الأخبار اللبنانية

قوى الأمن الداخلي تحيي الذكرى الأولى لإستشهاد الرائد عيد

قوى الأمن الداخلي تحيي الذكرى الأولى لإستشهاد الرائد عيد 
أحيت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي الذكرى الاولى لاستشهاد الرائد وسام عيد ورفيقه

، في احتفال رسمي حاشد برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، حضره وزير الداخلية والبلديات المحامي زياد بارود ممثلا الرئيس سليمان، النائب قاسم عبد العزيز ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، الوزير محمد الصفدي ممثلا رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة.

 

ورأى المدير العام للأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي أن “هناك ترابطا بين استهداف رجالنا في قوى الأمن الداخلي ورفاقنا في الجيش اللبناني وخاصة استهداف شهيد لبنان الكبير اللواء الركن فرنسوا الحاج الذي قضى بعملية تفجير سيارة مفخخة بتاريخ 12/12/2007 في منطقة بعبدا”.

وتابع “قد يتساءل البعض، لماذا أصبح هذا الإستهداف دمويا؟ الجواب معروف، فالجاني حاول في البداية أن يقول لنا، كفوا عن تطوير إمكانياتكم الاستعلامية والأمنية، وابقوا شرطة تقليدية واتركوا الساحة مفتوحة لنا نسرح فيها كما نشاء. لم نأبه، لم ترهبنا التصفيات، فالدفاع عن الوطن والأهل لا يمكن أن يتحقق دون تضحيات”.

وأضاف “ها نحن على مسافة قريبة من بر الأمان، ونرجو أن تصل المحكمة الدولية الى كشف المجرمين ومحاسبتهم. وحينها نعتبر أننا أدينا الأمانة وأننا كنا على مستوى المسؤولية، وحينها فقط نصبح متصالحين مع أنفسنا ونكون قد أوفينا شهداءنا حقهم علينا”.

وكانت كلمات لدفعة الشهيد ألقاها النقيب خالد يوسف وللعائلة ألقاها شقيق الشهيد محمد عيد. وسلم اللواء عثمان عثمان من قدامى القوى المسلحة شهادة تقدير لآل الشهيد باسم الاتحاد العربي لقدامي القوى المسلحة.

وإنتقل الجميع إلى احتفال فرعي أقيم لمناسبة ازاحة الستارة عن اللوحة التذكارية لشارع الرائد عيد الذي اطلق عليه المجلس البلدي في مدينة طرابلس.

وكان ستة ضباط من المديرية العامة لقوى الامن الداخلي قد وضعوا عند الثامنة والنصف من صباح اليوم ستة اكاليل من الزهر في مكان الانفجار تحية الى ارواح الشهداء الستة الذين سقطوا ومن بينهم اربعة مدنيين الى جانب الرائد عيد والمعاون مرعب، كما رفعت في المحلة لوحة تذكارية باسمائهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى