الأخبار اللبنانية

مشروع وضع استراتيجية مستدامة لمدن بلديات الفيحاء

نظم اتحاد بلديات الفيحاء ورشة عمل في منتجع “بالما” في طرابلس، بعنوان “

مشروع وضع استراتيجية مستدامة لمدن بلديات الفيحاء”، في حضور وزير البيئة طوني كرم ممثلا بالمهندسة لينا يموت، وزير الاقتصاد والتجارة محمد الصفدي ممثلا بمدير مؤسسة الصفدي رياض علم الدين، النائب روبير فاضل ممثلا بفواز نحاس، النائب محمد كبارة ممثلا بعبد الله كباره، رئيس اتحاد بلديات الفيحاء المهندس رشيد جمالي، رئيس مجلس ادارة مرفأ طرابلس جورج فضل الله ومدير المرفأ احمد تامر، ممثل عن غرفة الصناعة والتجارة والزراعة في الشمال توفيف دبوسي، المدير الاقليمي للاشغال في الشمال المهندس الياس عقل، رئيس بلدية البداوي ماجد غمرازي، رئيس لجنة رعاية البيئة في الشمال المهندس عامر حداد وفاعليات.

 

بعد النشيد الوطني، قال جمالي:”ان هدف الورشة والمشروع هو التأكيد على ان طرابلس هي ارض صالحة للاستثمار ومؤهلة للنهوض وقادرة على ان ترتقي بسرعة الى مصاف المدن المزدهرة”.

تلاه مدير اتحاد بلديات الفيحاء المهندس عبد الله عبد الوهاب الذي تحدث عن “مشاركة الدول المانحة لدعم المشروع واعداد خطة متكاملة لانجاحه”، مشيرا “الى ان التحضيرات التي جرت قبل وضع الخطة سبقتها جولات ميدانية استمرت لاسابيع عدة”.

اما المنسق الاقليمي لبرنامج الامم المتحدة للبيئة عادل عبد القادر فاشار الى “اهمية اللقاء التشاوري الذي يجعل التقييم البيئي ذات قيمة عالمية” وقال:”نحن كبرنامج امم متحدة تهتم وتدعم على كل المستويات من اجل التصحيح لان الحلول تحتاج الى دراسات اعمق لمشاكل اتحاد بلديات الفيحاء ولا بد من تقييم لاي مدينة تبني الاستراتيجية على معلومات صحيحة تعكس واقع البيئي في كل مدن الفيحاء”.

بدورها تحدثت يموت باسم الوزير كرم وقالت:”ان مشروع وضع استراتيجية تنمية مستدامة لاتحاد بلديات الفيحاء هو مشروع حيوي اساسي بحيث لا غنى عنه في تقييم واستيعاب الوضع البيئي والاقتصادي والاجتماعي الحالي لاسيما في ظل التحديات المتزايدة التي تهدد لبنان والعالم اليوم مثل مشكلة تغيير المناخ ومشكلة تلوث الهواء وتلوث المياه الجوفية والسطحية ومياه البحر بالنفايات الصلبة والصرف الصحي والمياه المبتذلة الصناعية، بالاضافة الى الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتدهورة في بعض اطراف مدينة طرابلس”.

وذكرت ببعض المبادرات والمشاريع التي تقوم بها وزارة البيئة منفردة او مع المعنيين من القطاع العام والخاص لتأمين احتياجات التنمية المستدامة في محافظة جبل لبنان الشمالي لا سميا مدينة طرابلس ومحيطها في البعد البيئي الذي يرتبط مباشرة وينعكس على البعدين الاجتماعي والاقتصادي وهي تشمل عددا من المشاريع حول آلية التنمية النظيفة بهدف تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة، منها مشروع تجمع واستخدام غاز الميثان في مكب طرابلس، ومشروع تحويل معمل دير عمار الى الغاز الطبيعي.

وتحدثت عن مراجعة دراسات تقييم الاثر البيئي لبعض المشاريع للتأكد من ملاءمتها لشروط سلامة البيئة والموارد الطبيعية وتحديد المواقع الطبيعية الملائمة لانشاء محميات طبيعية ووضع مشاريع القوانين والانظمة اللازمة لادارتها واستثمارها واستقطاب التمويل الدولي للقيام بعدد من المشاريع والنشاطات الهادفة الى حماية البيئة والموارد الطبيعية.اضافة الى تنفيذ مشاريع تحريج في عدة مواقع في الشمال منها تنورين كوسبا، وعكار العتيقة بالاضافة الى صدور المرسوم رقم 2275 تاريخ 15/6/2009 المتعلق بتنظيم الوحدات التابعة لوزارة البيئة حيث نص على انشاء دوائر اقليمية تقلص المسافة بين المواطن والوزارة وتسمح بوجود الاخصائيين من الوزارة ضمن المحافظة للسهر على حماية البيئة والموارد الطبيعية وحسن ادارة وتطبيق القوانين”.
وقد جرى عرض للتقرير الأولي للمسح البيئي السريع لمدن اتحاد بلديات الفيحاء قدّمه الدكتور أحمد الخولي استاذ التخطيط العمراني بقسم الهندسة المعمارية في جامعة المنوفية ، ورئيس مكتب خبراء التنمية والبيئة في القاهرة، مصر .

اشارة الى ان ورشة العمل استمرت على مدى يومين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى