الأخبار اللبنانية

البحث عن السبل الكفيلة بربط نشاطاتنا التجارية الدولية بأولويات التنمية الوطنية

البحث عن السبل الكفيلة بربط نشاطاتنا التجارية الدولية بأولويات التنمية الوطنية
الصفدي: مساهمة الزراعة في الاقتصاد تسجل تدهوراً والمزارعون يواجهون منافسة شديدة

اعتبر وزير الاقتصاد والتجارة محمد الصفدي أن “الزراعة تعد ركيزة أساسية ومنتجة للاقتصاد الوطني،

ولو أن مساهمة هذا القطاع في الدخل الوطني تسجل، منذ بعض الوقت، تدهوراً تدريجياً، ما يدل على أن هناك حاجة ملحة لإيجاد حلول جديدة ومبتكرة لتحسين هذا الوضع”.
وأوضح الصفدي في مقدمة نشرة التجارة والتنمية الصادرة عن وحدة منظمة التجارة العالمية في وزارة الاقتصاد والتجارة أن لبنان يسعى من خلال انضمامه إلى منظمة التجارة العالمية إلى “البحث عن السبل الكفيلة بربط نشاطاتنا التجارية الدولية بأولويات التنمية الوطنية”، مشيرا الى “انعكاسات التزام لبنان بالاتفاق بشأن الزراعة الصادر عن منظمة التجارة العالمية على تأمين فرص إضافية لنمو قطاع الزراعة والمساعدة في الوقت عينه على ازدهار الاقتصاد الريفي والأسر التي تعتمد على هذا القطاع”.
وأشار إلى انه “على الصعيد العملي يتطلب التزام لبنان بالاتفاق بشأن الزراعة وضع تدابير إصلاحية رئيسية تطال هذا القطاع. وكنتيجة للمشاورات التي قامت بها الجهات الوطنية والمحلية بمساعدة خبراء دوليين، تمت صياغة مشاريع قوانين وقرارات أحيلت إلى مجلس النواب للموافقة عليها. وبالتالي فإن الانضمام الى منظمة التجارة العالمية في ما يتعلق بالقطاع الزراعي، لم بعد مسألة خفض تعريفات كما كانت الحال في ما يتعلق باتفاقيات التجارة السابقة، بقدر ما هو مجهود لإصلاح وتدعيم سياسات هذا القطاع وتشريعاته”.
وقال إن لبنان وقع حتى الآن اتفاقيات تجارية مع شركائه التجاريين الإقليميين الرئيسيين وهم البلدان العربية (منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى) والاتحاد الأوروبي (اتفاقية الشراكة الأوروبية) ودول الافتا. أضاف «تشمل هذه الاتفاقيات فصولا عن المنتجات الزراعية والصناعات الغذائية، إلا أنها تختلف بعضها عن بعض في ما يتعلق بمستوى التعريفات الجمركية المفروضة على الواردات إلى لبنان»، لافتاً إلى أن هذه الاتفاقيات ساعدت على زيادة قيمة الصادرات الزراعية اللبنانية بنسبة 54 في المئة بين الأعوام 2005 و2008، بالرغم من وجود عجز تجاري مزمن، ولا يزال المزارعون في لبنان يواجهون منافسة شديدة من المنتجات المستوردة التي سجلت أيضاً ارتفاعاً بنسبة 60 في المئة خلال الفترة ذاتها.
وختم الصفدي بالقول إن “مجرد قراءة هذه الأرقام من شأنه أن يحث أصحاب الشأن على تعزيز التفاعل في ما بينهم من أجل وضع رؤية تسهم في زيادة مكاسب التجارة الدولية وخفض الكلفة. نحن نسعى جاهدين إلى أن تكون عملية الانضمام الى التجارة العالمية بمثابة منبر للحوار والإصلاح وأن تتمخض النتائج النهائية عن تدابير ملموسة تساعدنا على تحقيق مصالحنا وطموحاتنا الوطنية”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى