الأخبار اللبنانية

كبارة يلتقي النقابات العمالية

كشف منسق عام تيار المستقبل في الشمال عبد الغني كبارة عن مشروع اقتصاديّ انمائيّ

واجتماعيّ وبيئي شامل يقوم بتحضيره مجلس محافظة التيار في الشمال يحظى بشبكة من الأمان السياسي والاجتماعي من أجل انجاحه ومراقبة حسن تنفيذه. ويتضمن المشروع مختلف المشاريع التي أقرّت في جميع الميادين ابتداءً من مؤتمر انماء طرابلس الذي انعقد في السرايا الحكومي عام 2002 ولغاية اليوم . ويتضمن مشاريع الانماء والاعمار ، والمشاريع المقررة في كافة الوزارات ، بالاضافة الى المشاريع الاجتماعية والانسانية والبلدية الجديدة التي أصبحت ملحة من أجل اعطاء الصورة الحضارية الحقيقية لمدينة طرابلس . وتشجع على زيادة الاستثمارات ، وتأمين فرص العمل لأبناء الشمال وخاصة في مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة الذي طرحها كبارة خلال انعقاد مؤتمر انماء طرابلس عام 2002 . كما أنها تلحظ العديد من المشاريع في كافة المناطق الشمالية التي من شأنها تخفيف وطأة النزوح من الريف الى المدينة عبر تأمين فرص عمل لأبناء القرى الشمالية .
كلام كبارة جاء خلال اجتماعه مع قطاع النقابات العمالية في مقر التيار في طرابلس مواكبةً لدخول الرئيس سعد الحريري الى السرايا الحكومي .
وقال كبارة:” نحن في تيار المستقبل وبمفهومنا الليبيرالي نرى ان الحركة الاقتصادية وتأمين فرص العمل ومحاولة ايصال لكل مواطن حقه هو المفهوم السائد عندنا سيّما على صعيد الطبقة العاملة . “
وتابع:” الرئيس الشهيد رفيق الحريري حينما وضع مشروعه الاجتماعي والاقتصادي لتيار المستقبل ولحركته السياسية والاقتصادية والاجتماعية كان همّه الأول أنتم العمّال قبل أي شيىء آخر . وحين انطلق بمشروعه الاقتصادي والاجتماعي، انطلق من مبدأ تأمين الرفاهية لكل المواطنين سيّما منهم ذوي الدخل المحدود لأنهم يعدّون من الركائز الأساسية في المجتمع التي ينبغي دعمها وتأمين الاستقرار لها عبر تحفيز الاقتصاد وزيادة النموّ . لأنه من دونها لايمكن النهوض بهذا المجتمع. من هنا نقول بأن الاستقرار لدى المواطن اللبناني هو من أهم أهداف تيار المستقبل .”
وأضاف:” لبنان اليوم في مواجهة مرحلة جديدة، وتيار المستقبل معني أكثر من غيره في هذه المرحلة كون رئيسه هو نفسه رئيس الحكومة. لقد حاولوا اغتيال مشروع  تيار المستقبل  من خلال اغتيال الرئيس رفيق الحريري . واليوم نحن نفتخر بالرئيس سعد الحريري والذي بعد انتهاء البيان الوزاري وأخذ الثقة انشاءالله سينتقل الى المرحلة التي ننتظرها جميعاً بفارغ الصبر .”
ورأى:” أن حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلّت هي حكومة مدعومة من قبل كل الأفرقاء السياسيين محلياً واقليمياً ودولياً . وحين وضعنا يدنا بيد الطرف الآخر بهدف بناء الدولة والمؤسسات والوطن، فيعني ذلك بأننا اخترنا حسن النوايا من أجل الوصول الى مشروع اقتصاديّ انمائيّ يحقق قبل كل شيىء مصلحة المواطن في الاستقرار ، وتأمين مختلف التقديمات الاجتماعية ومنها الضمان الاجتماعي، وضمان الشيخوخة، البطاقة الصحية و المدرسة والجامعة الوطنية .”
و حول البيان الوزاري قال :” نحن في تيار المستقبل نصرّ على أن لا يكون هناك غموض فيما يتناوله البيان الوزاري بل أن يحقق طموحات وآمال المواطنين في تأمين الاستقرار والعيش الكريم .”
وبعد أو وجّه كبارة التحية الى وزير العمل بطرس حرب أشار الى :” أنها فرصة كبيرة للبنان بغية الارتقاء بالحركة العمّالية الى المستويات التي نطمح لها . داعياً لجان التيار العمالية الى وضع مشروع عماليّ متكامل ومتجدد يشمل تصحيح مسيرة الاتحاد العمالي تخوّله الدفاع عن حقوق العمّال ومكتساباتهم الاقتصادية والاجتماعية . فضلاً عن انشاء نقابات جديدة تساير ركب التطور .”

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى