الأخبار اللبنانية

عشاءللائحة زغرتا الزاوية في رشعين

عشاء  ل ” لائحة زغرتا الزاوية” في  رشعين 
أقامت قوى الرابع عشر من آذار في طاحونة الخواجة – رشعين زغرتا  عشاء  ل ” لائحة زغرتا الزاوية”

التي تضم  النائب جواد بولس ورئيس حركة الاستقلال ميشال معوض والمحامي يوسف الدويهي  وشارك فيه النائب نايلة معوض ومنسق تيار المستقبل في زغرتا الزاوية عزت ديب ومنسق العلاقات السياسية في القوات اللبنانية في زغرتا الزاوية فهد جرجس ومسؤول العلاقات السياسية في القوات اللبنانية في زغرتا الزاوية سركيس بهاء الدويهي  وحشد من فعاليات رشعين وعائلاتها .
استهل اللقاء بانشيد الوطني اللبناني فكلمة النائب جواد بولس ومما جاء فيها :”ايها  الشرفاء الشامخين المترفعين وأصحاب الكرامة والنبل والمجد لست هنا اصنفكم فقط للتكريم بل لانني أرغب في أن أمثلكم  وحين تكون هذه الصفات موجودة فيكم تكون موجودة فيّ لذا كمسؤول علي التنبه كثيرا حين اصنف الناس وانعتها لانني اذا صنفتها ونعتتها بغير النعوت التي صنفتكم فيها اكون انا المسؤول عنكم وتتمثل في نفس النعوت والتصنيفات التي اصنفكم وانعتكم بها  “.
أضاف بولس :” لقد   سمعنا كلاما للشيخ نعيم قاسم مفاده ان حزبه  صاحب الجيش الخاص سيستمر في التسلح ويوجه رسالة الى المجتمع الدولي  ومجلس الامن ينصحهم بالذهاب والتفتيش على شيء آخر تفعلوه ولا تتوجهوا نحو  لبنان لانه  ليس من صلب اهتمامكم فهو لنا نتصرف به كما نريد وارفعوا يدكم عن لبنان ان لبنان لايران  ولسوريا  .
ان  خطورة الكلام الذي يقوله الشيخ نعيم قاسم ان القرار الدولي 1701 الذي اعاد الامن والاستقرار للجنوب ولبنان عن طريق نشر قوى للامم المتحدة على الحدود مع اسرائيل من اهدافهم منع  اي مغامرة شبيهة بمغامرة 12 تموز 2006 .كما يقول قاسم اننا نرفض هذا القرار ولا نريد  القوات الدولية  في لبنان وان اتفاق الطائف لا يعني له  لماذا لان اتفاق الطائف  تحدث عن نزع سلاح جميع الميليشيات وحزب الله في لبنان فيما حزب الله يقول برفض  أي دستور أواتفاق ميثاقي تكون نتيجته ان يعود سلاح حزب الله الى الدولة . ويقول قاسم انه يتميز عن باقي اللبنانيين  وأنه لا يخضع لنفس الموجبات والقوانين التي تخضعوا لها  ولا شيء يردعه في محاولة تحقيق مشروعه . لذا عليا تنبيه الجميع انه حين يسقط الدستور ما من ورقة تفاهم ستصمد . كما يقول لنا فاسم أن الدولة مشروع مؤجل وأنه بما يمثل لن يوافق على قيام الدولة وان  باقي ممثلي  الطائف والرسميين في الدولة لن يقبل هو وحزبه ان يشاركوه في قراره أكان قرار تسليح أو غير قرارات تطالكم وتطال حياتكم .”
وتابع بولس :” انه يبشرنا بحرب شبيهة بحرب تموز وقد تكون أسواء منها دون السؤال عن الوطن ومصالحه ولا عن اللبنانيين  ولا مصالحكم ولا ارادتكم ولا آمالكم . وهذا الكلام نوجهه الى من يدعي انه يمثل لائحة “ارادة زغرتا الزاوية ” كيف يمكن له  القول ان لا ئحته تمثل  ارادة زغرتا حين الشيخ نعيم قاسم حليفك يقول لك ليس لك ارادة لا في زغرتا ولا في غير زغرتا” .
وختم بولس :”انه آخر لقاء لنا واياكم قبل يوم السابع من حزيران يوم الانتخابات المصيرية والمفصلية حيث سيكون لكم الدور الاساسي  تتحملون في هذا الاطار مسؤولية تاريخية ومسؤولية مسار لبنان عالى مدى السنوات القادمة .وعلى مستقبل اولادكم  ومسؤولية المحافظة على لبنان الذي نعرفه بين ايديكم.”      
أما المحامي  يوسف الدويهي فاعتبر أن :”3  أيام يفصلوننا  علن الحلم، 3 أيام يفصلوننا عن الكابوس، هذا الإستحقاق بقدر ما يمكن أن يكون حلم ونفرح به بقدر ما يمكن أن يتحول إلى كابوس ودوامة لا يمكن الخروج منها. إن هذا الإستحقاق مصيري وأبناؤكم سيدفعون الثمن.هذه معركة مصير و مستقبل.  من الؤكد  أن رشعين وبيادر رشعين، رشعين الرجال وبيادر الرجال لن تخذلنا، عندما كان الدم دفعتم الثمن .ان الصوت صوتكم وهو عال ومارد في 7 حزيران في الصندوق، هذا الصوت سيوصلنا إلى الإنتصار، من أسبوع في عرس الفرح .
أنتم أكثر الناس تعلمون أن في هذه المنطقة مجموعة من الناس تفرح لوحدها وعندما تحزن تحزن كل الناس معها .  كلكم إختبرتم الحزن وعرفتموه ولكن نادراً ما كنتم تعرفون الفرح نحن وأنتم في 7 حزيران سوف يفرح من يفرح لفرح الناس زغرتا الزاوية ستؤكد أن خيارها هو خيار فرح وخيار 14 آذار.”
وختم الدويهي قائلا :”اوقفوا الناس على الطرقات ولكنهم لم يتمكنوا من قطع الطرقات قطاع الطرق، نحن نقول ان زمن العضلات ولى زمن الإستقواء بالمحتل إنتهى.  اليوم الزند هو فيكم والعضل فيكم أنتم الحق الحقيقة والقرار .في 7 حزيران سيقولون كيف سيكون الحساب وإلى أين سيؤدي صوت لائحة زغرتا الزاوية لن تخطف أصوات وأرواح بشر ولكن ستخطف لبنان من سوريا.في 2005 إنتهت التمثيلية وإنتهت المسرحية وأسدلت الستارة مع الأسف كانت بلون الأرجواني أي لون دم الشهداء ودم الشهيد رفيق الحريري .في 2005 أسدلت على مسرحية التي إنتخبوها حلال هم ومعلمهم المحتل وفي 2009 لن نسمح لهم إعادة إنتاجها والسما زرقاء”.

 

كلمة رئيس حركة الإستقلال ميشال معوض
تحية من القلب إلى رشعين المناضلة ، نحن على بعد 3 أيام من انتخابات نيابية مفصلية  ومصيرية .في  7 حزيران سنقول لهم لن نترككم تسرقون أحلام الشعب اللبناني وحلام لبنان الوطن لن نترككم تسرقون أحلام لبنان 10452 كلم .نحن في 7 حزيران سنقول لهم لا أحد أكبر من 10452 حتى لو كان سيداً وحتى لو كان يعتبر جندياً في حزب ولاية الفقيه .
سنقول في 7 حزيران كلنا جنود لبنان وسنقول  لبنان أولاً.سنقول في 7 حزيران أننا متمسكين بالدولة و الدستور وأننا متمسكين بالقانون وبالإستقرار. سنقول في 7 حزيران أننا متمسكين بالإنتفاح والإعتدال وبالطبقة الوسطى وبثقافة الحياة واننا متمسكين بالسياحة.  سنقول في 7 حزيران أننا متمسكين بالتواصل مع العالم وبالشرعية العربية والشرعية الدولية ولن نسمج تحويل لبنان إلى مربعات أمنية وإلى مربعات إرهاب ولن نقبل بمقولة “شو راح يعمل الجيش هونيك.” أضاف معوض :”ويقولون أن نهر البارد خط أحمر، نحن نقول هناك  خط أحمر واحد إسمه لبنان لبنان أولاً لبنان .في 7 حزيران لن ندعهم يسرقون أحلامنا بالشراكة الإسلامية – المسيحية بالصيغة وبالطائف مهما كانت الأعداد المناصفة إلى ابد الآبدين آمين. لن ندعهم يجروننا إلى جمهورية الإتفاق الثلاثي والثلث المعطل وجمهورية حزب الله .لن  ندعهم يسرقون  أحلامنا واحلام الشعب اللبناني في  مجتمع ديمقراطي ، حر ومجتمع تعددي ومجتمع علم واخلاق ومجتمع حداثة .
انتم تعرفون أنه في الأنظمة الشمولية لا قيمة للفرد. و من يقول 7 أيار يوما مجيدا من أيام المقاومة في لبنان لا يهمه الفرد اللبناني الذي هو بالنسبة لنا  الحلم لمستقبل كل واحد منكم. وسنقول في 7 حزيران إرادتنا الحرة أقوى من الصواريخ والسلاح “.
وأكد معوض :”نحن سنقول لهم في 7 حزيران إن زغرتا الزاوية ستعود إلى أصالتها التاريخية بعدما خطفتها الوصاية السورية وستدافع عن لبنان وكيانه وهويته وتاريخه . لبنان الأبطال ووادي قنوبين. لن نسمح لإرادة حزب الله في زغرتا الزاوية ان تحكم.  في 7 حزيران  سنقول لهم إن زغرتا الزاوية ستبقى المدافع الأول عن البطريركية المارونية وعن بكركي وعن غبطة البطريرك مار نصر الله بطرس صفير . ان هذه المنطقة كانت المدافع الأول عن البطريركية وستظل ولن نسمح إلى أن تتحول زغرتا الزاوية إلى ساحة لشتيمة بكركي .”
وختم معوض :” نحن في 7 حزيران لن ندعهم يخطفون أحلامنا  باستعادة الحرية إلى زغرتا الزاوية مهما قطعوا طرقات وكسروا سيارات ومهما إتصلوا لتهديدكم.عهد الحرية سيأتي وفجر الحرية سيأتي . لن نسمح للعودة إلى زمن الوصاية . نحن سنقول لهم في 7 حزيران لن نسمح بتحويل قضاء زغرتا إلى قضاء تحكمه الغرائز العائلية ، الزاوية صارت موجودة ولن تبقى الزاوية، انها حجر أساسي في التغيير والخيارات الوطنية. نحن في 7 حزيران سنقول لهم إنه حان الوقت ان يحكم زغرتا الزاوية  الأوادم والمتعلمين ومن لديهم المؤهلات العلمية والأخلاقية ويمثلون مجتمعهم. مبروك من اليوم مبروك الإنتصار التاريخي مبروك ل 14 آذار إنتصار الحرية والسيادة والإستقلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى