الأخبار اللبنانية

سلام: على القوى السياسية كافة التيقظ والتنبه لما يستجد على الساحة الدولية والإقليمية

أكد النائب تمام سلام ان الظروف الإقليمية المحيطة بنا في لبنان تنبئ بأجواء ومعطيات غير مستقرة تنعكس علينا بأشكال مختلفة وقد تجلى ذلك سياسيا في السبعة أشهر الماضية بما رافق النزاع الداخلي من تجاذبات قبل تأليف الحكومة وفي أثناء مخاض التأليف العسير وبعده.

وقال في تصريح له اليوم : “إن الانقسام السياسي الحاد الذي حل في البلد، ليس مفيدا في مواجهة الظروف الإقليمية الضاغطة ، وأبرزها ما يحدث من تطورات مقلقة في سوريا.”

واضاف: “إن على القوى السياسية كافة التيقظ والتنبه لما يستجد على الساحة الدولية والإقليمية والمحلية ، وخصوصا من منها اعتبر نفسه منتصرا في المرحلة الأخيرة على حساب الوحدة الوطنية المرتجاة.

وتابع : “ففي خضم التطورات العاصفة في محيطنا العربي والتي لا بد أن يرافقها بعض المشاعر والأحاسيس من هنا وهناك بما يتم ترجمته من تعابير عفوية على مستوى الشارع والناس ، قد تتبلور بدورها في تحركات شعبية عفوية وغير عفوية تؤدي إلى صدام ومواجهة على الأرض لا تحمد عقباه.

وتابع: “إن على القوى السياسية كافة وكذلك قياداتها ان تعي خطورة الوضع وتعمل على تفويت الفرصة لمن يريد أن يزج بلبنان واللبنانيين فيما يهدد استقرارهم وأمنهم وسلمهم الأهلي . فالخطاب المسؤول البعيد عن التحريض هو ما يجب التقيد به في هذه المرحلة الدقيقة ، لا المزايدات وشططها وضررها، والدولة عليها مواكبة المستجدات من خلال استنفار قدراتها السياسية والأمنية ،وهي وحدها تبقى مرجعية الجميع من خلال ممارسة سياسية ديمقراطية بعيدا عن الكيدية والثأر والانتقام. “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى