الأخبار اللبنانية

مديرية الصحة الاجتماعية في مؤسسة رفيق الحريري تعرض نتائج مشروع الصحة المدرسية

عرضت مديرية الصحة الاجتماعية في “مؤسسة رفيق الحريري”، خلال مؤتمر عام في مركزها الكائن

في مستديرة باب التبانة، نتائج مشروع الصحة المدرسية والذي شمل ست مدارس في منطقة باب التبانة ـ طرابلس، وهو أعد من قبل اخصائيين وأظهر حجم المشاكل الصحية التي يعاني منها الطلاب وغياب الرعاية لهم.
وشارك في المؤتمر المدير العام للشؤون الصحية في مؤسسة رفيق الحريري الدكتور نور الدين الكوش، المنسق العام لتيار المستقبل في الشمال عبد الغني كبارة، رئيس بلدية طرابلس المهندس رشيد جمالي، رئيسة اللجنة الصحية والبيئية في البلدية الدكتورة ميرفت الهوز، الى ممثلين لوزارة التربية الوطنية: نهى الاحدب، ايمان حنوف، اكتمال بركات، وحنين بيك، ومدراء المدارس والاساتذة والمشرفين الصحيين والعاملين في المستوصف الصحي.
استهل المؤتمر بكلمة للدكتور الكوش اشار فيها الى ان هذا اللقاء يتمحور حول نتائج عمل كبير قام به فريق من “مديرية الصحة” في مؤسسة الحريري والذي درس الوضع الصحي الاجتماعي لطلاب مدارس باب التبانة. وقد انطلق العمل مع بداية العام الدراسي الحالي وبعد الاحداث التى كانت شهدتها المنطقة، وبتوجيه من رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري لتبني اوضاع جميع الطلاب ومعالجتهم على نفقته الخاصة.
وقال: إن المعاينة تمت على 1439 طالباً وقد اسفرت عن نتائج مذهلة جدا. ونحن بحاجة للمتابعة معهم وعلاجهم، والاهم ان يبدأ العلاج من الوقاية لأن عدداً كبيراً منهم ليس لديه سجلات التلقيح ولا حتى اي ملف فكيف بالامور الاخرى. لذلك قررنا أن نبدأ فوراً عملية العلاج.
أضاف: هناك مشكلة كبيرة ظهرت في الدراسة وهي أن 90 في المئة من الطلاب لديهم تسوس في الاسنان وسوف يتم معالجتهم في مراكزنا.
وأوضح الكوش ان هذا المشروع خاص بباب التبانة لان مستقبل المنطقة يبدأ بالمعالجة الصحية ومن ثم المدرسة وصولاً الى الاوضاع الاجتماعية والمعيشية. أما بالنسبة الى العمل في مراكزنا الـ12 في عموم المناطق الشمالية، فهي تقوم بواجبها تماما عبر تقديم الخدمات الصحية وسوف يكون لدينا قريباً مركز مهم في حلبا تقدمة من النائب سعد الحريري.
وقدمت كل من الاخصائية الاجتماعية ندين منلا والاخصائية في الصحة المدرسية منال قواص والاخصائية في الصحة الاجتماعية نسرين اسكندراني شروحاً عن الحالات التي تم رصدها خلال البحث الميداني.
وبالمناسبة، توجه كباره بالشكر للدور الذي تقوم به مديرية الصحة الاجتماعية. وقال: يأتي مشروع الرعاية الصحية في المدارس ليقوم بتغطية النقص الكبير الذي تعاني منه مدارسنا، سواء من قبل وزارة الصحة او الهيئات الرسمية الموجودة في طرابلس، ولا شك ان التقارير التي عرضت تنذر بكارثة صحية حقيقة يجب العمل لتداركها. وطبعاً نحن في تيار المستقبل وبالرعاية الهامة التي قدمتها السيدة نازك الحريري ورئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري لدعم هذا المشروع، علينا ان نكون مكملين لدور المؤسسات في مشاريعها. نحن هنا لنساعد، لا لنأخذ مكان الدولة. بل نحن ندعم مؤسسات الدولة، لاننا أبناؤها، وندعو الجميع في طرابلس الى التنبه للمؤشرات الخطيرة التي ظهرت في التقارير. ويجب علينا العمل لتدارك الاخطار التي تهدد الصحة العامة وخاصة الاحياء القديمة في باب التبانة والمناطق المحرومة الاخرى.
وقال جمالي تعليقاً: أن الدراسة أظهرت مشكلات صحية متفاقمة في باب التبانة، وأؤكد أن هذه المشكلات موجودة ايضا في مناطق اخرى في المدينة بما فيها القبة وجبل محسن والمنكوبين والاسواق الداخلية، وهذه الاحصاءات التي تم رصدها وحصرها تشكل ناقوس خطر بالنسبة لكل المسؤولين في المدينة، ونحن من جهتنا سوف نسعى الى ضم كل الجهود في المؤسسات الفاعلة تحت اشراف الهيئات الرسمية لمعالجة هذه المشكلات والتصدي لهذه الازمة الكبرى التي تعاني منها المدينة منذ فترة طويلة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى