الأخبار العربية والدولية

خدام : أحداث حماة البداية الحقيقة لنهاية نظام الأسد

اعتبر النائب السابق للرئيس بشار الاسد عبد الحليم خدام أن اجتياح الجيش السوري لمدينة حماة يوم أمس “هو البداية الحقيقة لنهاية النظام”، مؤكداً “أن أعمال العنف والقتل والاجتياح العسكري كما حدث في حماة ومن قبل في حمص ومناطق أخرى، وهو أمر مرشح للاستمرار، يعني في مجمله شيئًا واحدًا وهو أن سوريا ستنتقل لمرحلة جديدة سينتهي فيها نظام بشار الأسد”.
وطالب خدام، في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة الأنباء الألمانية  من القاهرة، المجتمع الدولي بالعمل علي إيجاد مناطق محمية من أجل حماية الناس الذين يهربون من أعمال القتل. وقال: “لابد من تدخل المجتمع الدولي بشكل من الأشكال لحماية الشعب السوري بالنظر إلى أن السوريين مصممون علي أن تكون مظاهراتهم سلمية دون اللجوء إلى السلاح، ومع استمرار أعمال القمع الشديد يكون من واجب المجتمع الدولي، التزامًا بميثاق الأمم المتحدة، اتخاذ إجراءات لحماية هذا الشعب من هذا النظام الذي خرج عن الشرعية الوطنية وعن الشرعية الدولية”.
وحذر من الاستخدام المفرط للعنف من قبل النظام وكذلك استمرار الصمت الدولي وتردد المجتمع الدولي في تحمل مسؤولياته في حماية الشعب السوري مما يتعرض له من انتهاكات شديدة علي يد النظام، رافضاً  ما يطرح  بشأن “أسلمة” الحراك الثوري بسوريا مشددا بالقول :”الذي يصف الثورة بأنها إسلامية هم جماعة النظام، سوريا بلد به مسلمون ومسيحيون، وكلاهما متدينان ولكنهما لم يكونا أبدا في يوم من الأيام متطرفين.. المسلمون يشكلون الأكثرية الساحقة في البلاد وبالتالي هم يظهرون أكثرية عددية وبشكل واضح في التظاهرات وهو أمر طبيعي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى