الأخبار اللبنانية

فلتكن الفرحة فرحتين أطلقوا سراح المناضل اللبناني جورج إبراهيم عبد الله من السجون الفرنسية

1984 – 2008

تمنى الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي الشيخ بلال سعيد شعبان على فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان

أن يصطحب معه في طريق عودته من فرنسا المناضل اللبناني جورج إبراهيم عبد الله المعتقل في فرنسا منذ 1984 م.

 

وقال فضيلته إن الحكم الجائر الذي صدر بحق المناضل اللبناني عبد الله قضى بحكمه 15 سنة انتهت سنة 1999م. ولكن عدم الاهتمام أو المطالبة به  من قبل المسؤولين اللبنانيين ، وتجاوز الحكومات الفرنسية المتعاقبة حتى لقوانينها الداخلية مجاراة للكيان الصهيوني الغاصب هو الذي أضاف إلى ظلمه ظلما آخر بتوقيفه 8 سنوات إضافية وتحول توقيفه إلى سجن عرفي ينافي أبسط شروط العدالة حتى في الدول الديكتاتورية.

واعتبر أن التعسف الذي مورس بحق المناضل جورج عبد الله لا يليق بباريس الثورة الفرنسية خاصة وأنه تجاوز مدة حكمه بسنوات وسنوات

وانتقد فضيلته سياسة الكيل بمكيالين المعتمدة في الغرب وتساءل قائلا هل من الممكن أن يسجن في لبنان مواطن فرنسي أو أوروبي وفيما لو حصل  ألم يكن ذلك ليدفع كل المؤسسات الدولية والإقليمية والمحلية إلى التحرك لإطلاق سراحه وربما لاستصدار قرارات دولية وأممية.

وتابع فضيلته لتكن الفرحة فرحتين فرحة بعودة الأسرى وجثامين الشهداء من أسر الاحتلال الصهيوني وفرحة بعودة المناضل جورج إبراهيم عبد الله إلى أهله وإخوانه ورفاقه .

وختم البيان متمنيا أن يكون عهد فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان هو عهد عودة الفرحة والبسمة إلى وجوه أهلنا جميعا على امتداد الوطن المعذب الجريح.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى