الأخبار اللبنانية

بروتوكول ثقافي بين مكتبة المنى وجامعة AUL في مركز الصفدي الثقافي

بروتوكول ثقافي بين “مكتبة المنى” وجامعة AUL في “مركز الصفدي الثقافي”
الصفدي: تعميم تجربة “مكتبة المنى” وإطلاق مكتبات في شمال لبنان

وقّعت “مكتبة المنى” ممثلةً برئيسة “مؤسسة الصفدي” السيدة منى الصفدي بروتوكول تعاون مع جامعة AUL ممثلةً برئيسها الدكتور عدنان حمزة، يقضي بتمكين طلاب الجامعة في القلمون وكافة فروعها من الاستفادة من الكتب والمراجع العلمية التي توفرها “المكتبة”، إضافة إلى خدمات المكتبة الإلكترونية في أبحاثهم الجامعية، على أن يستفيد من هذا البروتوكول ما يفوق الـ 500 طالباً وطالبة سنوياً. وحضر حفل التوقيع، إضافة إلى السيدة الصفدي والدكتور حمزة، إداريون من “مؤسسة الصفدي” وجامعة AUL وأساتذة ومهتمين.
كلمة رئيس جامعة AUL
بعد النشيد الوطني، تحدث رئيس جامعة AUL الدكتور عدنان حمزة، الذي شدد على أهمية هذا البروتوكول لطلاب الجامعة شمالاً، وعبر عن اعتزازه الكبير بمركز الصفدي الثقافي “هذا الصرح الحضاري في طرابلس، عاصمة الشمال”. وهنأ القيمين على المركز “أصحاب الفكر الثقافي المتطور”. ولفت إلى أن هذا التعاون ليس الوحيد بين “مؤسسة الصفدي” وجامعة AUL، “فالمؤسسة تقدم المنح الجامعية لطلاب فرعنا في القلمون حيث يستفيد حوالي 80 طالباً لهذا العام من هذه المنح، علماً أن عدد الطلاب المستفيدين من تقديمات المنح الجامعية التي تقدمها “مؤسسة الصفدي” حتى الآن ما يقارب الـ 500 طالباً وطالبة”. أضاف حمزة: “إن مؤسسة الصفدي هي المثل الرائد في التعاون بين مؤسسات المجتمع الأهلي لتخفيف المعاناة على أكمل وجه”. وختم متمنياً لهذا التعاون النجاح.
كلمة رئيسة مؤسسة الصفدي
أما رئيسة “مؤسسة الصفدي” السيدة منى الصفدي فقد دعت “الشباب الجامعيين للاستفادة قدر الإمكان، في سبيل خدمة مستقبلهم العلمي والمهني”. واعتبرت أن “مركز الصفدي الثقافي بما يمثله من صرح ثقافي متطور، إنما يهدف إلى تشجيع التبادل الثقافي وهو يضع كل إمكاناته في متناول الراغبين في اكتساب المعرفة والتثقف ومواكبة العصر. ونحن في “مؤسسة الصفدي”، انطلاقاً من رغبتنا في تشجيع القراءة والبحث، فقد بدأنا بتعميم تجربة “مكتبة المنى” في شمالنا الحبيب، من خلال إطلاق مكتبات في مناطق عدة، نذكر منها: مكتبة جامعة الجنان، مكتبة في قلعة البداوي، مكتبة في منطقة دير عمار، إضافة إلى مكتبتين في مدرستي وادي النحلة والبداوي، والمسيرة مستمرة بإذن الله. فكلما تُنشأ مكتبة يُقام للعقل صرح؛ وكلما تُنشأ جامعة تُبنى للأجيال آفاق جديدة”. وختمت متوجهة بالشكر إلى جامعة AUL إدارة وهيئة تعليمية على هذا التعاون “الذي نتمنى أن يقدم لطلابنا الأعزاء كل الإفادة”.
وكان سبق التوقيع عرض مصور تضمن تعريفاً مفصلاً عن جامعة AUL بأقسامها المختلفة وفروعها المتنوعة، وما تقدمه من اختصاصات وخدمات تواكب العصر. علماً أن عدد الطلاب المتخرجين من الجامعة في العام 2007 فاق الـ 4500 طالباً.
ثم اختتم حفل التوقيع بعرض مصور عن “مركز الصفدي الثقافي” وما يقدمه من برامج ثقافية واجتماعية وتربوية متنوعة وغنية. وكانت جولة في أرجاء المركز تخللها كوكتيل بالمناسبة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى