الأخبار اللبنانية

بيان صادر عن مجالس الاهل في الشمال

اجل….. لن نقبل بتغييب طرابلس عن مخطط الإنماء والاعمار ….. وتكريس السلم الأهلي.

لن نقبل بان تكون طرابلس مدينة سائبة تتنازعها التجاذبات السياسية والعنعنات الطائفية والفئوية…………
لن نقبل بان تكون طرابلس ساحة لتصفية الحسابات الضيقة على حساب المواطنين الآمينين في ديارهم وفي ممتلكاتهم ومتاجرهم ومصالحهم…… ان لطرابلس حقا في أن تحيا كما هي باقي المدن اللبنانية.
أين اقتصادها المزدهر؟ اين هي باب التبانة (باب الذهب) وهي عماد الاقتصاد لطرابلس والشمال؟……..
اين هي باب التبانة ذخر الرجال الأبطال الصامدين في وجه الفقر والحرمان وعدم وجود الطمأنينة والامان؟…….
لا……. لن تكون طرابلس كسالف العهد والازمان ……. لن يكون أهل طرابلس إلا اخوة واشقاء وأصدقاء وسنبقى كذلك مهما كبرت المكائد ومهما نصبوا من مصائد….. فليتلاقى الاخوة ابناء المدينة الواحدة على المحبة وعلى توفير الأمن والسلام رافعين شعار مصلحة طرابلس فوق الجميع ….فلننتصر لها …. لننبذ الحقد …. لننبذ الاقتتال الذي لم نرث منه عبر ثلاثين سنة الا الموت والدمار وعدم الاستقرار….
نعم لن نقبل في ان يكون آلاف المهجرين من جبل محسن والقبة والتبانة خارج منازلهم ولا نرى سببا لذلك……
نعم لن نقبل في ان تكون مدارسنا ملجأ يأوي آلاف المهجرين قسرا وبدون ذنب وبدون ادنى سبب وهم في بلدهم ومدينتهم وفي بيوتهم اعزاء وكرماء وشرفاء…..
لن نقبل الا ان تكون طرابلس مدينة مفتوحة لكل ابنائها ولشبابها وذلك بتوفير فرص العمل وفتح افاق المستقبل بالمشاريع الواعدة……..
فلأبنائنا الحق في الحياة بهذه المدينة … ولهم الحق بالعمل بمشاريعها ولهم الحق بالانتفاع بخيراتها ومن تفعيل هذه المشاريع بما يعود عليهم وعلى عائلاتهم بالخير والبحبوحة والرخاء…
أيها الاخوة تعالوا لنلتقي على المحبة وتوفير الأمن والسلام لمدينتنا … تعالوا نتعالى على الجراح ولا تتركوا للفتنة مكانا ولا تتركوا للعابيثين بامن مناطقنا ملجا …. فليكن القانون العام هو المظلة التي تظللنا جميعا … فعلى ماذا نختلف وعلى ماذا نتقاتل ولحساب من تتشرد العائلات وتحترق البيوت وتدمر الأرزاق؟
أيها الخوة…. إننا نطالب الجميع بوقفة ضمير ومحاسبة الذات والعودة إلى الأصالة الطيبة التي تأصلت في جذرونا والتاريخ لن يرحم أحدا.
وهنا لابد ان نؤيد مداخلة معالي الوزير محمد الصفدي أثناء جلسة مناقشة البيان الوزاري والذي شدد بمداخلته مطالبا إدراج طرابلس في هذا البيان لإنقاذها ومساعدتها في المحنة التي تعانيها سواء في الوضع الاقتصادي او الوضع الأمني والاجتماعي….
نحن نتلاقى مع هذه المواقف الصادقة وندعمها ونحرص على تحصينها وعلى ان تتلاقى طرابلس بجميع مكونتها وفعالياتها  على الوحدة والخير والمحبة والاستقرار تحت شعار
” طرابلس ستبقى مدينة للتاريخ والتعايش والسلام”

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى