الأخبار اللبنانية

لقاء نواب طرابلس

 

دعا نواب طرابلس أبناء المدينة، التنبه الى دقة المرحلة القادمة ، والى التمسك بالدولة ومؤسساتها، والانتصار للقرار السياسي فيها عبر الصمود سياسياً أمام محاولات الاختراق .

نواب كتلة المستقبل النيابية  سمير الجسر ، مصطفى علوش، وبدر ونوس عقدوا لقاء مع كوادر دائرة طرابلس في تيار المستقبل مساء أمس في فندق الكواليتي ان في طرابلس استهل بكلمة للمنسق العام لتيار المستقبل في الشمال عبد الغني كبارة قال فيها:” ان الهجمات على تيار المستقبل ستستمر بل ستتصاعد وخاصة مع اقتراب موعد الاستحقاق النيابي وتحديداً في محافظة الشمال التي غيرت الواقع في لبنان وكانت سبباً لتغيير المعادلة في مجلس النواب عام 2005 لذلك نتوقع أن تشتد الضغوطات على طرابلس والشمال وهذا يتطلب منا الادراك والوعي والحكمة والصبر والمجابهة وحسن الاطلاع والاتزان في الموقف وعدم التسرع والثقة بالنفس لأننا اليوم كدولة أفضل حالاً من السابق وما زلنا نحافظ على مبادئنا السياسية في حين يشعر الآخرون أكثر فأكثر بأن مواقعهم تنهار أمام الدولة ومؤسساتها في حال نجحنا في ا لحفاظ عليها كما أنهم فقدوا خطابهم السياسي الذي كانوا يضللون به قواعدهم الشعبية .
فأين الممانعة بعد الزحف السوري لتوقيع اتفاقية سلام مع اسرائيل؟ وأين المقاومة بعد أن حولت سلاحها الى بيروت وداخل الوطن وأعلن سيدها شرف الانتماء الى ولاية الفقيه ؟
أما نحن فما زلنا على ثباتنا في مواقفنا السياسية والأخلاقية ولن نحيد عنها لأن شرف انتمائنا الى هذا التيار هو من صنع بشر وبفضل الله من صنع رفيق الحريري الانسان الذي أعطى هذا الوطن كل حياته وعلينا أن نعاهد الله وأنفسنا على أن نكمل المسيرة بقيادة سعد رفيق الحريري وهذا لن يكون الا بالمحافظة على الأغلبية النيابية . لهذا علينا أن نباشر فوراً للتحضير للانتخابات النيابية من أجل دعم نوابنا الذين عرضوا حياتهم وكل مايملكون من أجل الثبات في مواقفهم ومن أجل متابعة مسيرة الشهيد رفيق الحريري وصمدوا ولم يخافوا، وم يتراجعوا وها هم اليوم معنا لمحاورتكم .
النائب الجسر استهل مداخلته بالاشارة الى ان تيار المستقبل هو تيار وطني ينتشر على طول الساحة اللبنانية ولا مستقبل للبنان الا بالأحزاب الوطنية وخيارنا الوحيد هو الميدان السياسي الذي سوف نحقق انتصاراً فيه .
وقال رداً على سؤال:” ان مايحصل في طرابلس هو انعكاس لأزمة سياسية في لبنان الذي يعيش مايجري من تداعيات في المنطقة ومن المؤسف ان يبقى جرح طرابلس ينزف وسببه توجهات المدينة وثقلها في الميزان العام لأنه اذا عدنا الى الانتخابات النيابية الأخيرة نرى ان نتائج انتخابات طرابلس غيرت المعادلات السياسية وحسمت مسألة الأكثرية لذلك كل التخطيط حالياً ينصب على كيفية اختراق المدينة بشكل يحاولون فيه احداث انقلاب في المعادلة السياسية فالهجمة التي تشن علينا يرد عليها بالانتصار للقرار السياسي في الاستحقاق القادم . هم يحاولون جرنا الى مواجهات أخرى لن تؤدي الا الى تدمير البلد ولا يجب أن نسمح لهم أو نوفر لهم الذرائع ولايحلموا بذلك فالبلد غالي علينا جميعاً .
نحن أمام خيارين اما خيار الدولة واما خيار الميليشيات ، الخيار الثاني يعني الخيار والدمار والعاقل هو من يتعظ من أخطائه وتجاربه ونحن مررنا بتجارب وأحداث انتهت بنا الى طاولة الحوار فهل نريد أن نكرر الخطأ لاسمح الله لنعود مجدداً الى الحوار .
النائب مصطفى علوش قال ان الحرب لاتبني دولة ونحن أنصار الرئيس الشهيد رفيق الحريري مع الدولة بكل مؤسساتها ونتمسك بها في كل الظروف والمراحل ، يحاولون استدراجنا ووضعنا في مكان ما الى جانب ميليشيا حزب الله واذا عدنا الى تجارب الميليشيات وزمن الحرب ندرك تماماً أنها تأكل الأخضر واليابس ولا مكان للدولة فيها نحن صامدون سياسياً رغم كل محاولات الاختراق كما حصل مؤخراً من خلال ماسمي بالوثيقة لأن السبيل الوحيد لتحقيق الفوز في الوطن هو بالسياسة والدليل هو كل الضغوطات التي تمارس على طرابلس والشمال عموماً ليست من أجل تغيير المعادلة العسكرية لأنه لايوجد عسكر أصلاً لدينا بل هي من أجل تغيير المعادلة السياسية .
بدوره شدد النائب بدر ونوس على أنه لاتوجد مشكلة مذهبية في باب التبانة وجبل محسن، فهناك الكثير من التفاعل بين عدد من المناطق الأخرى في المدينة فتاريخنا في طرابلس ، تاريخ تعايش وبلدنا بلد تسامح ومحبة . المعركة سياسية بامتياز وقد اختير لها المكان والموقع ووقودها أبناء الأحيار الدخلية .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى