الأخبار اللبنانية

بيانو، غناء عربي، معرض لوحات روسي وعروض نادي السينما 2009

بيانو، غناء عربي، معرض لوحات روسي وعروض نادي السينما 2009
اجتمعت في “مركز الصفدي الثقافي”

شهد “مركز الصفدي الثقافي” برامج تثقيفية وفنية متميزة، تنوعت بين العروض الموسيقية للكونسرفتوار الوطني، ومعرض لفنانات روسيات، وأفلام سينمائية لبنانية وأجنبية في عروض سينما 2009، سواء من خلال التعاون بين “مؤسسة الصفدي” وكل من الكونسرفتوار الوطني والمراكز الثقافية الأجنبية، أو عبر رعاية “المؤسسة” الخاصة.
غناء عربي مع عايدة شلهوب وبيانو لأساتذة الكونسرفتوار الوطني
نظم “المعهد الوطني العالي للموسيقى” حفلين في “مركز الصفدي الثقافي”، حيث قادت الفنانة الكبيرة عايدة شلهوب أمسية غنائية عربية قدمها أساتذة الكونسرفتوار (خالد نجار-عود، عامر خياط-طبلة، أحمد الكعكاتي-دف، ضرغام غطاس-قانون، بهجت سلهب-كمان، ريشار قندلفت-كمان، امير كرامي-كمان وانطوان سويد-ناي)، فاستمع الجمهور إلى باقة  من أجمل الأغنيات العربية لفنانين لبنانيين كبار أمثال زكي ناصيف، درويش الحريري، وديع الصافي، نجاح سلام، فيروز، وصباح، وذلك بحضور مدير الكونسرفتوار وضاح الجم، وحشد من المهتمين. وعايدة شلهوب فنانة لبنانية جادة، عرفها الجمهور العربي من خلال أدائها للأغنيات الملتزمة لكبار المطربين العرب. وتضمن الحفل الثاني عزفاً على البيانو لمقطوعات عالمية أحياه طلاب “المعهد” (استيل استلي، امل كيال، سارة عيد، جورجيت عيسى، سالي مصطفى، ريتا أيوب، مي فياني، اليسا فنيانوس، ومريم حمود) بقيادة أستاذتهم ماري صفير، والطلاب (جورج جبرايل، أنطونيا صهيون، ريما عبد الله، وكارينا جبرايل) بقيادة أستاذهم محمد سبلبل.     
معرض لوحات فنية لسيدات روسيات
كما شهدت قاعة الشمال في “المركز” معرضاً متنوعاً في الطرح والرؤية الفنية جمع أعمالاً لخمس فنانات روسيات مقيمات في طرابلس (غالينا ايدي، يولا ساسين، ايدا مسلّم، اوكسانا كبارة، وايرينا محمد)، وهن عضوات في جمعية Art Master Studio، جمعتهن الموهبة وعشق الرسم، وذلك برعاية “مؤسسة الصفدي”، وحضور حشد من عائلات الفنانات وأصدقائهن. ويُعتبر المعرض الذي جمعهن في “مركز الصفدي الثقافي” الأول من نوعه.   
غالينا ايدي هي عضو فاعل في المؤسسة العالمية للفنون الجميلة، نظمت معرضاً في العام 2005 ببيروت، وقد عرضت في “مركز الصفدي الثقافي” 14 لوحة. اما يولا ياسين فهي مقيمة في طرابلس منذ 17 سنة، متفننة باللوحات الزيتية للأشخاص، حيث عرضت 13 لوحة في هذا المعرض واثنتين رسماً على الفخار. وإيدا مسلّم التي أقامت في دبي لمدة 20 عاماً انضمت خلالها إلى الجمعية العالمية للفنون في دبي وتحاضر فيها، تستخدم في فنها الألوان المائية وتعمل في الأشغال اليديو أيضاً، وهي تركز في رسوماتها على الطبيعة والأشكال الهندسية، ولها معارض عدة في طرابلس. أما اوكسانا كبارة فهي مقيمة في طرابلس منذ 22 عاماً وعضو نقابة المهندسين في طرابلس، اتخذت من الرسم والأشغال اليدوية هواية لها، قدمت في المعرض 22 لوحة إضافة إلى 6 أعمال على السيراميك، وشاركت في معارض عدة في لبنان وطرابلس. والفنانة ايرينا محمد تدرّس مادة الفنون في المدارس الرسمية في منطقة البداوي وتشارك في المعرض بلوحة زيتية وثلاث قطع في الرسم على الزجاج.
أفلام سوفياتية وإيطالية ولبنانية اجتماعية وإنسانية في نادي السينما 2009
بالتعاون بين المركز الثقافي الفرنسي، معهد سرفانتس بيروت، المعهد الايطالي للثقافة بيروت، الملتقى الألماني العربي، المركز الثقافي الروسي، و”مؤسسة الصفدي”، تستمر على مسرح “مركز الصفدي الثقافي” العروض المجانية لأفلام نادي السينما 2009، وذلك في أول ثلاثاء من كل شهر، وقد حضر بعضها المخرج السينمائي والإعلامي جان رطل الذي أدار النقاش بعد العرض، ومهتمين. وقد تضمنت العروض: فيلم “ماراتون الخريف” السوفياتي المترجم للإنكليزية، و”النمر والثلج” الإيطالي من تمثيل وإخراج روبيرتو بينيغني وهو يندرج ضمن أفلام الكوميديا والرومانسية، بحضور مديرة المركز الثقافي الإيطالي السيدة كريستينا فوته. وقد شارك في العروض عدد من الفنانين المسرحيين اللبنانيين.
… وحصة لبنان: فيلمي “القصة كلها” و”إلى أين”
أما حصة لبنان من العروض، فكانت فيلمين الأول قصير بعنوان “القصة كلها” للمخرج الشاب معتز سلوم الذي عمل مع مجموعة من أصدقائه على إنتاجه وعرض التفاوت الطبقي بين فئات المجتمع اللبناني، حيث قام الإعلامي جان رطل بحوار مع المخرج سلوم حول طريقة التصوير في ظل الإمكانات المتواضعة والهدف منه.
أما الفيلم الثاني، فقد حمل عنوان “إلى أين” للمخرج جورج نصر الذي حضر العرض، وفيلمه مترجم إلى اللغتين الإنكليزية والفرنسية من إنتاج لبناني، شارك في مهرجان “كان” العالمي للسينما، ومرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمجتمع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى