الأخبار اللبنانية

لقاءات ونشاطات حركة التوحيد الاسلامي في طرابلس

لقاءات ونشاطات حركة التوحيد الاسلامي في طرابلس

لقاء للأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي في منطقة المنكوبين

 

سئمنا الخطابات المفخخة بالطائفية والمذهبية

1 – في إطار الحملة الانتخابية عن دائرة طرابلس أقام تجمع شباب منطقة المنكوبين لقاء إنتخابيا للأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان حضرة المئات من شباب ونساء المنطقة .

وقد تحدث فضيلته عن معايير الاختيار الصحيح للمرشحين واعتبر أن أول هذه المعايير أن يكون المرشح من النسيج الاجتماعي للمنطقة التي يترشح عنها ، وأن يكون خيارا شعبيا لا تفرضه مراجع سياسية أو مالية أو أمنية بقدراتها وإمكاناتها المادية واعتبارات خاصة

وأضاف لقد سئم الناس الخطاب السياسي المفخخ بالطائفية والمذهبية وابتزازهم بالتهويل الأمني وعودة الدولة الأمنية السابقة ، فما قامت به الدولة الأمنية اليوم لا يقل فظاعة عن سالفتهم .

وأضاف يتحدثون عن المليشيات وهم من أوجدوها وسلحوها تحت مسميات متعددة لا تحصى ولا تعد ، ويتحدثون عن الدولة وهم أبعد الناس عن منطق الدولة بل هم الذين حطموها وهشموها وحولوها إلى مزرعة عائلية ، ويتحدثون عن المظلومين وهم من سجنوهم وحبسوهم ويرفضون إطلاق سراحهم .

 

 

لقاء للأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي في منطقة قبة النصر

حتى تعود طرابلس كما كانت مدينة للعلم والعلماء

 

2 – ضمن حملته الانتخابية في طرابلس وضواحيها لبى الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان دعوة من آل للصياد في منطقة القبة حي الهندسة حيث التقى وجهاء العائلة والحي وتحدث إليهم عن مشروعه الانتخابي فاختصره بعدة عناوين فقال :

à على مستوى الالتزام :

×  حتى تعود طرابلس كما كانت مدينة للعلم والعلماء .

×  حتى لا يتحول الالتزام إلى إدانة واتهام .

× حتى لا يصبح التدين تخلف ورجعية …

à على المستوى الأمني :

× حتى لا نقتل في الساحات على يد مليشيات السلطة باسم دولة القانون والمؤسسات.

× حتى لا يعتقل شبابنا في السجون دون تهمة باسم دولة القانون والمؤسسات.

× حتى لا تُكم الأفواه وتقمع حرياتنا وتنتهك الكرامات باسم دولة القانون والمؤسسات.

à على المستوى التعليمي :

× ليكون طلب العلم من المهد إلى اللحد .

× ليعود التعلم دون تكلف وجهد .

× ليكون طلب العلم منحة من الدولة لا محنة على الآباء والأولياء

 

لقاء بين حركة التوحيد الإسلامي والمرشح عن عكار مصطفى حسين

الصراع في لبنان بين مشروعي التعريب والتغريب

 

3 – التقى الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في مكتبه في طرابلس النائب مصطفى حسين المرشح عن دائرة عكار ، وذلك بحضور عضو مكتب الدعوة والإرشاد في الحركة الشيخ عامر خضر وعضو المكتب السياسي مسؤول ملف الأحزاب الحاج محمود حرفوش .

وقد بحث المجتمعون الشأن الانتخابي في عكار وضرورة توحيد الجهود ليصل إلى سدة البرلمان من يحمل هموم الناس وآمالهم .

واعتبر المجتمعون أن الاستحقاق الانتخابي القادم هو استحقاق مفصلي يهدف لإستعادة هوية عكار التي استلبت في انتخابات 2005م. تحت عناوين عاطفية وسياسية غير صادقة .

كما أكد المجتمعون أن الاصطفاف اليوم ليس اصطفافا مذهبيا كما يحاول أن يروج له البعض وإنما هو مواجهة بين مشروع التعريب الذي يريد أن يكون لبنان جزء من محيطه ومشروع التغريب الذي يرى أن قوة لبنان بعلاقته مع الغرب وسفرائه ووزرائه .

وختم المجتمعون إن محبة لبنان تكون بمحبة أهله وتخفيف الضرائب عن كاهل شعبه ومواطنيه ومحبة لبنان تكون بالدفاع عن أرضه ، ومحبة لبنان تكون بتحصين العيش بين طوائفه .

 

لقاء بين حركة التوحيد الإسلامي والرئيس عمر كرامي

شعبان : يجمعنا مشروع سياسي واحد عنوانه استعادة هوية طرابلس

 

4 – استقبل رئيس مجلس الوزراء الأسبق عمر كرامي، في مكتبه في طرابلس، وفدا من مجلس أمناء  “حركة التوحيد الاسلامي” تقدمه الأمين العام للحركة المرشح  عن دائرة طربلس الشيخ بلال سعيد شعبان، وجرى البحث في الشؤون الانتخابية.

اثر اللقاء، قال الشيخ شعبان: “نحن والرئيس عمر كرامي في مشروع سياسي واحد، ونحن معا سواء كنا في لائحة واحدة أو كنا منفردين، ونترك لظروف المعركة الانتخابية كيفية المواجهة، على اعتبار أن القضية هي استعادة هوية طرابلس وتصحيح المسار، اذ لا يجوز أن تؤخذ طرابلس، التي قاومت المحتل الفرنسي وكانت دائما الى جانب القضايا العربية والاسلامية المحقة، أن تؤخذ على حين غرة من موقعها الوطني لتكون جزءا من مشروع انعزالي”.

أضاف: “المعركة في طرابلس هي المعركة الأساس، وستثبت طرابلس بالنسب والأرقام في 8 حزيران أن أهل طرابلس ضد الاستيراد والتصدير السياسي، وضد من حولها من عاصمة ثانية الى قرية نائية وضد من صادر قرارها وسجن شبابها وهجر طاقاتها

واعتبر أن معركة طرابلس الانتخابية هي العنوان الحقيقي لسيادة لبنان وكرامته وليس أي مشروع آخر”.

 

لقاء بين حركة التوحيد الإسلامي والمرشح الوزير جان عبيد

طرابلس لن تكون مأوى للعجزة من المرشحين الذين خسروا ثقة أهلهم

ورفضتهم مناطقهم.

 

5 – في إطار جولته على فعاليات مدينة طرابلس زار النائب السابق جون عبيد مرشح طرابلس عن المقعد الماروني مقر الأمانة العامة لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان .

اللقاء جرى بعيدا عن الإعلام والمعلومات التي تسربت أشارت أن شعبان اعتبر أن الموقع الطبيعي للوزير عبيد هو في صف القوى السياسية التي تعتبر طرابلس ميدانا لأهلها الشرفاء ولا تنظر إليها على أنها فائض انتخابي أو مأوى للعجزة من المرشحين الذين خسروا ثقة أهلهم ورفضتهم مناطقهم.

كما التقى المرشح عن المقعد الماروني في طرابلس الأستاذ إبراهيم الطويل والمرشح عن المقعد السني في عكار الأستاذ محمد يحيى

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى