الأخبار اللبنانية

شاتيلا تعليقا على تفجير الإسكندرية: فعل صهيوني والإسلام براء من منفذيه

إستنكر رئيس “المؤتمر الشعبي اللبناني” كمال شاتيلا، التفجير الإرهابي الذي وقع أمام كنيسة القديسين في الإسكندرية، مؤكدا براءة الإسلام والمسلمين “من منفذي هذه العلمية الإجرامية”.
وأوضح في بيان له أن “العملية الإرهابية التي أرتكبت ضد كنيسة القديسين وأودت بحياة عشرات الضحايا والجرحى المسيحيين والمسلمين، “تأتي في سياق محاولات تقويض الوحدة الوطنية في مصر بالتزامن مع مخططات مشروع الشرق الأوسط الكبير الصهيوني الإستعماري التقسيمي التي تضرب فدراليا في العراق وتهدد إنفصاليا في السودان وتفجر الأوضاع في اليمن وتهدد وحدة لبنان”.
ورأى شاتيلا أن “إستهداف المسيحيين من جانب الإرهابيين يتناقض كليا مع الدين الإسلامي معتبرا أن “هذا العمل الإرهابي هو فعل صهيوني دموي جبان مهما كان شكل ولون أدوات التنفيذ”.
وتابع في بيانه، “إن مشروع الشرق الأوسط الكبير قد قطع شوطا في إستبدال وتحويل الصراع العربي الإسرائيلي لإستعادة حقوقنا إلى نزاعات فئوية، عنصرية ومذهبية وطائفية داخل الكيان الوطني الواحد”، والتقصير الرسمي العربي فاضح في عدم مواجهة هذه المخططات جديا من دون أن نبرئ قوى فاعلة على المستوى الشعبي من واجبات التصدي لهذا المشروع التدميري للأمة”.
ودعا “كبار العلماء ومؤسسات الإعتدال الإسلامي لإستنكار أي تعديات على المسيحيين ونشر الوعي الإسلامي حول أهيمة المحافظة على العيش المشترك وصيانة الوحدات الوطنية”، مطالبا “الرسميين العرب، بعقد قمة عربية تضع خطة إنقاذ للوحدات الوطنية في الكيانات العربية لوقف زحف مشاريع التقسيم المتواصلة ضد الكيان العربي”.
وختم شاتيلا: “إننا من موقع التيار الوطني العروبي المستقل نتقدم من أسر الضحايا بالعزاء والتضامن مع جراحهم التي هي جراحنا”، داعيا كل “الفاعليات الوطنية العروبية للاكثار من اللقاءات على المستوى الشعبي بين مسليمن ومسيحيين من مختلف الطوائف لإطلاق مبادرات وطنية وقومية للتصدي لمحاولات الإنقسام والوقيعة والفتنة بين المواطنين، لأن تحصين الأوطان يعلو على أي واجب آخر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى