الأخبار اللبنانية

الافطار السنوي لجمعية الاخوة

اقام رئيس جمعية الاخوة صفوان الزعبي افطار اكريميا للسفير الكويتي في لبنان عبد العال القناعي في مركز السنة الاسلامي

في ابي سمراء بحضور المشرف العام على جمعية العزم والسعادة الدكتور عبد الاله ميقاتي ،ورئيس اتحاد بلديات الفيحاء رشيد الجمالي ،ورئيس اتحاد بلديات الضنية محمد سعدية ،والطبيب الصيدلي خلدون الشريف وقاضي شرع طرابلس سمير كمل الدين ورئيس قطاع طرابلس في جهاز امن الدولة الملازم اول باسم طوط ،ورئيس التجمع التنموي اللبناني خالد الخير ،والمنسق العام للمنبر اللبناني المستقل محمد الحسن ،ورئيس حركة الحرية والتنمية احمد الايوبي الى حشد من الوجوه والعلماء والمشايخ.
بداية تحث صاحب الدعوة الشيخ صفوان الزعبي الذي رحب بسفير الكويت ،سفير الخير من بلد الخير.
واذ اشار الى ان لبنان يشهد في هذه الايام مرحلة دقيقة من تاريخه أمل من الله عز وجل أن يلهم قيادات هذا البلد الحكمة والروية وأن يدركوا أن الوضع لم يعد يحتمل المزيد من المناكفات والكيديات والنظرات الضيقة وأن بلداً على حدود الكيان اليهودي الغاضب ليس من الطبيعي أن تكون هذه حالة فرقة وخلافات وجبهات داخلية مشتعلة تنذر بعظائم الامور .
وتناول الوضع في طرابلس الفيحاء معتبراً ان الوضع فيها أفضل بعدما انكسرت حدة الخلافات السياسية والقادة السياسيون متفقون على الامور المصيرية وشدد على ان طرابلس تستحق أكثر وأبناؤها ينتظرون المشاريع الاقتصادية والانمائية والخيرية وقد انعم الله عليهم بقيادات أمثال دولة الرئيس نجيب ميقاتي ومعالي الوزير الصفدي ومعالي الوزير الجسر وهم جميعاً على قدر عال من الطاقات والقدرات المنقطعة النظير ولا ننسى دولة الرئيس عمر كرامي الغائب عن البرلمان الحاضر بقوة في الحياة السياسية وسماحة المفتي الجامع الدكتور الشيخ مالك الشعار .
اضاف:أهل طرابلس ينتظرون من كل هؤلاء عودة مدينتهم الى الصدارة وهو لا ينقصهم شيئ من عناصر القوة والنجاح ويحظون بدعم كريم من مختلف الدول العربية والاسلامية وعلى رأسهم دولة الكويت والمملكة العربية السعودية ولا يسعنا في هذا المقام الا ان نوجه التحية والشكر لدولة الكويت مئل الخير والبشر اميراً وحكومة وشعباً ومؤسسات خيرية على دعمهم السخي المستمر للبنان بكافة فئاته وطوائفه .
السفير القناعي القى من جهته كلمة اعرب في مستهلها عن سروره لوجوده في طرابلس ومشاركة فعالياتها ووجوهها هذا الافطار الرمضاني الكريم.وتمنى متابعا ان يعيد الله سبحانه وتعالى شهر الخير على الجميع  باليمن والبركات .
وتطرق في سياق كلمته الى الاوضاع السياسية في لبنان وقال :تعرفون ونعرف ان لبنان يمر بظروف دقيقة على المستوى السياسي ، ويشهد عقدة حكومية طالت الى حد ما ،ولكنني على ثقة بان القادة الوطنيين في لبنان سيتابعون جهودهم للخروج من هذا المازق السياسي الى حل يكون لصالح لبنان بكافة شرائحه ، وان يصار الى تشكيل حكومة تسير بلبنان في هذا الوقت الحرج الذي يمر به عالمنا العربي حيث لا يخفى على احد ما تمر به المنطقة العربية من تحديات ومصاعب ولا بد ان تكون الجهود متضافرة لمواجهة ما يحاك لهذه الامة من مؤامرات او تحديات.
اعود واقول ان شاء الله سنشهد ولادة حكومة وحدة وطنية برئاسة الاخ سعد الحريري ،سائلين الله عز وجل الخير للبنان واللبنانيين وان يلهم المولى عز وجل والحكمة والسداد.
ثم تناول السفير القناعي واقع منطقة الشمال وقال  :هذا جزء عزيز على قلوبنا نحن في الكويت ،ونحن ونتيجة المتابعة والاهتمام المستمر بتنا نعلم وندرك ان ثمة حاجة ماسة في الشمال وفي طرابلس للمزيد من المحاولات لتحسين الامور اكثر فاكثر ، وذلك ممكن من خلال تامين المشاريع الانمائية والحيوية ،وان شاء الله الكويت وكما عرفتموها دائما لن تتاخر عن مد يد العون للبنان الشقيق ولكل لبنائه ومناطقه ،ونحن في الواقع نتابع بعض المشاريع وندرس السبل لامكانية تنفيذ الاكثر فائدة منها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى