الأخبار اللبنانية

صفي الدين: المقاومة ستلقن العدو دروسا ومفاجآت من نوع آخر

أكد مسؤول منطقة الجنوب الأولى في “حزب الله” السيد أحمد صفي الدين “أن النصر الذي تحقق في تموز 2006 لم يكن بفعل النزهة ولا المفاجأة أو الصدفة، وإنما بفعل الدم وسنوات طويلة من العناء والجهاد والمكابدة “، لافتا إلى “أن خيار المقاومة هو الخيار الوحيد الذي صنع للأمة وللبنان انتصاره، وهو الذي يحمي لبنان ويحمي مقدراته ومكانته ويمنع عنه أي اعتداء “.
ولفت صفي الدين، في خلال حفل اختتام الأنشطة الصيفية للفتيات الناشئة الذي أقامته الهيئات النسائية في مجمع موسى عباس في مدينة بنت جبيل، إلى أن “ما تم اكتشافه حديثا في المياه الإقليمية للبنان من منطقة تحوي احتياطا كبيرا من مادة الغاز والنفط، هو ثروة طبيعية للبنان وهو حق له”، مشددا على أن “ليس من حق أحد أن يسلب لبنان هذه الثروة “.
ولفت إلى “أن لبنان أمام فرصة نادرة ونموذجية لينهض من أعباء الديون التي تراكمت عليه بفعل السياسات الاقتصادية السابقة المخطئة، وهو كذلك أمام فرصة أن ينهض ويستعيد قوته وينعم بازدهار وتقدم “، مشيرا إلى “أن المقاومة تقف مرة جديدة لتؤكد حق لبنان بثروته ولتمنع أي اعتداء على هذا الحق “.
اضاف:” اليوم إسرائيل أعجز وأضعف من أن تقدم على خطوة واحدة تمس بحق لبنان بهذا المخزون النفطي، والمقاومة مصممة على امتلاك القدرة التامة للدفاع عن الوطن، وسوف تلقن العدو دروسا ومفاجآت من نوع آخر، والعدو لن يستطيع أن يجد لنفسه حيلة أمام هذه المقاومة المصممة على المواجهة والدفاع عن حق لبنان وشعبه، وعلى أن يبقى بلدا عزيزا كريما سيدا مستقلا لا يمسه ولا يتطاول عليه أحد، فقد ولى الزمن الذي تقف فيه إسرائيل وتهدد لبنان وتقوم بمشاريع تحاول من خلالها أن تأخذ منه بعض حقه “.
وتخلل الحفل عرض فيلم عن الأنشطة التي أقيمت خلال الصيف، واختتم بتوزيع الشهادات على المشاركات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى