الأخبار اللبنانية

إفطار رمضاني أقامته الجمعية اللبنانية الخيرية للاصلاح والتأهيل

جمعت الجمعية اللبنانية الخيرية للاصلاح والتأهيل عددا من أهالي وأطفال السجناء الذين ترعاهم في حفل إفطار

رمضاني أقامته في مطعم الصوفي في طرابلس برعاية تيار المستقبل، تخلله توزيع هدايا العيد على الاطفال بهدف إدخال الفرحة الى قلوبهم، كتعويض بسيط عن فقدانهم آبائهم وأشقائهم الذين يمضون فترة محكوميتهم في السجون..
وألقت رئيسة الجمعية فاطمة بدرا كلمة عرضت فيها لبرنامج الجمعية الخاص برعاية المساجين، والسعي لحماية المجتمع من آفة المخدرات وحبوب الهلوسة التي باتت تنتشر بكثرة في شوارعنا وأحيائنا، مؤكدة أن للأهالي دورا كبيرا في المساعدة على تخفيف معاناة المساجين وإعطائهم جرعات الامل والتطلع نحو مستقبل مشرق، شاكرة تيار المستقبل على الدعم الذي يقدمه في هذا الاطار..
وقالت بدرا: اننا نقدم الكثير لمن شاءت الأقدار أن يكونوا وراء القضبان، وان يمضوا فترة من حياتهم في السجن، بسبب ظروف قاهرة او أخطاء إرتكبوها، او في ساعة تخل من الله سبحانه وتعالى تغلب عليهم الشيطان فوسوس لهم سوء العمل…
وأضافت: معا نعمل على تحويل السجون من مكان للعقاب والتشفي الى مدرسة للاصلاح والتأهيل…
معا نعمل من أجل تطوير حياة السجن عبر إدخال التكنولوجيا ووسائل الراحة إليها ما يعيد البسمة الى أبنائنا…
معا نعمل على زرع الأمل في نفوس أبنائنا في السجن، فنحصد الفرح، والعمل والانتاج، والتطلع نحو المستقبل المشرق..
معا نعمل على إعادة التواصل بين السجناء والمجتمع من خلال معارضنا الحرفية التي تحتضن إنتاجهم وتظهر إبداعاتهم وتكشف عن مواهب فنية تحتاج الى رعاية وإهتمام لتقدم أجمل ما عندها، وتجد فرص العمل بعد إنتهاء مدة محكوميتها..
معا نتساعد من أجل دفع الكفالات والغرامات والحصول على إخلاءات السبيل…
معا نتساعد على توكيل محامين للدفاع عن أبنائنا وإيجاد الأسباب التخفيفية لهم، كما لم تقتصر جهودنا على ما ورد بما يخص المساجين، بل أننا نسعى لتحصين مجتمعنا، على قاعدة درهم وقاية خير من قنطار علاج، فنعمل على مكافحة المفاسد، والرذائل، وفي مقدمتها آفة العصر المخدرات وحبوب الهلوسة التي باتت تنتشر بشكل مخيف في أحيائنا وشوارعنا…
وفي الختام وزعت بدرا الهدايا على أطفال المساجين..

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى