الأخبار اللبنانية

فاز على زين الأردني ومهرام الايراني والجيش والامارات في دورة دبي

فاز على زين الأردني ومهرام الايراني والجيش والامارات في دورة دبي
المتحد يقدم أجمل العروض ويكرس حضور طرابلس عربياً وآسيوياً

 

ترك فريق المتحد طرابلس بصمة إيجابية في دورة دبي الدولية الـ 20 بكرة السلة، التي شارك فيها للمرة الأولى في تاريخه وتاريخ مدينة طرابلس التي حجزت مكانا ثابتا لها بين عواصم كرة السلة الدولية عبر سفيرها المتحد الذي حل في المرتبة الخامسة بين عشرة أندية سلوية تعتبر الأبرز والاقوى عربيا وآسيويا، فتقدم على كل من اندية مهرام (بطل إيران وبطل النسخة ما قبل الماضية من الدورة) والجيش السوري ومنتخب الامارات، والاتحاد السكندري، والشانفيل اللبناني.
ويمكن القول أن المتحد شكل قيمة مضافة على الدورة بشهادة كل المراقبين والحكام واللجنة المنظمة، حيث أوجد مساحة جديدة من المنافسة، وكان على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه، فقدم صورة مشرفة عن كرة السلة اللبنانية عموما والطرابلسية بشكل خاص، ورفع رأس طرابلس عاليا وكرس وجودها، وأكد أنها مدينة الانفتاح والحوار والتعايش، وان أحدا لا يستطيع أن يلغي حضورها القوي والمميز والذي تمثل بانتصارات المتحد وإنجازاته وتنظيمه وعروضه التي لفتت انظار الجميع، فضلا عن الجمهور العريض الذي رافق سفير الشمال في مبارياته وكان العلامة الفارقة في الدورة.
وقد خاض سبع مباريات فاز في خمسة وخسر في إثنين ومن بين الانتصارات التي حققها فوز تاريخي على فريق زين (بطل العرب) الذي بلغ المباراة النهائية وإلتقى مع الرياضي (بطل لبنان) الذي أحتفظ بلقب الدورة للمرة الثانية على التوالي، كما فاز المتحد على أندية: الجيش السوري لمرتين، ومهرام الايراني، ومنتخب الامارات، إضافة الى زين.
في حين جاءت خسارته في الدور ربع النهائي امام النصر الاماراتي بفعل الأخطاء التحكيمية المقصودة حيث تفنن الحكم الاماراتي الذي إختير من قبل اللجنة المنظمة لقيادة مباراة فريقه في إحتساب الأخطاء على لاعبي المتحد ما أدى الى شل حركتهم، هذا بالاضافة الى الارهاق الذي حل باللاعبين كونهم لم يتسن لهم الراحة فخاضوا مباراتهم في الدور ربع النهائي بعد أقل من 15 ساعة على مباراتهم القوية مع زين الأردني حيث قدم أبناء طرابلس أفضل العروض وتفوقوا على أبطال العرب.
ويؤكد عدد من المراقبين والمحللين الرياضيين أن العروض التي قدمها المتحد طرابلس في الادوار التمهيدية وفي دور تحديد المراكز والثبات الذي أظهره في مستواه تجعله يستحق بلوغ المربع الذهبي بجدارة، وان يكون طرفا في المباراة النهائية، معترفين بأن المتحد تعرض لظلم تحكيمي كبير جدا، أدى الى خسارته المباراة مع النصر الاماراتي بفارق سلة واحدة، حرمته من إستكمال مسيرة الانجازات والدخول الى الفاينل فور، والمنافسة على اللقب في المشاركة الاولى التي كانت لها الصدى الايجابي لدى جميع القيمين على الدورة.
دور تحديد المراكز
ماذا في مباريات المتحد في دور تحديد المراكز حيث حل في المركز الخامس؟
قبل الدخول في تفاصيل هذا الدور لا بد من الاشارة الى مباراة القمة التي جمعت بين المتحد وفريق زين الاردني (بطل العرب) في ختام الدور التمهيدي، حيث كان لها حكاية خاصة، فبلغ المتحد الطرابلسي قمة التألق عندما فاز على البطل الأردني (75ـ 63) وتحكم بمسار المباراة وأحرج صاحب الانجازات الآسيوية والعربية الذي بدا نجومه ولا سيما الاميركيين والمجنسين عاجزين عن مجاراة أبناء طرابلس الذين كشروا عن أنيابهم منذ صافرة البداية واكدوا ان طرابلس ومعها الشمال باتت رقما صعبا على الصعيد العربي والآسيوي، ومما ضاعف من جمالية المباراة الجمهور الطرابلسي واللبناني الذي ملأ المدرجات عن بكرة أبيها وهتف للمتحد ولطرابلس.
كما ترجم المتحد تألقه في دور تحديد المراكز حيث جدد فوزه على الجيش السوري(83ـ68) بعد أن فاز عليه في مباراة الافتتاح، وثأثر لخسارته أمام مهرام الايراني في الدور التمهيدي ففاز عليه (76ـ 74). 
في المباراة الاولى سيطر المتحد على مجريات اللعب وأحرج لاعبي الجيش السوري الذين وجدوا أنفسهم عاجزين عن مجاراة ابناء طرابلس الذي تالقوا في سرعة الانقضاض في الثلاثيات التي برع فيها محمد عكاري وحملته الى أن يكون افضل مسجل في المباراة (23 نقطة) إضافة الى مجهود كبير بذله روي سماحة وإيلي رستم، ومحمد جبر، كما كانت مشاركة اولى للاعب الناشئ طارق هوشر.
وجاءت نتائج الاشواط (21ـ16) (46ـ25) (63ـ45) (83ـ68)
وفي مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس قال المتحد طرابلس كلمته بأنه لن يرضى إلا بالمركز المتقدم في رد واضح وصريح على ما تعرض له خلال الدور ربع النهائي من ظلم تحكيمي، فعرف “من اين تؤكل الكتف” وقارع البطل الايراني وصاحب لقب دورة دبي قبل سنتين، وسار معه جنبا الى جنب في الهجمات والاختراقات وتسجيل النقاط، فكانت المباراة متكافئة الى أبعد الحدود في أرباعها الأربعة حيث تبادل الفريقان التقدم، ونجح ابناء طرابلس في إستغلال بعض الاخطاء الايرانية في الدقائق القاتلة من الربع الاخير بالرغم من خروج روي سماحة مصابا، وغياب محمد فحص ومازن منيمنة الذين تبعدهم الاصابات عن الملاعب، وكان للمتحد ما أراد في إحراز الفوز بفارق سلة واحدة سجلها انطوني وليم في الثانية الاخيرة بعد أن تمكن الطرابلسيون من السيطرة طيلة دقيقة كاملة على الهجمات و”الريباوند”  وجيروا المباراة لمصلحتهم محرزين المركز الخامس.
أبو بكر
ويقول رئيس البعثة الطرابلسية محمد أبو بكر: إن فريقنا حقق إستفادة كبيرة من شماركته الاولى لا سيما على صعيد الاحتكاك وإكتساب المزيد من الخبرات العربية والآسيوية، والحمد لله سرنا خلال الدورة بخطى ثابتة، وقدمنا الأفضل ونقلنا الصورة الاجمل والحقيقية عن طرابلس، ونجحنا في لفت انظار الجميع منذ المشاركة الاولى، وحصدنا المركز الخامس، بالرغم من الاصابات والضغط اليومي للمباريات، ونحن نعتز بالعروض التي قدمناها وبالمركز الذي حققنا في أول مشاركة لنا خارج لبنان، ونهدي هذا الانجاز الى جمهورنا في طرابلس ودبي الى الشركة الراعية طيران الامارات التي غمرتنا باستضافتها لنا. آملين ان نحقق الافضل بشكل دائم.
شعراني
ويقول مدير البعثة نزيه شعراني: لقد كان المتحد على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه، واكد من خلال عروضه القوية وضغط المباريات أنه قادر على مقارعة أقوى الاندية والتغلب عليها، وانه جدير بالمشاركة في الاستحقاقات الخارجية عربيا وآسيويا، وأعتقد ان المتحد بعد دورة دبي الدولية دخل مرحلة جديدة سنعمل ما بوسعنا للحفاظ على التقدم الذي حققناه، وإحداث المزيد من التطور وترجمة ذلك في بطولة الدوري اللبناني.
وإننا إذ نشد على ايدي اللاعبين، نؤكد ان دورة دبي كانت الخطوة الأولى على الصعيد الخارجي، وسيليها خطوات كبيرة سنحمل من خلالها طرابلس ومعها الشمال وجمهور المتحد الى المحافل الدولية، وسنؤكد ان الفيحاء هي عاصمة كرة السلة اللبنانية.
نشاطات
ـ أقامت اللجنة المنظمة لدورة دبي الدولية الـ 20 إحتفالا تكريميا لرؤساء الوفود والاعلاميين المشاركين في الدورة بحضور رئيس الاتحاد الاماراتي اللواء إسماعيل القرقاوي الذي شكر الجميع على مشاركتهم، وقدم دروعا وتقديرية وتذكارات للمشاركين ومن بينها درع لرئيس بعثة المتحد محمد أبو بكر.
ـ كرمت بعثة نادي المتحد طرابلس رئيس رابطة مشجعي المتحد في دبي ناظم أفيوني وقدم له رئيس البعثة محمد ابو بكر درع النادي، شاكرا المشجعين الطرابلسيين على العاطفة التي احاطوا بها فريقهم في اول مشاركة له، ورد أفيوني بكلمة اشار فيها الى أن المتحد يعكس الصورة الحقيقية لمدينة طرابلس التي يتوق إليها المغتربون من أبناء مدينة العلم والعلماء في دبي، وقد وجدوها في المتحد الذي شرف كرة السلة الطرابلسية والشمالية.
ـ عقدت بعثة المتحد سلسلة لقاءات مع رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة السلة اللواء إسماعيل القرقاوي، ورؤساء البعثات المشاركة وتم التوافق على التعاون وتبادل الخبرات، كما اقامت البعثة الطرابلسية حفل غداء تكريمي على شرف مدربي فريقي الرياضي والشانفيل فؤاد أبو شقرا وغسان سركيس بصفتهما رئيسين لبعثتي الفريقين اللبنانيين.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى