الأخبار اللبنانية

يوم طرابلسي للرئيس السنيورة يسبق يوم بعلبك الهرمل ويوم جبيل

ابتداء من التاسعة والنصف صباحاً ينطلق الرئيس السنيورة في اليوم الطرابلسي فيلتقي تباعاً الرئيس نجيب ميقاتي،

وزراء المدينة ونوابها الحاليين والسابقين، القيادات الروحية الاسلامية والمسيحية، رؤساء البلديات والنقابات، وأخيراً الشخصيات والاعلاميين.
وأفاد مصدر حكومي ان الرئيس السنيورة سيشرح للوزراء والنواب والشخصيات المشاريع التي حضّرت للمدينة انطلاقاً من مخطط يتضمن خمسة عناصر: اطلاق موضوع التعويضات والمساعدات للمنكوبين والمتضررين، اصلاح البنية التحتية وتحديثها، التنمية الاقتصادية، التنمية الاجتماعية والمصالحة السياسية والمدنية. وستشير مداخلة الرئيس السنيورة الى ان هذا المخطط يمثل رؤية للعمل على المديين القصير والمتوسط. وقد استبق هذا التحرك بخطوة أمنية تمثلت في انتشار اللواء العاشر في المدينة بمتابعة مباشرة من رئيس الحكومة مع القيادات الامنية في مختلف مراحل الانتشار الذي يأتي محل انتشار سابق لقوة من ألوية مختلفة. ويعول المتابعون لتطورات الشمال على هذه الخطوة الامنية مع وصول قائد جديد للجيش.
وكشف المصدر ان “يوم بعلبك – الهرمل” سيلي “يوم طرابلس” وذلك تنفيذاً لوعد قطعه الرئيس السنيورة في جلسة الثقة وما تلاها من تأليف لجنة تضم كل وزارات الخدمات، على ان يأتي لاحقاً دور “يوم جبيل”. ويشار هنا الى ان “يوم طرابلس” يعني أيضاً عكار والضنية.
02-09-2008

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى