الأخبار اللبنانية

مؤتمر صحفي للمرشح سامر سعادة

 

أكد المرشح عن المقعد الماروني في طرابلس على لائحة التضامن الطرابلسي سامر سعادة

بأن السابع من أيار مشؤوم، انتهكت فيه ليس فقط كرامة بيروت والجبل، بل كرامة كل لبنان وجميع اللبنانيين .”
ووجّه سعادة كلامه الى نصرالله قائلاً:” أنت قلت أنك لا تريدنا أن ننسى. نؤكد لك ، بيروت لؤلؤة الشرق، وفلذة كبد رفيق الحريري، تسامح ممكن ، تنسى لا .لأن سماء بيروت الزرقاء الصافية لطخها السابع من أيار، بصيحات جنودك الحاقدة، وأصوات بنادقك الرشاشة، ودموع الأمهات الثكالة، وسيغسلها السابع من حزيران .”
كلام سعادة جاء خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في فندق الكواليتي – ان في طرابلس بحضور شخصيات وفعاليات سياسية وثقاقية واجتماعيةى وحشد
بعدالنشيد الوطني اللبناني ، تحدث سعادة فقال : لا يمكننا الا أن نتوقف ملياً أمام التصريح الأخير للسيد حسن نصرالله ، والذي اعتبر فيه أن السابع من أيار يوم مجيد مستخفاً بعقول ومشاعر الكثير من اللبنانيين ، مما يجبرنا أن لا نستخف بهكذا تصريح أو نتجاهله . ولأنه الصادق في أقواله ووعوده والعارف لما يريد ، أناديه :
ليتسع لنا الصدر يا أخ الصدر قبل ولادة الجمهورية الثالثة ، لا سمح الله ، بالتأكيد أبناء الحرية والسيادة  والاستقلال لا ولن يسمحون بذلك . حين نختلف على توصيف أيامنا فعلى ما نتفق ؟ حين نفرح والآخر يحزن ، فأي مشاعر مشتركة بيننا ، ما هكذا يرمم ما تهدم . السابع من أيار يوم مشؤوم ، انتهكت  فيه ليس فقط كرامة بيروت والجبل ، بل كرامة كل لبنان وجميع اللبنانيين . السابع من ايار كان يوم الحقيقة ، لأنهم حتى وان لبسوا الأقنعة عندما اجتاحوا شوارع بيروت ، واجتاحوا كرامة اللبنانيين ، ونكلوا فيهم ، فانه اليوم الذي خلعوا القناع عن نواياهم وأحقادهم وظهروا فيه على حقيقتهم ، وما تصريح سماحة السيد الا ليؤكد ويذكرنا بذلك .”
أضاف:”السابع من أيار فقد فيه السلاح المقاوم هيبته وشرعيته لأنه اتجه بعكس وجهته الصحيحة ، أم هذه هي وجهته الحقيقية ؟
ما هكذا تساعد بيروت ولبنان  واللبنانيون كي ننسى ، فأنت قلت انك لا تريدنا أن ننسى …
فنؤكد لك ، بيروت لؤلؤة الشرق وفلذة كبد رفيق الحريري تسامح ممكن ، تنسى لا .”
وتابع :” سماء بيروت الزرقاء الصافية لطخها السابع من أيار بصيحات جنودك الحاقدة ، وأصوات بنادقك الرشاشة ، ودموع الأمهات الثكالى ، وسيغسلها السابع من حزيران .
هل على اللبنانيون أن ينتظروا تكليف الهي جديد يزول فيه السلاح الذي اطلق بتكليف الهي ؟؟؟
هل بالامكان الاتفاق اننا في دولة يحكمها الدستور لا الوالي الفقيه ؟ من هنا نفهم ما هو معنى هذا الشعار اللافت عن الجمهورية الثالثة الثابته وكأنك يا سماحة السيد قد أوكلت المهمة الى معاونيك في المعارضة لتتربع لاحقاً على عرش هذه الجمهورية – لا سمح الله – بعد أن تعصر البرتقالة وترميها اذ يكون دورها قد انتهى . “
وأشار:”الى أن هذه الجمهورية بادية في مناطق نفوذكم حيث الصوت الآخر المقموع ، والمرشحون يطاردون وتعامل وسائل نقلهم كأنهم دبابات المركفا . السابع من أيار الذي هو يوم مجيد بنظرك يا سماحة السيد أوصل الى المثالثة عبر الثلث المعطل ، فنقلت الخيم المنصوبة في ساحة أحد آباء الاستقلال لتنصبها في مجلس الوزراء – السلطة التنفيذية في دستورنا . هل استعملت هذا الثلث ولو لمرة واحدة لمصلحة أحد تابعيك في المعارضة أم أنك استعملته لمصلحتك فقط سواء في اقرار الموازنة أم وثيقة التفاهم مع المحكمة الدولية ، أم التعيينات الادارية الضرورية للانتخابات . نحن لا نخاف السابع من أيارك ، نحن من معشر قوم خلقنا لنكون قرابين على مذبح الوطن ، في خدمة لبنان والحرية والانسان . فنردد مع الشهيد بيار أمين الجميل ، نحن مستعدون أن نستشهد من أجل بناء الدولة الحرة ، وكنا عند وعدنا هذا ومستمرون . اذا كان السابع من أيار شعاره السلاح لحماية السلاح ، فالسابع من حزيران شعاره صوتنا في حماية الدولة وكرامة الانسان . سيؤدي السابع من أيار الى السابع من حزيران كما أدى الثامن من آذار الى الرابع عشر منه .”
وقبل نهاية المؤتمر الصحفي توجه سعادة بالشكر والتقدير الى الوسائل الاعلامية عموماً و الصحافة المحلية الصادرة في طرابلس تحديداً ، شارحاً وجهة نظره من الاتهامات التي ساقتها بعض الأقلام الاعلامية ضده .
وفي الختام جرى نقاش وحوار بينه والحضور . مؤكدا خلاله أن انماء طرابلس لا يمكن تحقيقه في وقت كانت جميع المؤسسات اللبنانية معطلة، وعندما نصل الى دولة حقيقية فان الانماء سيعم كل لبنان وفي الطليعة منها طرابلس . وأنا كمرشح عن مدينة طرابلس سأبقى الى جانبكم والى جانب كل انسان محروم في لبنان .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى