الأخبار اللبنانية

مركز الوقاية الصحية للأم والطفل المشترك بين مستشفى أورانج ناسو الحكومي في طرابلس ومؤسسة الصفدي

مركز الوقاية الصحية للأم والطفل” المشترك بين “مستشفى أورانج ناسو الحكومي “في طرابلس و”مؤسسة الصفدي”
ينظم  يوم توعية صحية حول الحمل والولادة لـ 220 سيدة في عيد الأم

لمناسبة عيد الأم، كرّم “مركز الوقاية الصحية للام والطفل” الأمهات المستفيدات من خدمات العيادات الخارجية في مستشفى “اورانج ناسو الحكومي”، حيث قام المركز وهو مشروع مشترك بين المستشفى و”مؤسسة الصفدي”  بتنظيم نشاط توعية صحية للنساء على مواضيع تتعلق بمراحل الحمل، الولادة وما بعدها. وقد شاركت في هذا النشاط ما يقارب الـ 220 سيدة، إضافة إلى فريق العمل في المستشفى ومتطوعين وثلاث متدربات من الجامعة اللبنانية – كلية الصحة العامة ( قسم الإشراف الصحي-الاجتماعي)، إضافة إلى مندوبين عن الشركات الصحية التي تم التنسيق معها.
المساعدة الصحية الاجتماعية: لتغيير المفاهيم الخاطئة حول طرق العناية بالأم ومولودها
وقد أوضحت المساعدة الصحية الاجتماعية في “مركز الوقاية الصحية للأم والطفل” ياسمين شهال أنّ الفكرة من النشاط جاءت “بعد رصد احتياجات النساء المستفيدات من خدمات المتابعة الصحية في العيادات الخارجية في المستشفى، والتي كان أبرزها غياب الوعي على أهمية كلّ من فترات الحمل، الولادة وما بعدها، إضافةً إلى سيطرة المفاهيم والعادات الخاطئة حول طرق العناية بصحة الأم والمولود الجديد”. ورأت أن النشاط جاء في مناسبة عيد الأم “بمثابة هدية للأمهات وأطفالهنّ على حدٍ سواء فلا يوجد أهم وأغلى من صحّة الأم وطفلها”. كما نوّهت بالعدد الكبير للمشاركات في النشاط “الأمر الذي يدلّ على تمكنّ المركز بالرغم من صغر حجمه وقصر الفترة الزمنية التي بدأ بالعمل فيها من استقطاب عدد كبير من النساء من كافّة الشرائح الإجتماعية واللاتي تلاقين حول الأمومة”.
آراء المتدربات
لفتت المتدرّبة لطيفة جمال أنّ المستفيدات “كنّ يستفسرن عن أمور خاصة تهمّهنّ بماا يدلّ على أهمية مركز الوقاية الصحية بتوفيره التوعية الصحية الضرورية لأهمّ شريحة في المجتمع أي النساء”. وأعربت ملاك الجندي عن اعتقادها “أنّ النشاط يكتسب أهمية كبيرة على صعيد التوعية الصحية للأم والتي تعتبر من أهمّ عناصر العمل الإجتماعي والصحي خاصة أنّ صحّة المجتمع تكمن في صحّة نسائه، فالتربية الصحية تأتي من الأم”. ورأت جورجيت القرنويطة أنّ المشروع “فكرة جديدة لنشر وإيصال التوعية الصحية للنساء وذلك انطلاقاً من المثل القائل: الوقاية خير من قنطار علاج”. وكانت المتدرّبة المتطوّعة (سنة ثانية قبالة قانونية) ريما ياسين قد عرضت فيلمين مصورين حول كيفية إرضاع الطفل وخطوات العناية اليومية بالمولود الجديد كالاعتناء بالسرّة، تغيير الحفاض وحمّام الطفل وأجابت على جميع الأسئلة التي طرحتها المستفيدات والتي كان أبرزها عن الرضاعة السليمة من الثدي.
… واللقاء الثالث للتوعية حول الرضاعة
وكان “مركز الوقاية الصحية للام والطفل”، نظم اللقاء الثالث ضمن سلسلة لقاءات التوعية والتثقيف حول “الرضاعة: أهميتها بالنسبة للأم والطفل”، والتي تندرج ضمن فعاليات “المركز” لجهة تأمين الوعي الصحي اللازم للمرأة الحامل والأم للأطفال حديثي الولادة حول مرحلة الطفولة الصحية. وقد حاضر فيها الطبيب النسائي محمود رعد عن أهمية الرضاعة والقابلة القانونية ناريمان عبوشي عن الطرق السليمة في الرضاعة. شاركت في هذه اللقاءات سيدات حديثات العهد في الحمل، وأخريات أنجبن منذ شهرين طفلهن الأول، أهالي النسوة، وممرضات وقابلات قانونيات من المستشفى، إضافة إلى متدربات من الجامعة اللبنانية – كلية الصحة العامة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى