الأخبار اللبنانية

المرعبي مثل الحريري في افتتاح النشاط البيئي في عيون السمك- عكار

رعى الرئيس المكلف سعد الحريري ممثلا بالنائب معين المرعبي، افتتاح النشاط البيئي

الذي ينظمه الاتحاد العربي للشباب والبيئة في منطقة عيون السمك، والذي يتضمن غرس أشجار وتوزيع مستوعبات للنفايات وندوات وورش عمل، في حضور مدير مكتب الاتحاد العربي للشباب والبيئة أسامة القيسي وجمعية “عطاؤنا”.
وأشار النائب المرعبي في كلمة القاها في انطلاقة هذا النشاط الى ان “هذه المنطقة هي من اجمل المناطق في لبنان ولكن التقصير متراكم منذ سنوات طوال، ونأمل وبتوجيهات الرئيس سعد الحريري ان نحقق لهذه المنطقة حقوقها ونحسن وضعها ونبرزها على الخريطة السياحية في لبنان، انه مكسب كبير للبلد ان نظهر جمال هذه المناطق، وعادات أهلها الى دور فعالياتها وجمعياتها، وهنا نوجه التحية لجمعية “عطاؤنا”التي قدمت الجزء الكبير من هذا النشاط، ونأمل ان نحسن موضوع الطرق وتأمين الكهرباء والمياه بهدف خلق مناخ استثماري وفرص عمل جديدة”.
ودعا مجلس الانماء والاعمار بعد جولة مهندسيه لمساعدة المنطقة والبدء بالموضوع الذي اتفق عليه حول اوتوستراد المنية – عكار ومداخل المنطقة وعدد من الطرق” مؤكدا “اصرار النواب على فتح تحقيق بالتقصير الحاصل في هذه المشاريع”.
بدوره اكد القيسي ان “يوم البيئة هو في الرابع عشر من اوكتوبر ولدينا سلسلة نشاطات في كل المحافظات اللبنانية وفي عيون السمك، نشاطنا هو الأول من بين هذه النشاطات والذي يتضمن تشجير وتوزيع مستوعبات للنفايات ونشاطات توعية ولدينا محاضرة في بيروت حول انفلونزا الخنازير وعن المتغيرات المناخية، وهناك نشاط في الجنوب حول دور الشباب في العمل البلدي وادارة الأزمات والكوارث في البقاع”.
اضاف:”ان اختيار عيون السمك جاء لكونها منطقة مشهورة ومعروفة وواجبنا الاطلاع عليها كاتحاد، ولقد أسسنا فرعا لجمعية “عطاؤنا” في عكار، المنظمة لهذا النشاط كونها ممثلة الاتحاد في شمال لبنان”.
وتحدث رئيس جمعية “عطاؤنا” ممثل الاتحاد العربي في الشمال عبد الرزاق اسماعيل فقال “اختيارنا لهذه المنطقة لمناسبة اليوم العالمي للبيئة، واجبنا ان نعرف الناس على اهمية الأماكن التي ترتادها خاصة كونها مقصودة من جميع المناطق كمنطقة سياحية مهمة جدا، وذلك بهدف الحفاظ على البيئة والمحيط”.
وفي ختام الجولة وبعد وضع مستوعبات وغرس أشجار، تسلم النائب المرعبي درعا تقديرية عربون محبة ووفاء للرئيس المكلف الحريري تقديرا لاهتمامه وعطاءاته في هذه المنطقة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى