الأخبار اللبنانية

المتحد يستعيد صدارة الترتيب بجدارة ويحقق لطرابلس إنجازا جديدا

قدم أفضل عروضه على الاطلاق وترجمها بخمسة إنتصارات متتالية
المتحد يستعيد صدارة الترتيب بجدارة ويحقق لطرابلس إنجازا جديدا

إستعاد فريق المتحد طرابلس صدارة الترتيب لبطولة الدوري العام بكرة السلة، وقلب موازين المنافسة التقليدية،

فكان اول متصدر من خارج العاصمة بيروت، بعد ان أثبت جدارته بالسباق نحو اللقب، عبر سلسلة عروض جيدة تألق من خلالها وقدم اجمل لديه، وترجم ذلك بـ خمسة إنتصارات متتالية، في وقت كان يتعرض فيه الرياضي (بطل لبنان) لخسارتين امام فريقي الحكمة وبلوستارز ما أعطى سفير الشمال أفضلية التقدم نحو الصدارة بعد فوزه على الحكمة (59ـ52) بلوستارز (83ـ 57) والانترانيك (100ـ61) وفيطرون (77ـ 63) وأنيبال زحلة (72ـ60).
ويمكن القول أن المتحد طرابلس تصدر رسميا بطولة الدوري المنتظم، بعد المستوى الثابت الذي ظهر فيه، محققا بذلك إنجازا جديدا لطرابلس والشمال ولجمهور كرة السلة فيهما، حيث نجح للمرة الأولى في تاريخه وتاريخ العاصمة الثانية في بلوغ المركز الاول على لائحة الترتيب العام، تاركا وراءه عددا من الاندية العريقة وفي مقدمتها الرياضي (بطل لبنان)
وبلغة الأرقام فان المتحد (45 نقطة من 17 مباراة) في حال فوزه على الرياضي (43 نقطة من 17 مباراة) في القمة المنتظرة فانه بذلك سيعزز صدارته في المركز الاول بفارق أربع نقاط عن صاحب المركز الثاني، اما في حال فوز الرياضي فان الفريقين سيتعادلان في النقاط، لكن الصدارة ستبقى من نصيب المتحد، لان الأفضلية في التسجيل ستكون لمصلحة سفير الشمال المتقدم بـ 70 نقطة على الرياضي في مباراة الذهاب.
ولا شك أن العروض التي قدمها المتحد خلال مرحلة الاياب والانتصارات المتتالية التي حققها، وجهت رسالة شديدة اللهجة الى أندية وجمهور كرة السلة في لبنان، واكدت أن سفير الشمال جاد في السير باقدام ثابتة نحو المنافسة الحقيقية على اللقب، وانه بعد الجهود التي تبذلها إدارته وجهازه الفني والرعاية والاحاطة الكاملتين التي يوفرهما رئيس النادي احمد الصفدي، و الدعم الكبير واللامحدود من الرئيس الفخري وراعي مسيرة المتحد الوزير محمد الصفدي، يستحق سفير الشمال لقب بطل لبنان، وان يقدم لطرابلس واهلها كأس البطولة الذي سيكون محطة لحقبة جديدة من الحضور المتميز والقوي على الساحة اللبنانية، وعنوانا لرفع صفة الحرمان ومواجهة الاهمال بكل اشكاله وألوانه، ومناسبة لتحقيق الطموحات، والمضي بطرابلس الى اعلى المراتب وتعزيز حضورها على كل الصعد وفي كل المحافل اللبنانية وغير اللبنانية.
ويشكل المتحد فريقا متكاملا أثبت خلال مبارياته الماضية قوة وحضورا، حيث نجح في فرض اسلوبه وسيطرته على كل المباريات التي خاضها، وقدم لاعبوه اجمل ما لديهم من إمكانيات وفنيات ولمحات رائعة في الهجوم والدفاع والمراقبة والتمرير والتسجيل والاقتحام، فشكلوا قوة ضاربة إجتاحت صفوف الخصوم وانهت المباريات لمصلحتها وأدخلت الفرح الى قلوب الجمهور الطرابلسي، وكان الاميركي دارن كيلي في الطليعة وحل أفضل مسجل في المباريات، ولعب مواطنه أنطوني وليم دور المساعد والمساند لجهة السيطرة تحت سلة الخصم والتالق في التسجيل، فيما لعب كابتن الفريق روي سماحة دور صمام الامان الدائم، أما المشاكس إيلي رستم فتشهد الملاعب إرتفاعا كبيرا في مستواه الفني ما يجعله في مصاف اللاعبين النجوم، في وقت يعزز فيه محمد فحص صخرة الدفاع والرقابة وتعطيل المفاتيح، إضافة الى المنقذ  محمد عكاري الذي يربك بثلاثياته الخصوم، ويعزز من خلالها تقدم فريقه، إضافة الى التألق الكامل لكل من ماريو عبود ومازن منيمنة، ومحمد جبر، وهاني زكريا، وطارق هوشر الذين يقدمون افضل ما عندهم وينفذون المهام الموكلة إليهم من قبل المدرب طوني فويانيتش.     

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى