الأخبار اللبنانية

القزي: تأليف الحكومة إزداد تعقيداً

اكد عضو المكتب السياسي الكتائبي سجعان القزي ان “النائب وليد جنبلاط لم يعلن في البوريفاج إنسحابه من 14 آذار،

بل أعلن عن رغبته في سحب الكتائب والقوات اللبنانية من هذا التجمع تحت ستار اليمين واليسار”، محذراً إياه من “العودة الى إتجاه عزل الكتائب فيما هو نفسه معزول اليوم وستدخله مواقفه المتناقضة قريباً جداً مرحلة افول سياسي”. وشدد القزي، في حديث لـ”الديار”  على ان “تاريخ الجبل بين المسيحيين والدروز اقوى من السياسة”، مبدياً أسفه لأن تكون الجنبلاطية “لا تطيق التعامل مع المسيحيين الأقوياء، لا على صعيد رئاسة الجمهورية او قيادة الجيش او كرسي بكركي او الأحزاب المسيحية إلاّ اذا اضطرت بداعي الخشية او بناء على نصيحة خارجية”. وأكد ان “الأحزاب المسيحية مصممة على تعزيز إنتشارها في الجبل، وان الضمانة الأساسية للوجود الدرزي في الشوف وعاليه هو الحضور المسيحي الحر، ولا داعي لوليد جنبلاط ان يتعالى على المسيحيين بالعودة الى الجبل وهو الاحوج اليهم”. أعرب القزي عن اعتقاده ان “تأليف الحكومة إزداد تعقيداً وان إستمرار حكومة تصريف الأعمال يناسب الجميع، وان هذا هو زمن المواجهة لا زمن الإعتذار، وان البلاد تحتاج الى رجل يمثل شعبه مثلما يمثله الحريري المؤمن بوطنه والمناصفة ولبنان اولاً ومشروع الدولة”، وقال “نحن مع سعد الحريري في صموده”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى