الأخبار اللبنانية

النائب علم الدين ورؤساء بلديات ومخاتير يتمنون على الرئيس الحريري النظر في وضعهم الأستثنائي في المنية

النائب علم الدين ورؤساء بلديات ومخاتير يتمنون على الرئيس الحريري النظر في وضعهم الأستثنائي في المنية 
و يتوعدون بإقفال معمل دير عمار أوترحيله ما لم يتراجع الوزير باسيل عن قراره …

 

المنية : عامر الشعار

توعد رؤساء بلديات ومخاتير وأهالي مدينة المنية والجوار بتصعيد التحركات الأحتجاجية وإقفال معمل دير لتوليد الطاقة الكهربائية  أو ترحيله من مكانه ، ما لم يتراجع وزير الطاقة والمياه جبران باسيل عن قراره القاضي بتطبيق برنامج التقنين في التغذية الكهربائية لمدينة المنية والجوار كما باقي المناطق اللبنانية  ، حيث كانت تعيش قرى وبلدات المنية والجوار وضع أستثنائي 24 على 24 تغذية ، وذلك بسبب الأضرار الصحية والبيئية والزراعية التي تلحق بالمنطقة من جراء تصاعد الدخان من المعمل المذكور ، الأمر الذي أثار غضب أبناء المنطقة وفاعلياتها والذين توعدوا بتحرك إحتجاجي نهار الأثنين المقبل وتوعدوا أيضا” بإقفال المعمل  أو ترحيله إلى مكان آخر ، ما لم يتراجع الوزير باسيل عن قراره ، حيث تداعى رؤساء البلديات والمخاتير والفاعليات بالتنسيق مع نائب المنطقة هاشم علم الدين  لعقد إجتماع طارئ عرضوا خلاله للقرار الصادر عن الوزير باسيل ومؤسسة كهرباء لبنان وتوجهوا برسالة إلى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري موقعة من النائب هاشم علم الدين ورئيس إتحاد بلديات المنية مصطفى عقل ورؤساء بلديات المنطقة ومخاتيرها وفاعلياتها أكدوا فيها ” أنه منذ إنشاء المعمل وأهالي المنطقة يتحملون تبعات المشاكل الناتجة عنها ، حيث أصيب عدد كبير من المواطنين بأمراض سرطانية وأتلفت المزروعات وخاصة أشجار الليمون واللوز والجوز ، وأصيبت أشجار الحمضيات بأمراض جديدة أثرت بشكل كبير على إنتاجها مما يستدعي أرسال لجنة للكشف والتأكد من جسامة الضررالمحدق ، أي أننا بعبارة أوضح نتحمل الغرم وغيرنا يأخذ الغنم ، علما” ان مناطقنا تلتزم بدفع الفواتير والمستحقات ألتزاما” تاما” ، وأضافت الرسالة أمام هذا الواقع وبعد صرخات الأهالي تكرمت علينا الشركة التي زادت من حصتنا في التغذية الكهربائية ، إلا أننا فوجئنا بالبيان الصادر عن وزير الطاقة والمياه جبران باسيل الذي يهدد ويتوعد بقطع التيار عن مناطقنا بحجة المساواة والعدالة في التوزيع…
لذلك نؤكد : أننا لن نقبل بقطع التيار الكهربائي عن مناطقنا إطلاقا” ، حيث أننا لن نقبل التفريق بين منطقة وأخرى ، ولكننا نود لفت النظر إلى أننا ندفع من صحتنا وأرواحنا مقابل عدم إنقطاع التيار الكهربائي عن مناطقنا ، وحرصنا” منا على المناخ الوفاقي الذي أرسيتم دعائمه وعلى السلم الأهلي في البلد ، ورغبة منا في منع الأهالي من التصعيد لذلك جئنا بكتابنا هذا راجيين من دولتكم التكرم بإتخاذ ما ترونه مناسبا” …
* بدوره شدد الناشط الأجتماعي أحمد محمود هاشم الخير إلى ضرورة أن يأخذ في عين الأعتبار الوزير جبران باسيل الواقع الصحي والبيئي والزراعي في منطقة المنية التي تدفع الثمن غاليا” ، وقال : هل يحاول الوزير باسيل أن يجعل أبناء مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري يدفعون ثمنا” لأنتمائهم السياسي ، فهم  الذين صنعوا الأكثرية في إنتخابات العام 2005 ، فإذا اراد أن يطبق المساواة في توزيع الطاقة على مساحة الأراضي اللبنانية ، فيجب أيضا” أن يتم تطبيق الأنماء المتوازن على مساحة الوطن ، بدلا” من الحرمان الذي يغرق المنية ، في وقت نرى فيه بعض المناطق اللبنانية تعيش في بحبوحة تامة …
* من جهته أكد عضو تكتل لبنان أولا” نائب  المنطقة هاشم علم الدين أنه من غير المسموح أن تدفع مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ( المنية ) ثمن إنتمائها السياسي، فقرار الوزير باسيل بإعادة التقنين إلى منطقتنا  بحجة المساواة والعدالة في التغذية الكهربائية لم يأت في مكانه ، حيث أن المنطقة تدفع الثمن غالي من صحة أبنائها وأضرار زراعية كبيرة من جراء السموم التي يبعثها المعمل المذكور ، لذا أرتأينا مع رؤساء بلديات وفاعليات ومخاتير المنطقة أن نبعث بهذه الرسالة إلى دولة الرئيس سعد الحريري متمنيين عليه النظر فيها وأرسال خبراء من الوزارت المختصة للكشف على الأضرار  الصحية والبيئية والزراعية التي تلحق في المنطقة ، وتوعد علم الدين بتصعيد التحرك الأحتجاجي ما لم يتراجع الوزير باسيل عن قراره …

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى