الأخبار اللبنانية

اليوم الثاني للدورة الخامس للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية المنعقدة في طرابلس الغرب في ليبيا

كلمات وتقارير ومداخلات لممثلين لأكثر من عشرين دولة ومنظمة

استمرت جلسات مؤتمر القيادة الشعبية الإسلامية العالمية المنعقد في طرابلس الغرب في ليبيا
وعقدت اليوم الجمعة الجلسة الثانية ابتدأ من الساعة العاشرة صباحا واستمرت حتى صلاة الجمعة حيث أم المصلون الشيخ الدكتور بسام عجك من مجمع الشيخ أحمد كفتارو في دمشق .

 

1 – الكلمة الأولى من تقارير الأعضاء كان لمساعد الأمين العام للقيادة الشعبية الإسلامية العالمية السيد لويس فرخان زعيم أمة الإسلام في الأمريكيتين وتحدث عن الفعاليات والأنشطة للقيادة الشعبية في أمريكا الشمالية ومما جاء في كلمته :

نحن كأمة إسلامية نعيش لحظة صعبة من لحظات التاريخ تتهددها مجموعة عناصر في الولايات المتحدة منها التشويه المتعمد لصورة الإسلام وتصوير المسلمين كعدو للبشرية وشيطنة صورة الإسلام كدين حتى لا يتبعه أحد.

وأضاف إن الحرب على الإسلام ابتدأ كفكرة ثم تحول إلى حرب مفتوحة عبر الإعلام ثم عبر الكتابات ليحول في النهاية إلى عنف جسدي يتهدد المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية وعانينا من ذلك الأمرين

وتابع قائل كل ذلك على خلفية أحداث 11 أيلول علما أن تحقيقات داخلية  للـF.B.I. تقول أن لا علاقة مباشرة لأسامة بن لادن في الأحداث وأن ما حصل من خرق لا يمكن أن يكون إلا عبر تسهيلات من أجهزة أمنية داخلية وفي كلا الحالتين فما علاقة المسلمين الذين يعيشون في أمريكا في ذلك حتى يعاقبوا على ما لم يقترفوه وما لم يوافقوا عليه

وأضاف ولكن رغم ذلك بات لدينا اليوم في 179 مدينة أمريكية مدارس وجامعات ومؤسسات إعلامية وثقافية ودعوية تعمل على نشر الدين الإسلامي .

وتابع قائلا لكننا لا نستشعر بتعاطف المسلمين وتفاعلهم معنا ولا بتفاعلنا معهم رغم أننا جسد واحد كما يقول الرسول الكريم فما يحدث في العراق أو فلسطين يجب أن نشعر به أن نتألم لألمهم وأن نفرح لفرحهم ، فيجب أن نكون جسدا واحدا ويجب أن يكون القرآن الكريم هو الدم الذي يسري في هذا الجسد

وأضاف قائلا المرض الذي تشتكي من البشرية اليوم هو العنف وهو المرض الذي يريد البعض أن يلصقه بالمسلمين وختم قائلا إن ما قامت به الإدارة الأمريكية من احتلال للعراق وأفغانستان كان على خلفيات كاذبة وحجج واهية وما يحصل اليوم من ردات فعل هو عمل طبيعي من أناس يشتعرون أنهم ظُلموا وقُتلوا بغير سبب .

وقد يقول قائل لماذا يتحدث لويس فرخان الأمريكي بذلك  ألا يخشى الإدارة الأمريكية فأقول هناك مشروعين للخوف خوف من الله وخوف من الناس وقد قررت واخترت أن أعيش وأن أموت على الحق وهو الموت في سبيل الله وأن أكتب في الشهداء دون أخشى في الله لومة لائم

وختم قائلا لو كان هناك عدل وحق في هذا العالم لوجب محاسبة من شن حروبا بشعة بذرائع وهمية وقتل الناس لا أن نُحاسب من قام بردات فعل على فعل شنيع حول الكرة الأرضية بكاملها إلى كتلة من الكراهية والخوف واللاإستقرار .

2 – الدكتور أحمد شوقي الحفني الأستاذ في الاستراتيجية الدفاعية وعضو الأمانة العامة للقيادة الشعبية تحدث عن مشروع نيكسون الذي يقوم على ضرورة إيجاد نموذج إسلامي ( علماني )على الطريقة الغربية يكون بديلا لمشروع الإسلام الموجود في ليبيا أو إيران ، واعتبر أن السيناريو المتبع اليوم هو سيناريو القبضة الناعمة أو القفاز الأملس حيث يعتبروا أن السيطرة أو احتلال عقل الأمة هو السبيل للسيطرة على جسدها فإن فكرت المجتمعات على الطريقة الغربية فنكون قد حققنا مرادنا في تحويل المجتمعات العربية والإسلامية إلى مجتمعات مستهلكة للأفكار والمنتجات الفكرية والاقتصادية والصناعية الغربية .

3 – الشيخ محمد صادق يوسف مفتي روسيا تحدث في تقريره عن المسلمين في روسيا بعد الاتحاد السوفياتي فقال لقد استرجعنا الكثير من مساجدنا ومدارسنا ومؤسساتنا التي أغلقت في الحقبة السوفياتية

واعتبر أن أهم ما يعانيه المسلمون في روسيا اليوم هو الوافدون من الخارج الذين لا يعرفون طبيعة البلاد وتاريخ المعاناة التي عشناها على مدى سنوات فيأتي بعض إخواننا ليطرح قضية المذاهب والعقائد بطريقة تفرق بدل أن تجمع علما أن بلادنا ليست بعيدة عن الدين والعلم فهي معدن الفكر والرجالات فمن جمهوريات آسيا الوسطى خرج رجال الفكر والعقيدة واللغة والتاريخ والحديث فالإمام البخاري من بخارى ومسلم من نيسابور إلى الطبري إلى سيباويه لذلك فالمثل يقول: ” أهل مكة أدرى بشعابها ” .

ثم تحدث عما آلت إليه الشيشان بعد أزمتها فقال : الشيشان اليوم دولة مسلمة بني فيها أكبر مسجد في أوروبا وفرضت الصلاة على الموظفين في وقتها والذي لا يصلي يطرد من عمله كما افتتحت جامعة إسلامية في غروزني في رمضان الماضي واعتبر يوم المولد يوم عطلة رسمي تقام فيه الاحتفالات والأفراح وتوزع فيه الحلوى ووزع الرئيس الشيشاني الشاب رمضان قاديروف لـ 140 عائلة فقيرة سيارات من مال الشعب والدولة وأعلن عن تقديم هدية قسمتها 2000 $ أمريكي لكل من يرزق بمولد ذكر ويسميه محمدا على اسم رسولنا الكريم حتى لو كان من عائلة غير مسلمة .

وفي الفترة الأخيرة نشرت صحيفة نيوز ويك بنسختها الروسية رسوما مسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم فطلب الرئيس رمضان قاديروف موعدا فوريا من الرئيس الروسي مدفيديف ورئيس الوزراء بوتين وأعلن عن غضب المسلمين تجاه تلك الإساءة فأصدرا أمر بعدم ربط الإسلام بالإرهاب ومعاقبة كل من يقوم بذلك واستدعى رئيس التحرير بشكل مباشر وطلب منه أن يعتذر علنا.

وختم الشيخ محمد صادق يوسف بالحديث عن مؤتمر عقد في 24 سبتمبر بعنوان روسيا والعالم الإسلامي شراكة من أجل الاستقرار في أكبر قاعة في موسكو حضرته 239 وسيلة إعلامية وقال عمدة موسكو فهمت الإسلام كدين يدعو للجهاد من أجل الخير لا من أجل العدوان وأمر بتوسعة مسجد موسكو 10 مرات ليتسع لستين ألف مصلي وأمر ببناء مسجد في كل منطقة بلدية من مناطق العاصمة الروسية موسكو.

4 – ثم تحدث الشيخ أبو بكر تالا عن توسع الدعوة الإسلامية في البرتغال فقال منذ 10 سنوات لم يكن في البرتغال إلا مسجدا واحدا واليوم هناك أكثر من 37 مسجدا وتحدث عن تشريع العمل الإسلامي فرخصت جمعية مسلمي البرتغال وزاد عديد المنتسبين إليها من 500 إلى 8000 عضو منتسب.

5 – بعد ذلك تحدث الشيخ إبراهيم مبارك من بومبا في الكاميرون فتحدث عن إسلام أحد كبار ملوك القبائل في غرب الكاميرون ويدعى مانسو وأسلمت معه قبيلته وتقدر بعشرة آلاف ولكنهم يعاقبون اليوم بالحرمان والتجويع والإفقار لأنهم أسلموا .

وختم قائلا نطالب بأن نشارك في كل فعاليات وأنشطة القيادة الشعبية الإسلامية العالمية .

6 – ثم تحدث الشيخ مصطفى رئيس مشيخة البوسنة فتحدث عن أن البلقان كانت البوابة الإسلامية الثانية صوب أوروبا بعد بوابة الأندلس أو ما يعرف بشبه الجزيرة الإيبيرية .

وأشاد بزيارة الرئيس القذافي إلى إيطاليا ومعه صورة المجاهد عمر المختار الذي قاوم الاستعمار الإيطالي وطالبهم بدفع التعويضات عن الحقبة الإستعمارية ولأمر مرة في التاريخ يستطيع شعب مستعمر مضطهد أن يستحصل على تعويض من مستعمره وهذا أشعرنا بالعزة والفخار .

ثم قارن بين تشريد الفلسطينيين وتشريد الألبان فأشار إلى أن عدد الألبان يزيد على العشرين مليون ولكنهم مشردون في أصقاع الأرض ويوجد فقط في تركيا أكثر من 4 ملايين مهجر ألباني بسبب الحروب الظالمة ضد الألبان والبوشناق في البوسنة وكوسوف وسائر البلقان .

وتحدث عن مجزرة سربرينيتشا حيث قتل الناس أمام أعين القوات الدولية الهولندية أكثر من 8000 شاب لذلك نطلب من مؤتمركم الكريم أن يعقد المرة القادمة في سرييفوا وأن يكون من أول فعالياته زيارة مقبرة الشهداء ليشعر أهلنا هناك بالطمأنينة أنهم ليسوا وحدهم وأن من خلفهم أمة تعد مئات الملايين .

7 – ثم تحدثت السيدة فوزية العشماوي من مصر ومقيمة في السويد وهي أمين عام مساعد لشؤون المرأة في القيادة الشعبية فتحدثت عن تهميش المرأة وطالبت بزيادة نسبتها المتدنية في القيادة الشعبية فالله تعالى يقول : ” والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالله “.

8 –  ثم تحدثت السيدة سعاد الفاتح من السودان وهي عضو في البرلمان الإفريقي وعضو في القيادة الشعبية فقالت أن المرأة هي أهم عنصر من عناصر الهدم والغزو عند المستعمرين وعندنا يجب أن تكون أهم عنصر من عناصر البناء .

وطالبت بأن ننزل إلى مستوى العامة فهناك طبقة مخملية تضم وزراء ورؤساء ومشايخ وعلماء وطبقة الفقراء والمسحوقين وطالبت بأن ننزل إلى مستوى المسحوقين والمستضعفين فحل مشاكل الأمة لا يكون بالمؤتمرات وإنما بالنزول على الأرض لمعالجة المشكلة مع أصحاب المشكلة ومن تعنيهم المشكلة .

كما تحدثت عن توجيه الإنفاق فالإنفاق على مؤتمر من المؤتمرات كالذي نحضره كفيل بأن يرفع أكثر من 100 عائلة فوق خط الفقر .

وأضافت نحن نتحدث عن خديجة وعلمها وسمية وصبرها ونسبية وتفانيها وفاطمة وجهادها رضي الله عنهن أجمعين ولكن لا نصنع عناوين جديدة للبطولة وإنما نهمش المرأة فلا نستخدمها في ميدان بناء الأمة وتبقى وسيلة للتخريب والهدم في أيدي الأعداء والمستعمرين .

وختمت بالحديث عن ضرورة تعميم مشاريع القروض المتدنية كما تقوم مؤسستها في الخرطوم وأم درمان في تحول الأسر والعوائل إلى العطاء والإنتاج والحياة الكريمة بدل الاستعطاء والعوز .

9 – ثم تحدث وزير الداخلية الراوندي وهو من خرجي كلية الدعوة العالمية وعن مدى تأثير الاستقامة والتطبيق الصحيح للإسلام في المجتمعات غير الإسلامية فروندا بلد لا تزيد نسبة المسلمين فيه على 8% إلا أنه بسبب حسن تطبيق القانون وفرض الأمن عبر وزير داخلية مسلم انعكس سمعة طيبة للإسلام والمسلمين .

كما كانت كلمات لممثلين من العراق ومصر ومالي والسودان وباكستان ودول أخرى…

وأمتدت فعاليات اليوم الثاني على مدى 11 ساعة تخللتها صلاة الجمعة وعدة استراحات للصلوات

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى