الأخبار اللبنانية

رعد تمنى ان تكون انتاجية الحكومة أكبر من الصعاب التي واجهت تأليفها

توقع رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد ولادة حكومة الوحدة الوطنية في غضون ساعات أو أيام قليلة مشيراً الى “أننا بتنا أمام فرصة حقيقية لتشكيلها”.

وفيما أشار إلى أن ثمة من يكابر ومن يرفض هذه الصيغة، لفت إلى أنه في النهاية، استطاع الرأي العام اللبناني أن يصل إلى حد الإقرار بضرورة حكومة الوحدة الوطنية بعد تذليل الكثير من العقبات، متمنياً أن تكون إنتاجية الحكومة المقبلة أكبر بكثير من الصعاب والمتاعب التي بذلت من اجل تشكيلها والتي واجهتها أثناء التأليف.
وخلال احتفال تأبيني في بلدة العباسية رأى النائب رعد “أن ما نسمعه من تأييد دولي للحكومة الاسرائيلية وتغاضيه عن جرائم الحرب في غزة لطي صفحة تقرير غولدستون والعزوف عن مناقشتها ابتداءً من اختراعات لقرصنة إسرائيلية بحرية وغير بحرية يدل على أن هذه الحكومة محظيٌ بالدعم الغربي ويشكل رقما وظيفيا يستخدم من اجل تنفيذ سياسات الدول الإستكبارية الغربية في منطقتنا”.

 

وأكد “أننا حين نتمسك بالمقاومة وبخيارها في مواجهة الاحتمالات الاسرائيلية للعدوان على لبنان نفعل ما يتلاءم مع مصلحة شعبنا وبلدنا وأمتنا، مشيرا الى أن المقاومة تعتز بأنها استطاعت وخلال سنوات قليلة بعد حرب تموز أن تطور قدراتها بحيث إن ذلك “سيفرض على اسرائيل أن تحسب مليون حساب قبل أن تقدم على أية حماقة جديدة” ولفت الى ان اسرائيل تدرك هذا الأمر ولذلك تحاول أن تجيّش الرأي العام الدولي والقوى التي لها نفوذ في المؤسسات الدولية كمجلس الأمن من اجل أن يحاصروا المقاومة.

وأبدى النائب رعد أسفه من الموقف العربي الذي و”بدل أن يكون في الموقع المحاصر لاسرائيل ويجري إحصاء إرهابها وجرائمها ويفرض على الرأي العام العالمي إدانته وقطع العلاقات معه، نشهد مرحلة يتهرب فيها العالم العربي من مسؤولياته وتلاحقه اسرائيل بدعوى حماية الإرهاب وهي تقصد بالتأكيد حركات التحرر الوطني والقومي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى