الأخبار اللبنانية

ميقاتي يستقبل مايكل وليامز

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي الممثل الخاص للأمين العام   للأمم المتحدة في لبنان مايكل وليامز في دارته

في طرابلس ،وعرضا للتطورات الراهنة في لبنان والمنطقة .

 

وبعد اللقاء أدلى  وليامز بتصريح أعرب في مستهله ” عن  سروره لوجوده في طرابلس ولقائه مجددا الرئيس ميقاتي  بعد لقائهما قبل  اسبوعين في بيروت” .
وقال :أنا هنا اليوم لأمضي نهارا في مدينة طرابلس للقاء فعاليات المدينة ومحاولة الاطلاع على  واقعها العام ، وقد  التقيت رئيس البلدية وسماحة المفتي وساواصل  لقاءاتي مع الفعاليات السياسية ايضا .  وقد لمست ان هذه المدينة تواجه بعض المشاكل والتحديات خاصة على المستويين  الاقتصادي والاجتماعي وهذا الامر شكل  أحد المواضيع التي عرضناها مع الرئيس ميقاتي ، وإننا  نتطلع الى ان يصار في العام الحالي الى تحقيق تقدم  في طرابلس على هذا الصعيد. هناك   الكثير من العمل الذي يمكن القيام به في طرابلس ، وهي المدينة الثانية بعد بيروت ويجب العمل على تطوير قدراتها وتمكينها من استعادة دورها التاريخي على الساحة اللبنانية.

وعما يمكن ان تقدمه الامم المتحدة للشمال وتحديدا لطرابلس قال: اتمنى ان تلعب الامم المتحدة دورا متقدما على اكثر من صعيد ، وهي تقدم مشاريع عدة من ضمن مشروع الامم المتحدة الانمائي، وفي كل الاحوال ، عندما ساعود الى بيروت ساتحدث الى زملائي في الامم المتحدة لدرس كيفية تقديم المزيد من الجهد من قبل الامم المتحدة في هذه المنطقة.
كما تعلمون فان الامم المتحدة تساعد ايضا في اعادة اعمار مخيم نهر البارد ، وأنا اعتقد ان الامم المتحدة هي واحدة من القوى التي تقوم بدور في طرابلس ،فهناك قوى محلية حكومية وهناك شركاؤنا في الاتحاد الاوروبي ،وهناك ايضا مبادرة الرئيس الفرنسي المتوسطية التي يمكن ان تفتح المزيد من المجالات وتؤمن فرصا ذات اهمية لطرابلس ، والمهم أن تتكاتف كل   الجهود   لتوفير ما هو مطلوب.

ميقاتي
أما  الرئيس ميقاتي فقال   : سعدت لاستقبال  سعادة ممثل الامين العام وكان حديث عن الاوضاع في المنطقة لا سيما في جنوب لبنان  الجنوب ووضع القوات الدولية. وقد بحثنا بالتفصيل في موضوع  زيارته اليوم الى  طرابلس و الواقع الشمالي و الطرابلسي بشكل خاص ، وطلبت من سعادته  ان تقوم المؤسسات التابعة للامم المتحدة بالعمل الجدي للمساعدة في  توفير المزيد من شروط الانماء الاقتصادي الاجتماعي المطلوب  للمدينة وللشمال .
وقد وعدني بالقيام بهذا الجهد وان نقوم دائما بمتابعة هذا الامر ، لأن  طرابلس في حاجة الى انماء اقتصادي اجتماعي حقيقي ، ونريد أن يكون للمنظمات الدولية دور أساسي كما هي الحال في سائر المناطق اللبنانية.
بعد اللقاء لبّى وليامزوالوفد المرافق دعوة الرئيس ميقاتي الى الغداء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى