الأخبار اللبنانية

المحكمة الدولية اسقطت الكذبة الكبيرة

المحكمة الدولية اسقطت الكذبة الكبيرة
ما بدأه مصطفى حمدان في ال 75 مرورا بال 82

مع اخوانه المرابطون سيبقى مدعاة للكفاح ضد الإنعزالية والطائفية والمذهبية
اسقطت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بقرارها الكذبة الكبيرة التي قامت على اساسها سلطة الحكم الفاسد والتبعية والتآمر , وسلطة العمالة التي ارتضت لنفسها ان تكون اداة في ادارة بوش الأميركية المتصهينة, لتعيين نفسها وتعينها المخابرات الأميركية المتصهينة قاضيا ومحاميا ومدعيا عاما ومحاسبا لكل من قاوم وقاتل العدو الصهيوني ومخططات الإدارة الأميركية المرسومة للمنطقة العربية, فكان اسر الأخ القائد مصطفى حمدان ورفاقه, توطئة  للإستيلاء على  السلطة “بتجارة دم” الشهيد, وقبول الوصاية الأميركية والتغاضي عن العدوان الصهيونيان قرار الإفراج عن الضباط الأربعة بدون قيد او شرط كما جاء في قرر المحكمة الذي,  اضافة لهذا,  طلب من السلطات اللبنانية المعنية ضمان سلامتهم وحمايتهم, يؤكد ان حبل الكذب قصير جدا , وان ما بدأه الأخ القائد مصطفى حمدان في قتال المشروع الإنعزالي في العام 1975 مع اخوانه في قوات المرابطون بقيادة رئيس حركة الناصريين المستقلين القائد المناضل ابراهيم قليلات , وما قاموا به من تصد لإجتياح سيدة العواصم العربية في العام 1982 من قبل العدو , واطلاق المقاومة الوطنية ضده , سيبقى ابدا ودائما علامة وضيئة ووساما على صدره وصدور اخوانه ورفاقه ومدعاة لإستمرار العهد في اكمال طريق النضال والكفاح ضد المشاريع الأميركية الصهيونية وكافة اتباعها من انعزالية وطائفية ومذهبية , ولتحرير الأرض العربية وخاصة فلسطين مسرى الرسول (صلعم)  ومهد المسيح  عليه السلام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى