الأخبار اللبنانية

بأسلوبها التراجيدي المرتبط بأواصر حميمة مع الثقافة العربية

بأسلوبها التراجيدي المرتبط بأواصر حميمة مع الثقافة العربية
المغنية الإسبانية وراقصة الفلامنكو اسبرانزا فرنانديز تحيي أمسية مميزة في “مركز الصفدي الثقافي”

أحيت المغنية وراقصة الفلامنكو المعروفة على نطاق واسع، الإسبانية اسبرانزا فرنانديز أمسية فنية مميزة في مسرح “مركز الصفدي الثقافي”، حاملة فنها التراجيدي الذي تربطه أواصر حميمة مع الثقافة العربية، حيث جاءت إلى طرابلس بدعوة من المركز الثقافي الإسباني-ثرفانتيس، وبالتعاون مع “مؤسسة الصفدي”.  حضر الأمسية إضافة إلى رئيسة “مؤسسة الصفدي” السيدة منى الصفدي، مدير معهد “ثرفانتيس” بيروت السيد ادواردو كالفو، النائب السابق عبد المجيد الرافعي وعقيلته، عدد من أبناء الجالية الإسبانية في طرابلس، وعدد لافت ممن يتقنون الإسبانية أو تعلموها من خلال دورات تعليم اللغة الإسبانية في معهد “ثرفانتيس” الكائن بـ”مركز الصفدي الثقافي”، إضافة إلى جمهور كبير من محبي الفلامنكو ومن كافة الأعمار.
ومن أجواء موسيقى الفلامنكو الإسبانية المنتشرة ورقصاتها المتميزة بالاستخدام المذهل للأقدام وكعوبها، وأغنياتها المحملة بآهات اللوعة بكافة أشكالها الإنسانية، أعطت اسبرانزا بثوبها وألونه الزاهية يعاونها عازف الغيتار الأنيق شكلاً وعزفاً الإسباني أنتونيو سوتو أرجونا، و”بالماس” من الشابان خوان روثر وخوسيه كاكاو، خبرة عشرين عاماً من الغناء والرقص عابرة الحدود بشكل غير قابل للاعتذار من موسيقى الجاز والموسيقى الكلاسيكية، فغنت للحب والصداقة والأمسيات الجميلة ولوعة الفراق، بأسلوب تقليدي يلامس بشكل كبير الثقافة العربية المتجذرة في الفنون الأندلسية، فتميزت بالقوة والشجن ورقصت بفستانها الفولكلوري الرائع وفق حسٍ تناغمي أخّاذ مع غنائها وعزف أنطونيو، قاطعها الجمهور مرات عدة تصفيقاً وبعبارة “برافو”، فبادلتهم الفنانة الإسبانية السمراء التحية بعبارة “شكراً جزيلاً”، معبرة عن سرورها بمشاركتها في هذا الحفل وبتفاعل الجمهور معها. 
واسبرانزا فرنانديز، هي مغنية وراقصة فلامنكو معروفة، ولدت في حي تريانا القريب من إشبيلية، متحدرة من عائلة فنية بين مغنين وعازفي غيتار وراقصين، تلقت أصول الفلامنكو على أيدي أساتذة معروفين، وتميزت بالمهنية والغنى الفني والتنوع وغزارة الأعمال. وهي تعتبر من الأصوات الأساسية في غناء الفلامنكو، إذ يتميز صوتها بالطلاقة وبالقدرة على نقل أنواع مختلفة من الجماليات الموسيقية خولت لها المشاركة في حفلات متنوعة محلية ودولية مثل: نيويورك وباريس وبرغن ولشبونة وتامبيري وبرازيليا ومراكش وكولونيا وبروكسل وروما وتولوز… كما تلقت إسبرانزا العديد من الجوائز منها جائزة الأندلس عام 2009.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى