الأخبار اللبنانية

جمعية التربية الإسلامية تخرج الدفعة الثلاثين من طلاب الشهادة الثانوية الأكاديمية والمهنية

في حفل زاخر مُفعَم بالمودة، احتفلت جمعية التربية الإسلامية المشرفة على معاهد ومدارس الإيمان الإسلامية

في الشمال بتخريج الدفعة الثلاثين من طلابها من مختلف اختصاصات المرحلة الثانوية الأكاديمي وكذلك تخريج الدفعة السادسة من طالبات معهد الإيمان للعلوم التطبيقية الخاص بالإناث من مختلف اختصاصات المرحلة الثانوية المهنية BT  في مسرح مجمع الإيمان التربوي في أبي سمراء.
حضر الحفل العديد من الشخصيات الشمالية ومن أبرزهم ممثل دولة الرئيس نجيب ميقاتي الدكتور عبد الإله ميقاتي،الدكتور مصطفى الحلوة ممثلاً معالي الوزير محمد الصفدي، ممثل النائب عبداللطيف كبارة الأستاذ عبدالمنعم كبارة، النائب السابق الأستاذ أسعد هرموش، سماحة مفتي طرابلس والشمال فضيلة الدكتور مالك الشعار، الرائد مصطفى الأيوبي ممثلاً مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف الريفي ، الدكتور عامر حلواني ممثلاً تيار المستقبل، الأستاذ غسان حبلص رئيس جمعية التربية الإسلامية، بالإضافة إلى حشد من الشخصيات التربوية والدينية، وأهالي الخريجين، ومديري وإداريي وأساتذة معهد ومدارس الإيمان الإسلامية وطلابها.
استـُهل الحفل بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم، تلاها القارئ الشيخ يوسف الديك، بعدها كان النشيد الوطني اللبناني ، ثم دخول موكب الخريجين.
بداية رحب عرّيفي الحفل خريجي مدارس الإيمان وسام غمراوي وسمية حروق بالحاضرين، ثم كانت كلمات للخريجين ألقاها باسمهم الطالب طارق الزين عن الطلاب الخريجين ، الطالبة ايمان قلاوون عن الطالبات الخريجات ، الطالبة نعمة السيد عن طالبات معهد الإيمان للعلوم التطبيقية وقد تمحورت هذه الكلمات على أن هذا المقام لا يسع سوى رفع القبعات، لأولئك الذين حملوا على عاتقهم مسؤولية البناء والإعداد، وحملوا هم الدعوة إلى التميز في العلم، وهمّ تربية جيل على أساس الإيمان والأخلاق الصحيحة واعدين بأن يكونوا ممن يساهمون في رفعة الوطن ومدينة طرابلس والشمال.
بعدها كانت كلمة سماحة مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار الذي اعتبر أن جمعية التربية الإسلامية من خلال مؤسساتها التربوية المنتشرة في كل أرجاء الشمال جمعت في تربية أبنائنا بين العلم وتنقية النفوس واعداد أمهات الأجيال ورجال المستقبل وهاهم طلابها يتألقون على مساحة الوطن.
بدوره مدير ثانوية الإيمان الإسلامية في طرابلس الأستاذ وائل شلق، اعتبر أن الثقة التي أولاها أولياء الأمور تدفعنا إلى السعي الدائم والدؤوب لمواكبة كل ما هو متطور للحفاظ على هذه الثقة والتمييز فمعلمينا يواكبون كل وسائل التعليم الحديثة ومختبراتنا مجهزة بأحدث الوسائل كل ذلك سعياً منا لإنشاء جيل متميز ديناً وعلماً.
تخلل الحفل العديد من الفقرات الإنشادية وتم اختتام الحفل بتسليم الشهادات للخريجين والخريجات، والتقاط الصور التذكارية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى