الأخبار اللبنانية

في مهرجان شارك به اكثر من ثلاثين الف شخص

في مهرجان شارك به اكثر من ثلاثين الف شخص
مرشحو لائحة التضامن الطرابلسي ركزوا على التضامن
والتصويت بكثافة وتنفيذ البرنامج الانمائي

 

المهرجان الانتخابي الاخير للائحة التضامن الطرابسي لم تشهد مثله مدينة طرابلس منذ الاستقلال حتى اليوم، اذ فاق عدد الجماهير المشاركة الثلاثين الف شخص من طرابلس والميناء والقلمون وضاق المكان بالمندفعين مما اضطر قسم منهم الى الانسحاب  او البقاء على اطراف وخارج مساحة الارض المخصصة للمهرجان .
الكلمات التي القاها المرشحون تركزت على التضامن، وعدم التشطيب وعدم وجود مرشحين مدعومبن من تيار المستقبل ورئيسه من خارج اللائحة، كما ركزوا على مشروع الإنماء للمدينة ومرافقها، و لبنان وطرابلس أولا، وعلى التصويت بكثافة يوم الاحد المقبل. ووقعوا في نهاية الإحتفال على تعهد بمثابة وثيقة تاريخية لتنفيذ مشروع البرنامج الإقتصادي الذي سبق أن أعلنوا عنه في مؤتمر صحافي يوم السبت الماضي .
الإحتفال الذي بدأ في السادسة والنصف مساء، في الجهة الجنوبية المقابلة للمعرض الدولي، افتتح بالنشيد الوطني اللبناني وكلمة لعريف الإحتفال الإعلامي نزيه الأحدب.
اولى الكلمات كانت للرئيس نجيب ميقاتي الذي استهل بالقول: من اجل طرابلس وابنائها تضامنا وتعاونا، ومن اجل الدفاع عن مبادئنا عقدنا العزم على السير معاً،و بقي عليكم، انتم يا أبناء مدينتي الحبيبة، يا أهلي في أبي سمراء، الحدادين، القبة، النوري، الحديد، السويقة، المهاترة، الرمانة، الميناء، التبانة، القلمون، البحصاص، الزاهرية، الرفاعية، التل، حارة التنك، الحارة البرانية، الدبابسة، أن تترجموا تضامننا بأصواتكم و تقترعوا بكثافة لـ” لائحة التضامن الطرابلسي”.
فما فعلناه من أجلكم بعزم قبل 7 حزيران سترونه من أجل أبنائكم سعادة بعد 7 حزيران.
في السابع من حزيران ستقولون كلمتكم ، و تحددون خياراتكم ، و إننا مقتنعون بأنكم ستعطون ثقتكم لأعضاء ” لائحة التضامن الطرابلسي “لكي نستحق حريتنا ، علينا أن نمارسها… صوتوا بجرأة و قناعة ،لكي نستحق وطننا علينا أن نلتزم الثوابت التي تحميه … صوتوا لمن التزم أمامكم هذه الثوابت ،لكي نستحقّ مدينتنا ، علينا أن نعطي ثقتنا لمن يمثلها في مجلس النواب بأمانة و إخلاص و تفان…صوتوا لمن هو أهل بثقتكم و حاسبوه .

واضاف إن رفاقي و أنا ، على ثقة بان صوتكم سيكون مدوياً يوم الأحد المقبل في اختيار” لائحة التضامن الطرابلسي ” كل اللائحة من دون استثناء،وأطلب منكم أن تكونوا يقظين و أن لا تنجروا وراء الشائعات المزروعة عن قصد من أجل إضعاف تضامنكم .
وختم قائلا :أطلب منكم أن تتوجهوا باكراً إلى صناديق الإقتراع و بكثافة لأن انتماءكم إلى هذه المدينة الأبية حتّم عليكم أن تعطوها صوتكم من دون تردد .فإذا أردتم إيصال ممثلين لكم قادرين على إطلاق ورشة إنهاض مدينتنا الحبيبة فلا بديل من الإقتراع بكثافة يوم الأحد للائحة التضامن حتى تبقى الفيحاء.
وزير الاقتصاد والتجارة قال في كلمته :كل صوت بينزل بالصندوق للائحة التضامن الطرابلسي بيقول: نعم للدولة، نعم للجيش، نعم للاستقلال،نعم للطائف، نعم للديمقراطية،نعم للعيش المشترك ، نعم للسلم الأهلي نعم للحرية، نعم للحقيقة.نعم لطرابلس، نعم للبنان.
واشار الى ان كل صوت بينزل بالصندوق للائحة التضامن الطرابلسي  يرفض الدولة ضمن الدولة، والاعتصامات، وحرق الدواليب وإقفال المجلس، وتعطيل الحكومة،والثلث المعطّل،
ولفت  الوزير الصفدي قائلا: يوم الأحد سننتخب الجمهورية القوية. وكل صوت بينزل بالصندوق للائحة التضامن الطرابلسي بيقول: نعم لبرلمان فاتح ابوابه.نعم لحكومة قادرة تحلّ الأزمة نعم للإستقرار. نعم لفرص العمل. نعم للإزدهار.
وختم مشروعنا لبنان القوي بجيشه وشرعيته وإستقلالية قراره،ومشروعنا لبنان القوي بدستوره وحكومته وقضائه مشروعنا لبنان القوي بشبابه وجامعاته وإقتصاده.
النائب سمير الجسر تحدث قائلا :لقد حُرِّر اتفاق الطائف بإجماع لبناني.. وهو يتضمن رسم توازنات سياسية صِيغَت من وحي التجربة السابقة.. وهي كفيلة بإرضاء الجميع.. وإن كان الطائف لم يطبق لأسباب مرتبطة بالوضع الإقليمي في زمن الوصاية.. فليس ثمة ما يحول دون تطبيقه اليوم.
إننا في نظام ديمقراطي برلماني تتوزع فيه السلطات والصلاحيات بين سلطة تشريعية تتمثل في مجلس النواب، وسلطة إجرائية تتمثل في مجلس الوزراء، وسلطة قضائية يمارسها قضاة مستقلون. وإنَّ الدعوة لمراجعة الصلاحيات، تتضمن دعوة للخروج من النظام الديمقراطي البرلماني من دون تحديد للوجهة الجديدة.
نحن في تيار المستقبل لنا ثوابتنا الوطنية، نحن لسنا تياراً دينياً، كما نحن لسنا تياراً علمانياً، بل نحن تيار وطني يتّسع للجميع ويضم بين صفوفه مناضلين من كل الطوائف ومن كل المذاهب ومن كل المناطق.
وتابع نحن في تيار المستقبل كنا ولا نزال مع المقاومة.. المقاومة التي توَجه سلاحها للعدو الإسرائيلي لا لصدور اللبنانيين.. لقد قدم رفيق الحريري للمقاومة ما لم يقدمه أحد.. يكفي شرعنة المقاومة على المستوى الدولي من خلال تفاهم نيسان 1996، على أثر عدوان عناقيد الغضب.. نحن مع المقاومة طالما هي مقاومة. نحن لسنا مع الإصرار على القبض على السلاح من أجل أن تكون للقابض عليه اليد العليا في السياسة الداخلية وممارسة الاستكبار على الأخوة في الوطن.
وختم قائلا :من أجل هذا نخوض الانتخابات من خلال لائحة التضامن الطرابلسي. هذه اللائحة التي جاءت ترجمة عملية لرغبة الطرابلسيين الذين كانوا يطمحون أن تكون التيارات والوجوه الأكثر تمثيلاً، والذين يشتركون بتَوَجُهات ورؤى مشتركة في لائحة واحدة جنباً إلى جنب.. من أجل لبنان.. من أجل طرابلس.
اما النائب محمد كبارة فقد لفت الى ان  انتخابات يوم الأحد المقبل يخوضها أعداء لبنان، الذين يحكمون بعض الأرض بسلاحهم، كي يحصلوا على سند ملكية البلد.
و اشار الى ان عملاء النظام السوري وأتباع ولاية الفقيه الفارسي يخوضون  الانتخابات ضد لائحة التضامن الطرابلسي ليسلبوا من الفيحاء هويتها، ليقولوا إنهم يملكون شعبها، ليقولوا إن ما عجزوا عن تحقيقه بسلاح الخيانة في أيار العام 2008 سيحققوه في انتخابات الأحد المقبل.
وختم قائلا هذه أحلامهم، هذه آمالهم، التي لن تتحقق، بإذن الله، وبهمتكم وتضامنكم وإقبالكم على الاقتراع للائحة التضامن الطرابلسي كاملة، ومن دون أي تشطيب.
انتخابات يوم الأحد المقبل، أيها الأحبة، يا أهلي، هي بين خيارين لا ثالث لهما: خيار لبنان السيد أو خيار لبنان سماحة السيد.
النائب بدر ونوس اكد اننا مدعوون اليوم الى ان نمارس فعل الاختيار والقرار يوم الانتخاب بضمير حي دون ان ننسى اننا نختار مشروع سياسي واقتصادي متكامل يتطلع للبنان  العربي السيد الحر والقوي بشعبه وامته لبنان العدالة والانماء المتوازن .
ولفت الى ان مشروعهم هو الانقلاب على الطائف وهذا اخطر ما كشفته الايام الاخيرة على السنتهم،مشيرا الى انهم ينحدثون همسا عن المثالثة  وتارة اخرى يصرحون علنا مطالبين بالثلث المعطل  وها هم ومنذ ايم يكشفون عن وجوههم من خلال بعض رموزهم  مطالبين بتعديل الطائف والانقلاب عليه .
من جهته النائب السابق احمد كرامي قال في كلمته :لا يزايدَّنَّ أحدٌ علينا لا بالسيادة ولا بالشهادة ولا بالمواطنية آباءُنا وإخواننا هم من إفتتح دربَ الشهادة في سبيل التحرير،وآباءُكم وإخوانكم هم من إحتضنوا المهجرين من قراهم نساء وأطفال حتى أُنجِزَ التحريرْ
واضاف :رفيق الحريري دار العالم ليكرس حق المقاومة لإسترداد الأرض حتى أُنجِزَ التحريرْ
ونحن اليوم  دعاة الإستقلالين الأول والثاني نحن دعاة تطبيق الطائف نحن دعاة رفض الوصاية
وإستغلال نفوذ الأجهزة الأمنية من أجل كرسي نيابية،نحن لسنا مرشحي سفارات ونحن أبناء طرابلس وتربيِّنَا في أكنافها كلنا من خيراتها فرحنا لفرحها … تألمنا لآلامها ،وسنضربُ مَنْ يعتدي علينا بِسَيفها.
وختم كرامي قائلا : لا شرعية لمربعات أمنية وسلاح غير سلاح الشرعية ولا شرعية لوطن لا يملك جيشه قرار السلم والحرب ولا شرعية لوطن يرتفع فيه رأس فوق سقف القانون وإبن طرابلس الحُّرْ ما بيقدر يعيش إلا في ظل الأمن والإستقرار والشرعية
اما المرشح روبير الفاضل  فقد راى ان المسؤولية الكبيرة  والصعاب كثيرة  متوجها الى جماهير طرابلس بالقول: نحن واياكم على ثقة باننا سنزللها لان مشروعنا مشروعكم ورؤيتنا لطرابلس هي  ما تحلمون به انتم .
واضاف :هموم المدينة تجمعنا وسنعمل لاجل رفع الحرمان عنها  ومن اجل خلق فرص عمل لابنائها وتامين التعليم للجميع دون استثناء احد 
واكد ان السيادة والحرية الاستقلال هي العناوين الاساس للمعركة  الانتخابية للائحة التضامن الطرابلسي داعيا للالتزام بكامل اعضائها لان هدفهم واحد هو انماء  مدينة طرابلس وتطورها .

كلمة المرشح سامر سعادة. استهلها  بالاية الكريمة :”يا أيُّها الذين آمنوا إن جاءكم فاسقٌ بنأٍ فتبيّنوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين”. صدق الله العظيم…
الحقَّ الحقَّ أقول لكم ، أنَّ خبراً جديداً سيأتيكم ،وجوهكم تنبّئ بهذا الخبر ، رؤوسكم الشامخة الأبيّة ، جباهكم ، جباه العزّة و الآباء ،عيونكم الشاخصة نحو الحقيقة، عرقكم المتصبّب يروي مداميك الإنماء في طرابلس الحبيبة و يروي حكايات الكسب الشريف لا المال الشريف .

واضاف :لي الشرف أن أكون ضمن لائحة التضامن الطرابلسي لي الشرف ان أكون في معقل من معاقل ثورة الأرز في قلب 14 آذار ،زمن الوصاية ولّى و عادت المقاعد المحجوزة لأشخاص إلى أصحابها الحقيقيين – الناس.

وختم قائلا: طرابلس التي قالت كلمتها  لبنان أوّلاً ستقول في  السابع من حزيران كلمتها و ستردّ على كلّ محاولات تشويه صورتها،أنا بينكم مع الدولة لا الدويلات ،دولة المؤسسات لا الدولة المربوطة بإرادة قوى إقليمية تجعل الدولة ساحة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى