الأخبار اللبنانية

نشاطات ثقافية وفنية متنوعة في مركز الصفدي الثقافي

نشاطات ثقافية وفنية متنوعة في مركز الصفدي الثقافي:
بيانو وعزف شرقي وكلاسيكيات تاتيانا خوري للكونسرفتوار، جاز للملتقى الألماني العربي، وديو باغانيني

شهد مسرح مركز الصفدي الثقافي حفلات موسيقية وفنية متميزة، تنوزعت بين الكلاسيكي والشرقي على أيدي فنانين محليين وعالميين، وذلك بتنظيم من “مؤسسة الصفدي” وبالتعاون مع الكونسرفتوار، الملتقى الألماني العربي، وآخرين.
بيانو وعزف شرقي مع الكونسرفتوار الوطني
بين العزف الكلاسيكي والتراث الشرقي، أبدع أساتذة وتلامذة “المعهد الوطني العالي للموسيقى” في “مركز الصفدي الثقافي”، حيث نُظم حفلان موسيقيان: الأول تضمن عزفاً على البيانو أحياه الأستاذان في “المعهد” فؤاد أبي حسون وجورج داوود مع عدد من طلابهم، والثاني عزف شرقي على العود (خالد نجار وشادي إسبر)، والقانون (ضرغام غطاس)، وذلك بحضور مدير الكونسرفتوار وضاح الجم، وحشد من المهتمين. ويأتي هذا النشاط في إطار البروتوكول الموقع بين “مؤسسة الصفدي” والكونسرفتوار الوطني.
حفل موسيقي بقيادة الدكتور ايليا فرنسيس
كما قدم الكونسرفتوار حلقة فريدة بامتياز، استمتع خلالها الجمهور في حفل موسيقي بقيادة القائد السابق لموسيقى قوى الأمن الداخلي وأستاذ الإنشاد السرياني والصولفيج وتاريخ الموسيقى في الكونسرفتوار، ورئيس قسم التربية الموسيقية في الجامعة اللبنانية العميد الدكتور ايليا فرنسيس، المهتم بالموسيقى العلاجية في السجون اللبنانية، وصاحب مشروع “الموسيقى وسيلة إصلاح، وعلاج وثقافة”. الحفل الذي حضره الوزير السابق العميد سامي منقارة ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ممثلاً بالرائد بهاء الصمد، قدم خلاله الدكتور فرنسيس معزوفات تضمنت النشيد الوطني اللبناني لوديع صبرا ونشيد طرابلس للفنان الكبير وديع الصافي ومعزوفات وطنية. وشارك في الحفل أيضاً أساتذة المعهد: جورج عواد (بيانو)، بهجت سلهب (كمان)، ناجي عازار (كمان)، خالد هنداوي (ساكسوفون)، عبد الله منيمنة (ترومبيت)، أحمد الكعكاتي (دف)، خالد نجار (عود)، وعامر خياط (إيقاع).

 

… ومقطوعات لبنانية لتاتيانا بريماك خوري
خرجت عازفة البيانو الاوكرانية اللبنانية تاتيانا بريماك خوري عن المألوف في “مركز الصفدي الثقافي”، فخلافاً لما اعتدنا سماعه من حفلات كلاسيكية غربية، قدمت الفنانة خوري هدية إلى المؤلفين اللبنانيين، حيث تضمن برنامج حفلها مقطوعات لجورج باز وهتاف خوري وتوفيق سكر وبوغوس غيلاليان، عبارة عن سبع مقطوعات قصيرة، ترسم كل واحدة منها صورة مختلفة، بأسلوب تميز بالسلاسة والوضوح، مع جدارة عالية وتقنية وإحساس موسيقيين. علماً أن الموسيقيان هتاف خوري وتوفيق سكر كانا حاضرين في هذا الحفل.
جاز ألماني لكارلوس بيكا مع الملتقى الألماني العربي
وفي إطار التعاون القائم بين “مؤسسة الصفدي” و”معهد غوته”، نظم “الملتقى الألماني العربي” الكائن في مركز الصفدي الثقافي، حفلاً موسيقياً عزف خلاله المؤلف الموسيقي والعازف البرتغالي كارلوس بيكا على آلة الكونترباص متعاوناً مع عازف الغيتار الالماني فرانك موبيس قائد فرقة “در روته بيرايش الالمانية” ولاعب الدرامز الاميركي جيم بلاك وعضو في فرقة “دايف دوغلاس” الحائزة على لقب أفضل موسيقى الجاز لعام 1998.  تفاعل الحضور مع الموسيقى بشكل عفوي وقاطعوا العازفين أكثر من مرة بموجات من التشجيع والاستحسان ما دفع بالفرقة إلى عزف مقطوعات اضافية على برنامج الحفل المسبق تحضيره. وحضر الحفل مدير معهد غوتة-بيروت فريد مجاري، مدير المركز الثقافي الفرنسي روبرت هورن، المشرف على الملتقى الالماني بلال السوسي عن مؤسسة الصفدي، موسيقيين شباب وعدد من الالمان المقيمين في طرابلس ومهتمين. وكانت كلمة لمجاري بالمناسبة شكر مؤسسة الصفدي على “حسن التعاون المشترك من خلال الملتقى الالماني العربي” وعرّف بالفرقة الموسيقية وبالعازف كارلوس بيكا الذين “يقومون بجولة فنية من قبل معهد غوتة حيث كانت محطتهم الثالثة في طرابلس بعد الخرطوم وبيروت والمحطات التالية ستكون في عمّان ثم دمشق والقاهرة وفلسطين”.
“ديو باغانيني” على الكمان والغيتار من الإكوادور
وبرعاية “مؤسسة الصفدي” وتنظيمها، التقى جمهور “مركز الصفدي الثقافي” مع إثنين من أشهر فناني الإكوادور، عازفَي الكمان (جورج سعادة) والغيتار (خوليو ألميدا)، هذا الثنائي الذي أدى أجمل الألحان في نيويورك وبرلين وبودابست وباريس ومدريد ودول أوروبا وأميركا،… عزفا معاً في أشهر القاعات الموسيقية المرموقة، وأصدرا أول ألبوم لهما تحت عنوان “من باغانيني إلى جبال الأنديز” في الأرجنتين. يتميز عزف جورج سعادة سكاف بالإبداع والكاريزما العالية، اما خوليو ألميدا المشهور دولياً باحترام الغيتار، فقد وصفته الصحف الألمانية بأنه عازف غيتار من الدرجة الاولى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى