الأخبار اللبنانية

بيان للوزير الصفدي حول احداث طرابلس

 

أكد وزير الاقتصاد والتجارة محمد الصفدي أنه من غير المقبول أن تظل طرابلس تدفع بأحيائها

ومناطقها الفقيرة والمحرومة ثمن تأزم الوضع السياسي الداخلي في لبنان، فتتفجر أوضاعها الأمنية ويسقط الأبرياء وتُدمر المنازل ويُهجّر المواطنون ويُتركون في العراء نتيجة تقصير الهيئات المسؤولة.
أضاف: إن طرابلس راهنت دوماً على الشرعية ومؤسساتها الأمنية وهي لا تريد أمناً ذاتياً، فلا يجوز أن تُترك طرابلس وأهلها لمصيرٍ خُطِّط له في الغرف السوداء. لذا، فإنني أناشد فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أن يبادر فوراً ويطلب من وزير الدفاع الأستاذ الياس المر وقائد الجيش بالنيابة اللواء شوقي المصري، أن يتوجهوا فوراً إلى طرابلس أسوةً بما فعله وزير الداخلية الأستاذ زياد بارود ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، والإشراف على غرفة العمليات وإسكات مصادر النيران من أي جهةٍ أتت واستئصال كل العابثين بأمن المدينة تمهيداً لنزع السلاح من أيدي كافة المتقاتلين الذين يخوضون معارك عبثية بدون معنى ولا قضية.
وقال: أدعو فور وقف إطلاق النار إلى بدء مسحٍ للأضرار التي أصابت الناس في مساكنهم ومتاجرهم ورزق عيالهم من أجل دفع تعويضات حقيقية لكافة المتضررين وإجراء مصالحة شاملة تضع حداً نهائياً لحالة الاحتقان والحقد والعداء التي لا مبرر لها على الإطلاق.
وهنا لا بد من التوقف أمام تقصير الهيئة العليا للإغاثة التي كان عليها أن تستنفر كل إمكانياتها وطاقاتها لإغاثة وإيواء مئات العائلات التي هجّرت من بيوتها في مناطق القتال في طرابلس.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى