الأخبار اللبنانية

المنبر اللبناني المستقل يستضيف سلطان

استضاف المنبر اللبناني المستقل في مقره العام في طرابلس السيد توفيق سلطان حيث عقد لقاء تشاوري حول قضية الانماء في طرابلس .

بداية النشيد الوطني ، ثم القى المنسق العام للمنبر محمد الحسن كلمة أشار فيها الى أهمية اللقاء مع توفيق سلطان صاحب عدد من المبادرات والاقتراحات الانمائية، وشدد على أن مسألة الانماء في مدينة طرابلس باتت قضية ملحة ، وثمة حاجة اليوم الى طرحها بجدية أكثر للحصول على الفائدة المرجوة وتجاوز العقبات التي تحول دون انماء فعلي في الدينة .
واعتبر الحسن ان طرابلس ومعها الشمال وعدد كبير من مناطق الحرمان في لبنان يئست من منطق الانماء الاعلامي الذي لا يترجم كاملاً ، وقال ان تضخيم العناوين او تعريض الاقتراحات لا يخدم القضية الانمائية على الاطلاق .
وأكد ان المنبر اللبناني المستقل لا يأتي بجديد انما يطرح عناوين بديهية وواقعية مقارنة مع متطلبات وحاجات طرابلس .
ولفت الى ان المنبر اعد ورقة اقتصادية هي بمثابة اضافة على البرنامج المعلن من قبل لائحة التضامن الطرابلسي وانه ينتظر جواب الكتلة لمناقشة الورقة .
من جهته رئيس المنبر الدكتور نبيل فتال قال : ان المنبر اللبناني المستقل يسعى جاهداً لاستمزاج كل الاراء والتصورات بهدف خدمة مدينة كل ما تحتاجه من العناية الحقيقية وحسن الدراية بمشاكلها المتعددة .
السيد توفيق سلطان سرد من جهته مراحل عدة من تطور مفهوم الانماء في مدينة طرابلس واعتبر انه بمقدورنا ان نعمل على ان نستعيد منطق وسلوك اجدادنا الذين تمكنوا من تنفيذ خطوات انمائية عرفت المدينة خلالها ازدهارا وحياة سليمة ومشاريع تتناسب مع واقع الفيحاء .وامل متابعا ان يصار الى استلهام اداء الاباء والاجداد في طرابلس بنفس الهمة والرغبة والحرص .
وتطرق الى ازمة الكهرباء في لبنان حيث اشار الى أن المسالة تحتاج الى الخصخصة حتماً ، معتبرا في هذا المجال ان ايا من النواب اللبنانيين يجب ان يمتلك الجرأة ليتقدم بمشروع قانون لخصخصة هذا القطاع وتوفير الخصوصية لكل منطقة مشدداً على انه لا حل الا بهذين  الامرين خصوصية المناطق وخصخصة القطاع .
وتناول متابعا موضوع المرفأ مشيراً الى ان هناك من لا يريد للمرفأ في طرابلس ان يلعب دوره في لبنان والعالم وانه وعلى الرغم من ذلك توفر للمدينة رجل كغازي العريضي تمكن من كسر لعنة اللا ومن تجاوز القرارات الحاقدة التي يتخذها البعض بحق المرفأ .
وعن مشروع سوليدير ، قال سلطان ان طرابلس تحتاج الى ما هو اكبر من عملية انمائية عادية ، وان الحاجة اليوم هي لمشروع يحيي المدينة ويخرج كنوزها الى العلن ، ويرفع الغبار عن ساحاتها وشوارعها الهامة بدء من منطقة التل ، التي تتوفر الدراسات لاعادة انمائها دون ان تجد طريقها الى التنفيذ .
ودعا سلطان كتلة التضامن الطرابلسي الى القفز فوق الشكليات والروتين ودفع عملية التنمية وفق ما سبق وأعلنوا مراراً .واثنى سلطان على خطوة مجلس المنبر اللبناني المستقل وعلى ادارتهم لهذا النقاش الموضوعي الهادئ حول قضايا طرابلس آملاً اللقاء معهم بشكل متكرر .
وفي الختام قدم رئيس المنبر وثيقة المنبر ثم درعاً تكريمياً لسلطان .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى