الأخبار اللبنانية

الجسر استقبل وفودا شعبية في مكتبه في طرابلس

إعتبر عضو كتلة “المستقبل” النيابية النائب سمير الجسر خلال استقباله وفودا شعبية في مكتبه في طرابلس،

أن “السجالات السياسية الحاصلة اليوم حول الكتلة الوسطية لا معنى كبيرا لها، سوى أنها تعكس بعض المخاوف هنا وهناك”، مشيرا إلى “عدم إمكان القول، في الوقت الحالي، بوجود كتلة وسطية، لأنه حري بنا أن ننتظر نتائج الإنتخابات النيابية التي ستحدد ما اذا كانت ستنشأ كتلة وسطية أم لا”.  
ورأى أن “إنشاء كتلة وسطية حق لأي كان، لا سيما اذا أثمرت الإنتخابات فريقا يريد أن يضع نفسه بين 14 و8 آذار”، لافتا إلى أن “السجالات السياسية أو الإختلاف في الرأي ظاهرة صحية طالما أنها لا تطاول الناس في سمعتها ولا تستعمل الشتائم كوسيلة للتعبير عن الرأي السياسي”.

 

وعلق على كلام الرئيس السوري بشار الأسد عن المحكمة الدولية، موضحا أن “المحكمة الدولية لها نظامها الخاص وتخضع الى الفصل السابع، ومن يعتبر نفسه جزءا من المجتمع الدولي عليه أن يحترم قراراته، ومن يعتبر نفسه غير متورط في أي جريمة عليه ألا يخشى القرارت الدولية ولا المحكمة الدولية”.

وعن التنصت داخل وزارة الاتصالات التي أثارها رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط، قال:”إن النائب جنبلاط شخص مسؤول يبني أقواله على معلومات، وان صح ما قاله، فإن هذا الأمر يخالف الأنظمة والقوانين التي تسمح باعتراض التخابر وفقا الى آلية محددة في القانون”، مشيرا الى “أنه لا بد من اجراء التحقيقات اللازمة سواء من قبل النيابة العامة أو أي جهة كانت، لأن كل ما يمس خصوصيات الناس يجب أن يكون محط حماية قانونية ولا يمكن التساهل فيه”.

ورأى أن “حادث إطلاق النار على أحد مؤسسي “تجمع الأرمن الأحرار” هيراغ أوكيان في منطقة برج حمود، بداية خطرة في قمع الحريات وحرية المعتقد بصرف النظر عن هوية مطلق النار وهوية المتضرر”، مؤكدا أنه “لا نستطيع أن نرضى أو نقبل بهذا النمط من التفكير أو التصرف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى