الأخبار اللبنانية

لقاء مصالحة بين عائلتي حداد وصيداوي في الميناء برعاية الرئيس كرامي

 

رعى الرئيس عمر كرامي مساء أمس لقاء المصالحة بين عائلتي حداد وصيداوي

بعد اشكال أمني وقع على خلفية أحداث بيروت في شهر أيار الماضي، وللمناسبة أقيم احتفال خطابي في ساحة ترب الاسلام في الميناء، حضره ممثل الرئيس كرامي نجله القيادي في حزب التحرر العربي فيصل عمر كرامي، رفلي دياب ممثلاً رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، وأعضاء المجلس البلدي ومخاتير المدينة وفعالياتها وهيئاتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وأفراد من العائلتين. وألقى فيصل كرامي كلمة الرئيس عمر كرامي فأشار الى أن “ما يجري في التبانة والجبل، فما هو إلا فصل جديد من فصول المؤامرة على هذه المدينة “. وأكد أن “لا خلاص من هذا الشر المفتعل الا عبر الدولة ومؤسساتها الأمنية والشرعية وخصوصا الجيش وقوى الأمن الداخلي”. آملاً أن “ينتقل الجهاز الأمني من مرحلة ايقاف الاقتتال وما يسمى بالهدنة، الى مرحلة تجريد المنطقتين من السلاح، وهذا طبعا يحتاج الى قرار سياسي والى ادارة سياسية حكيمة تطلق عملية انقاذ شاملة تقوم بالدرجة الأولى على وضع خطط انمائية لهذه المناطق وعلى اجراء مصالحات جدية بين أبناء الحي الواحد الجاهزين كلهم لكي يلملموا جراحهم ويستأنفوا ما بينهم من أخوة وجيرة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى