الأخبار اللبنانية

زهرمان والمصري في إفطار المستقبل في جرد القيطع- عكار

زهرمان والمصري في إفطار المستقبل في جرد القيطع- عكار
للوقوف إلى جانب الرئيس المكلف لأجل بناء دولة لادويلات.

 

عكار : عامر الشعار
تستمر الأفطارت الرمضانية التي يقيمها  تيار المستقبل في عكار عن روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مختلف محاور ودوائر المنطقة ، فأمس أقامت منسقية التيار دائرة جرد القيطع إفطارها في مطعم مطل الوديان في حرار – عكار وذلك بحضور عضو كتلة المستقبل النيابية النائب خالد زهرمان والمنسق العام لتيار المستقبل في عكار المهندس حسين المصري ، ومسؤول دائرة الجرد – القيطع د. محمد خضرين وعضو اللقاء التشاوري الأسلامي في عكار عبد الأله زكريا ورئيس تجمع أطباء عكار الدكتور حسن مرعي ورئس إتحاد بلديات جرد القيطع الشيخ سميح عبد الحي ومديرة مكتب تيار المستقبل في عكار عبير البستاني  ومنسق النقابات العمالية في عكار سامر حدارة ومسؤول دائرة الدريب د.علي يحيى وحشد من رؤساء البلديات والخاتير والفاعليات …
بعد تلاوة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه الشهداء تحدث منسق منطقة الجرد محمد خضرين الذي أكد أن عكار التي كانت ولاتزال الحصن الحصين للدفاع عن لبنان أولا” ، تحتاج اليوم إلى العناية والرعاية والأهتمام وتمنى على النواب السعي الحثيث مع الوزارات المختصة كي تنال المنطقة بعض من حقوقها الأنمائية والتنموية ، شاكرا” لدولة الرئيس المكلف سعد الحريري على الخدمات الأنمائية والتنموية التي تشهدها المنطقة بفضله .
المنسق المصري
بدوره حيا المنسق المصري أبناء عكار كل عكار الذين برهنوا في 7حزيران الماضي في صناديق الأقتراع  ، وفاء” منهم لنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولخيار الأعتدال وخيار تيار المستقبل برئاسة سعد الحريري، أنهم مع مشروع لبنان أولا” ، ومع مشروع بناء الدولة والمؤسسات برعاية دولة الرئيس المكلف سعد الحريري ، الذي دعا إلى شبك الهمم وسياسة اليد الممدوة مع كافة الأطراف والشركاء في الوطن لأجل لبنان ، إلا أن بعد العراقيل التي يواجهها من قبل المتضررين من شعار لبنان أولا” ، والذين يراهنون على عودة عقارب الساعة إلى الوراء ، حتى أننا بالأمس القريب سمعنا أن من يردد شعار لبنان أولا” يعتبر خائنا” ، وتساءل المصري من هو الخائن ؟ الذي يفضل مصلحة وطنه على المصالح الأخرى أم الذي يفضل مصلحة أوطان أخرى وولايات أخرى وفقيه آخر على مصلحة أهله ووطنه ودولته ؟… وقال المصري لاخوف على مستقبل لبنان واللبنانيين وحكومة لبنان أولا”  برئاسة رمز الصمود دولة الرئيس سعد الحريري..
النائب زهرمان
ثم تحدث النائب خالد زهرمان فقال: قد يكون البعض إتفق على الصيام عن الكلام ، لكن نحن أتينا اليوم لنقول كفى عرقلة ، كفى حواجز ، كفى حواجز تعجيزية ،لأن الشعب تعب من بعض الزعماء الذين لاهم لهم سوى مصالحهم  الشخصية وجيوبهم وتدليل أصهرتهم ، يعني فرض الراسبين  في الأنتخابات على الشعب ، ولفت زهرمان إلى أنه حان الوقت أن يتمثل صوتكم انتم في الحكومة ، كما تمصل في المجلس النيابي ،لكي نبني وطن بكل معنى الكلمة ، وطن حريات ، وطن تعدديات ديمقراطية ، وطن أبناؤه مسؤولون عنه ، لا يسألون عنه في الخارج ، ودعا زهرمان الى رفض الدويلات ورفض الفتن ورفض المذهبية والمصالح الشخصية ، والوقوف الى جانب دولة الرئيس سعد الحريري ليكمل درب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، درب سلاح العلم وليس سلاح الغدر والفتنة ، درب الجيش وقوى الأمن وليس درب الميليشيات ، درب الدولة القوية العادلة وليس درب الدويلات والمربعات الأمنية ..
وأكد زهرمان أنه من حقنا معرفة الحقيقة ، حقيقة من إغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ، وحقنا بالعدالة والقتصاص من المجرمين ، ولفت إلى أنه في الفترة الأخيرة طالعنا بعض الذين يعتبرون أنفسهم ديوكا” وليسوا إلا صيصانا”، في كيل الشتائم والسباب ، ومهاجمة المحكمة الدولية ، نقول لهم المحكمة لآتية بإرادتهم أو رغما” عنهم  وسعد الحريريأشرفق منهم ودم رفيق الحريري أغلى وأرقى من أن نرد عليهم …

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى