الأخبار اللبنانية

حفل تخريج 132 مشاركة في دورة التوعية الصحية في منطقة الشمال

نظم برنامج الأمم المتحدة الانمائي بالتعاون مع برنامج آرت – غولد

حفل تخريج 132 مشاركة في دورة التوعية الصحية في منطقة الشمال ، التبانة الذي قامت بتنفيذه جمعية تعاون تنمية وصحة تحت اشراف بلدية طرابلس وذلك في قصر رشيد كرامي الثقافي ( نوفل سابقاً ) بحضور ممثل برنامج الأمم المتحدة سيف الدين آبارو ، وكبير مستشاري آرت – غولد فرانشيسكو بتشاتي ، ممثل الأونروا الدكتور محمد ناصر رئيس بلدية طرابلس المهندس رشيد الجمالي وحشد كبير من المهتمين .
بداية النشيد الوطني اللبناني ثم كانت كلمة رئيس جمعية تعاون تنمية وصحة الدكتور بشارة عيد الذي اشار الى كل الظروف المحيطة بمنطقة باب التبانة والتي من شأنها فتح المجالات واسعة أمام الأوبئة والأمراض .
وقال : تعتبر منطقة باب التبانة من أكثر المناطق فقراً في لبنان وهذا ما يؤدي الى نقصاً في التغذية ويؤثر على الأم الحامل وعلى الجنين والأولاد ، أمام هذا الواقع المزري ومن ضمن عمل المؤسسات الأهلية اختارت جمعيتنا العمل على تأهيل المرأة في هذه المنطقة كونها نصف المجتمع والمربية للنصف الآخر منه . منذ أكثر من ثمانية أشهر ونساء وآنسات باب التبانة يتدربن على اهمية وكيفية التعاطي مع الأحداث الطارئة عليهم  كالتقارير المخبرية قبل الزواج ، وأهمية التغذية عند الأمهات والتلقيح للأطفال اضافة الى الوقاية من الحوادث المنزلية عند الأطفال . أعتقد أننا كجمعية نجحنا في تنفيذ هذه المهمة وسنسعى الى تطبيق المزيد منها في الأيام والأشهر المقبلة . ولعل من أبرز عوامل نجاحنا حاجة المجتمعات المحلية الى مثل هذه النشاطات ، وبالتالي تلبية برنامج الأمم المتحدة الانمائي لها واقتناع المسؤولين بأهميتها .
كلمة المتدربات القتها سميرة بركات والتي قالت :” بالماضي كنا نسألأ أنفسنا ماذا نفعل ؟ ماذا نفعل امام صراخ الاطفال واوجاعهم ؟ ماا نفعل امام ارتفاع الحرارة وضغط الدم , ماذا نفعل امام حوادث السير المروعة وامم الحالات الطارئة كالحروف والجروح والنزيف والكسر واخيرا ماذا نفعل امام مجتمع ظالم لا يرحم الجوع والفقر , اما الآن اصبحنا نعرف ولو الشيئ القليل عن اطفالنا واهلنا , وما كان هذا ليتم لولا جهود اطباء الجمعية والسعي الدائم للمساعدة في انماء المنطقة فشكرا لم جميعاً “.
وطالبت :” بتكثيف هذه الدورات تطال العدد الاكبر من الفتيات اللواتي هن بأمس الحاجة الى مثل هذه الدورات , كما ونطالب بدورات تثقيف صحي اعلى مستوى ونحنا على ثقة ان اي مطلب انمائي لباب التبانة ولجبل محسن سيتحقق بفضل جهودكم “.

 

ثم كانت كلمة مجلس الانماء والاعمار القتها امال كركي التي قالت :” يهدف المشروع الى تشجيع شراكات التعاون الانمائي اللامركزي بين المجتمعات المحلية اللبنانية والاجنبية والشراكات بين الدول النامية بدعم من المجتمعات المحلي الشمالية بهدف تبادل الخبرات والتقنيات , وقد استضاف المشروع عدداً من البعثات والوفود التي قامت بزيارات ميدانية لبلورة مبادرات للتعاون في قطاعات مختلفة وفي العديد ن مناطق عمل المشروع في الشمال والبقاع والجنوب وضاحية بيروت الجنوبية . ويتم ذلك باشراف اللجنة الوطنية لمشروع آرت غولد – لبنان التي شكلّها دولة رئيس مجلس الوزراء اواخر العام 2007 , كما نود ان نشير في هذا السياق الى حرص مجلس الانماء والاعمار على ان تتضمن خطط عمله مبادرات ذات طابع اجتماعي لا تقل اهمية عن تأيل البنى التحتية المادية والاقتصادية , وجاءت الترجمة العملية لهذا التوجهبتنفيذ المجلس لعدد من المشاريع في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية الهادفة الى التخفيف من حدة الفقر وتوفير الظروف المعيشية الملائمة للافراد والمجتمعات المحلية . ولتحقيق هذا التوجه , يتعاون المجلس في ذلك مع الوزارات المعنية ومع جهات مختلفة كمنظمات الامم المتحدة وبالاخص برنامج الامم المتحدة الانمائي والاتحاد الاوروبي والبنك الدولي كما يتبنى مقاربة متطورة تعزز مشاركة هيئات المجتمع المدني والسلطات المحلية بغية تحقيق تنمية بشرية مستدامة “.
وختمت :” التحديات التي تعيق تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في بلدنا كثيرة وهناك صعوبة في بعض الاحيان لتخطيها , ولكن ,, وجودكم هنا هو الدليل على تصميمكم للعمل معا  للتصدي لهذه التحديات بما يتلاءم مع خصائص وميزات مجتمعنا ويقوم على احترام حقوق جميع فئاته على كافة المستويات وفي مختلف الميادين :” 
تلتها كلمة ممثل برنامج الأمم المتحدة الانمائي سيف الدين آبارو الذي قال : عملية أن يقوم المجتمع المحلي بتطوير نفسه في مناطق تعد من أفقر المناطق في لبنان ، أمر في غاية الأهمية وهو يعكس قوة هذا المجتمع ويبدي الاستعداد للنهوض بنفسه لتحقيق التنمية . برأي أن اكتمال الدورة التدريبية هو بداية لنشاط يجب أن يستمر ولشركة يجب تفعيلها في مجتمع محلي . الخريجات يحملن رسالة مهمة للجميع ، هي رسالة التآخي بحيث لم يعد هناك عذراً لعدم التحرك والنهوض بالمجتمع وتقديم المساعدة الى كل من يحتاج اليها . لكن يجب أن تنعكس الرغبة لتغيير الوضع من قبل الناس أنفسهم . نحن نود أن نبني هذه الشراكة على أساس ما بدأناه ، ولكن هذا الأمر يعتمد على مدى جدية المجتمع في توحيد القضايا والأعمال . وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي يعلم بأن التبانة هي من أفقر المناطق ولهذا يتم تأمين الدعم لها .
ثم كانت كلمة لرئيس بلدية طرابلس المهندس رشيد الجمالي فقال : الجهد الذي يتوج اليوم هو جهد استثنائي تحتاجه مناطق التبانة وجبل محسن والقبة . وبالرغم من التحديات الكثيرة الا أن اصرار البلدية من جهة  والدعم الذي تقدمه المؤسسات الدولية من جهة ثانية وجهودكم أنتم شكلوا أملاً حقيقياً للنهوض بهذه المناطق . التبانة وجبل محسن من أكثر المناطق حرماناً في لبنان وهي تحتاج الى الكثير من الجهد والمشاركة للنهوض بها سوياً . في بلدية طرابلس نتابع كل الصعوبات ولكن في نفس الوقت ننظر بعين التفاؤل الى المستقبل وبامكانية عودة الانصاف الى هذه المناطق . فبالرغم من كل التحديات والصعوبات هناك المدارس والحدائق في التبانة ، اضافة الى عملية ازالة آثار الحرب من شارعي سوريا والمهاجرين ، هناك أيضاً مشروع البلدية لتأهيل الشباب المتسرب من المدارس ، وأؤكد على أن الحاجات لا تزال كبيرة جداً وكذلك المعاناة ونحن ندعو المنظمات الدولية الى مد يد المساعدة للمجتمع المدني والمحلي في سبيل مواجهة وبالتالي تخطي الصعاب .
وختم : ان دور المرأة في هذه المناطق أساسي ورائد وانا سعيد لوجود الجمعيات التي تسعى الى توعيتها ، لأنه من دون مشاركة المرأة لا يمكننا النهوض بالمجتمع .
وفي الختام تم توزيع الشهادات على الخريجات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى