نقابات

بيان صادر عن نقيب محرري الصحافة اللبنانية

أعرب نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي عن الم مجلس النقابة والمه، والاسف الكبير لتوقف جريدة” نداء الوطن” لأسباب مالية، ملتحقة بصحف يومية عريقة سبقتها إلى هذا المصير للأسباب عينها. ويعكس هذا التوقف عمق الازمة التي يعيشها القطاع الاعلامي في لبنان، ولا سيما الصحافة الورقية التي شكلت ذاكرة لبنان السياسية والاجتماعية والثقافية وسجل وقوعاته. وإن هذا الواقع المؤلم يحتم على الدولة وضع خطة متلازمة مع قانون الإعلام الجديد الذي يعمل عليه للحفاظ على قطاع الإعلام والصحافة الوطني، وتحصينه ربطا باي خطة اقتصادية لانه لا يجوز اعتبار هذا القطاع قطاعا ثانويا غير انتاجي. وقال القصيفي انه أجرى اتصالات مع مسؤولين في الجريدة الذين املوا في ان يكون توقفها عن الصدور بنسختها الورقية موقتا لان هناك مساع جادة قائمة لتوفير تمويل لها يؤمن استمراها. وفي انتظار بروز نتائج هذه المساعي، فان العمل يستمر في النسخة الالكترونية للجريدة. واضاف: لقد اتصلت بمسؤولين في الجريدة وبعدد من الزميلات والزملاء حاملا لهم تضامن مجلس النقابه واسفه، متمنيا ان تنجح المساعي الناشطة لإعادة إصدار الجريدة في أقرب وقت. أما إذا لم تفلح هذه المساعي، لا سمح الله، فإننا نصر على منح الزميلات والزملاء في ” نداء الوطن” تعويضاتهم كاملة، وفق قانون العمل اللبناني، مع حوافز تمكنهم من الصمود حتى يتدبروا أمورهم. وان هذا هو الحد الأدنى المقبول. وختم القصيفي انه سمع ممن اتصل بهم كلاما واضحا، وهو ان جميع العاملين في ” نداء الوطن” سيحصلون على حقوقهم كاملة دون نقصان بعدما تتضح مآلات التفاوض الجارية. وفي أي حال فان حقوق الزميلات والزملاء مقدسة، ولهم كل الدعم. وسيبنى على الشيء مقتضاه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى