الأخبار اللبنانية

منع النائب علوش من إلقاء كلمته أمس خلال الاعتصام في طرابلس

 

وإطلاق الشتائم بحقه 
انفجر الاحتقان المتعدد الأوجه خلال اعتصام الأمس في طرابلس في وجه النائب مصطفى علوش

الذي منعه بعض المتحمسين والغاضبين المعتصمين في ساحة عبد الحميد كرامي (النور) في المدينة من إلقاء كلمة فيهم ، وبحق “كل من سكت طيلة الفترات الماضية عن حقوق الموقوفين وتغاضى عن معاملتهم السيئة وانتزاع الاعترافات منهم تحت التعذيب”، وانطلاقاً من اعتبارهم “أن السلطة التي عملت على توقيف الشباب هي السلطة التي كان يمسك بها التيار السياسي الذي ينتمي إليه النائب علوش، وحلفاؤه الذين رفعوا مجتمعين الغطاء الكامل عنهم، وأطلقوا بحقهم أسوأ الاتهامات والنعوت في حينها”. وقد عمل هؤلاء المتحمسون على إنزال النائب علوش عن منبر الخطباء بالقوة، دون أن يتمكن المشايخ من حمايته، حيث حصل هرج ومرج وتدافع وضرب أصيب على أثره مرافقه في حين سارعت لجنة الموقوفين الى إصدار بيان استنكرت فيه ما تعرض له النائب علوش، مشيرة الى ان مشاركته كانت موضع ترحيب من اللجنة ومن المشاركين، معتبرة أن ما تــعرض له هو عمل مشبوه قام به مندسون معــروفون بالأسماء والانتماء والتوجه السياسي، وهدفهم التشويش على التحرك السلمي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى