الأخبار اللبنانية

المنبر اللبناني المستقل يستضيف منسق عام تيار المستقبل في الشمال عبد الغني كبارة

استضاف المنبر اللبناني المستقل في مركزه في طرابلس  منسق عام تيار المستقبل

في الشمال عبد الغني كبارة  في لقاء موسع  جرى فيه عرض لعملية الانماء في طرابلس ومواضيع هامة تخص المدينة، كما تناول المستجدات على الساحتين اللبنانية والعربية.
بداية رحب المنسق العام للمنبر  محمد الحسن  بكبارة والوفد المرافق، ولفت الى  ان هذه الامسية تندرج ضمن اطار الامسيات التي يتم خلالها اللقاء مع  مسؤولين سياسيين لبنانيين وشمالين موالين ومعارضين،وقال لقد اختلفنا مع البعض في شعارات وعناوين عريضة واتفقنا مع البعض، الا اننا التقينا دائما على ضرورة حصول طرابلس والشمال على التنمية التي هي الاساس .
وأضاف اننا نقدر  لحكومات الرئيس الشهيد رفيق الحريري اهتماماتها بطرابلس كما نقدر المساهمات الانمائية التي قدمت للمدينة وتنفيذ البنى التحتية فيها.
رئيس المنبر الدكتور نبيل فتال اشار الى ان هذه الندوات والامسيات الرمضانية جاءت للبحث في شؤون المدينة التي تهم  تيار  المستقبل وكل ابناء المدينة .
وقال :ونحن اليوم نركز على ضرورة وجود حضور سياسي فاعل لنواب المدينة كي تحظى بالاهتمام في مركز القرار في بيروت وهذا ما كان غائبا منذ فترة طويلة،  واكد  على ضرورة  تفعيل عمل النواب حتى تتحقق المشاريع المطلوبة والتي تحتاجها المدينة وهو ما نتمناه ونرجوه.
من جهته منسق عام تيار المستقبل في الشمال عبد الغني كبارة  قال:  اذا اردنا ان نتكلم عن عملية الانماء في طرابلس فلا يكفي ان نتحدث دائما عن  المعرض و المرفأ و المطار والمصفاة  كما جرت العادة، رغم اعترافنا بحيوية هذه المشاريع وأهميتها .
وعرض كبارة سلسلة من المشاريع الحيوية التي تحتاجها طرابلس ومنها المنطقة الاقتصادية الحرة في المرفأ والتي كان هو أول من اقترحها على الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي أبدى تجاوباً كبيراً مع هذا المشروع الحيوي للاقتصاد اللبناني عموماً والطرابلسي تحديداً .
لتصبح طرابلس بانجاز هذا المشروع صلة الوصل وبوابة دول شبه الجزيرة العربية الى الدول الأوروبية. وقد تم متابعة الموضوع من قبل الرئيس ميقاتي و الوزيرين الجسر والصفدي ونواب المدينة ، ونحن اليوم بانتظار صدور المراسيم التطبيقية من مجلس الوزراء لاتمام هذا المشروع .
كما طرح كبارة تصوراً شاملاً للنهوض بالمدينة  يتضمن حلولاً ومقترحات لمختلف المشاكل والمعوقات التي  تواجه تنمية الفيحاء من خلال خطة متكاملة تلحظ المشاريع الرافعة للاقتصاد في طرابلس ودوره المكمل في الاقتصاد الوطني . دون أن يغفل ضرورة معالجة مناطق البؤس والحرمان التي تهدد الواقع الانساني والاجتماعي في المدينة .
و أضاف: في مؤتمر انماء طرابلس  تم عرض مشاريع هامة كانت مخططة للمدينة و وينفذ جزء منها اليوم. الا أنه ومنذ سبع سنوات حتى الآن و للاسف الشديد نرى ان العديد من المشاريع التي اقرت او التي كانت قيد التنفيذ لم تنفذ .
أما بالنسبة لقضية الساعة وهو موضوع تشكيل الحكومة وما تواجه من تعطيل فقد رأى كبارة ان لدى الرئيس المكلف خيارات ينص عليها الدستور اللبناني ولا يزال لديه مساحة تحرك واسعة تخوله اتخاذ خيارات تدخل من ضمن صلاحياته الدستورية.
وأكد بان تمسك تيار المستقبل بشعار لبنان أولاً هدفه حماية اللبنانيين والحفاظ على العيش المشترك والوحدة الوطنية وحماية التضامن العربي في مواجهة أخطار العدو الصهيوني.
أماعلى الصعيد العربي فقال: كلنا نعلم اننا نرتبط ارتباطا متينا بعالمنا العربي ونعتبر ان كل القضايا العربية تؤثر على لبنان بشكل مباشر واي تأزم في العلاقات العربية – العربية ، لا بد ان ينعكس سلبا على لبنان ،في حين أن أي  لقاءات وحوارات وعودة العلاقات الى طبيعاتها  سينعكس ايجابا علينا . والكل يعرف المرحلة التي مر بها لبنان خلال السنين الماضية و التي اعاقت الانماء في لبنان عامة و في طرابلس خاصة، وعرقلت مسيرة البلد بالرغم من كل الطموحات .
وتابع : اليوم  هناك جزء من اللبنانيين تعجبه العلاقات مع سوريا وطريقة تعاطيها مع لبنان وهناك جزء آخر يرتبط بايران . وهم لبنانيون ونحن لبنانيون، وعلينا كلنا ان نفكر بمصلحة لبنان على ان نراعي القضايا العربية وندافع عن حقوقها. 
وختم :وحدتنا الوطنية والعيش المشترك اهم من الصواريخ التي تخلق عطف دولي حول الكيان الصهيوني ،وبنجاح وقيامة لبنان الديمقراطي ، لبنان الرسالة ، المتعدد الديانات سننتصر على أطماع  الكيان اليهودي العنصريّ .
وبعد نقاش بين كبارة والحضور، قدّم فتال لكبارة درع المنبر عربون محبة وتقدير .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى