الأخبار اللبنانية

بيان صادر عن جبهة العمل الاسلامي

حمّلت جبهة العمل الاسلامي في لبنان رئيس الحكومة سعد الدين الحريري وفريقه السياسي مسؤولية التعطيل والشلل الحاصل في البلاد،
ورأت الجبهة أنّ عدم الدعوة لعقد جلسات مجلس الوزراء يزيد من هموم ومآسي المواطنين ويزيد الطين بلة ويجعل الوطن في مهب الرياح السياسية والاقتصادية والأمنية العاصفة،
وتساءلت الجبهة : هل أنّ ملف شهود الزور وشهود الزور أنفسهم أكبر من الوطن؟ وهل حماية هؤلاء الشهود وتغطيتهم أهم من مستقبل وطننا ومستقبل أبناءنا وأجيالنا ؟
إنّ المطلوب هو أن يتحمّل رئيس الحكومة المسؤولية والشجاعة الكاملة ويدعو إلى عقد جلسة عاجلة لمجلس الوزراء يتم فيها تحويل ملف شهود الزور إلى المجلس العدلي للتحقيق معهم ومحاكمتهم وتبيان من كان خلفهم وورائهم وكشف حقيقتهم، أو التصويت على هذا الأمر من قِبَل الوزراء لإقرار التحويل أو إسقاطه لأنّه بات من غير المعقول والمقبول أن يبقى البلد معطلاً ومشلولاً في ظل استمرار أزمة غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار بشكل جنوني وهستيري دون أن يُحرك أحد من المسؤولين ساكناً ودون أن تتحمل الحكومة ورئيسها المسؤولية بدل التهرب منها والهروب إلى الأمام مضيعة للوقت وتسويفاً ومماطلة لحين صدور القرار الاتهامي الجائر بهدف إدخال البلاد في دوامة الفتنة البغيضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى