الأخبار اللبنانية

لقاء بين المنتدى القومي العربي وحركة التوحيد الإسلامي

قام وفد من المنتدى القومي العربي برئاسة الأستاذ فيصل درنيقة والسيد سمير الحصني بزيارة للأمانة العام

لحركة التوحيد الإسلامي في طرابلس حيث التقى الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان بحضور عضوي مجلس الأمناء السيدين عمر الايوبي ومحمود حرفوش .

 

وقد تناول المجتمعون مجريات الأحداث الداخلية وحالة الانسداد التي تعيشها البلاد بسبب تعذر تأليف الحكومة حيث اعتبر المجتمعون أن سياسة الاصطفافات الكيدية التي اعتمدت في السنوات الأربع الماضية بعيدا عن المبادئ والثوابت السياسية هي التي أوصلت لبنان إلى ما وصل إليه.

بحيث صار البعض يبحث عمن يستقوي به من قوى داخلية وخارجية بعيدا عن العناوين الجامعة والمصالح المشتركة حتى ولو كانت من رموز الحرب الأهلية أو ممن تعاون مع إسرائيل ليستقوي به على أخيه، فأوصلنا ذلك إلى مشاريع اصطفاف مفخخة ، وإذا حصل أن بدل فيها أي سياسي موقفه أو موقعه فإن ذلك ينعكس توترا أمنيا على الواقع الشعبي العام .

وتساءل المجتمعون لماذا لا يكون الاصطفاف على عناوين وثوابت جامعة يكون على رأسها الدفاع عن لبنان في وجه تهديدات العدو الصهيوني خاصة بعد التهديدات الأخيرة التي أطلقها وزير الحرب الصهيوني باراك للبنان الرسمي والشعبي بتحميله مسؤولية أي توتر على حدوده الجنوبية المحتلة .

وأكد المجتمعون أن يجب أن يدفعنا تواتر المعلومات الصحفية الدولية عن قرب عدوان صهيوني على لبنان للتعالي عن السياسات الكيدية والتهافت الذي تقوم به بعض القوى السياسية الهامشية لزيادة حصتها بوزير من هنا ونائب من هناك لإثبات وجودها ، وهي التي استجمعت كتلتها النيابية عن طريق الاستعطاء واستلاب النواب بعد فوزهم كما حصل في بعض المناطق .

وختم المجتمعون بيانهم بالقول: إن المحبة الصادقة للبنان ولكل بلادنا هي بمقدار ما نقدمه من دمائنا وجهدنا دفاعا عنها لا بمقدار الكلام والتصريحات والمقابلات الصحفية التي يطلقها السياسيون بشكل يومي لإثبات وجودهم على الساحة الداخلية دون أن يكون لمحبتهم لبلدهم أي انعكاس فعلي أو تأثير عملي .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى