الأخبار اللبنانية

القبس”: الاستخبارات الاسرائيلية اعدت خطة لتنفيذ عملية دقيقة جدا ضد حزب الله في الضاحية

نقلت صحيفة “القبس” الكويتية عن مراجع سياسية ملاحظتها مدى الاهتمام التي يوليه دبلوماسيون

غربيون في بيروت لموضوع انفجار حارة حريك ليل السبت 26 كانون الاول الفائت، لا سيما لجهة الملابسات و”المعلومات” والشائعات المتداولة حول الموضوع، بعدما تحدثت معلومات شبه رسمية عن استهداف مسؤول حركة حماس في لبنان أسامة حمدان.

 

ويعتبر هؤلاء الدبلوماسيون ان تسليم جريحي الانفجار للسلطات اللبنانية لا يساعد هذه السلطات على الامساك بأي خيط من خيوط الحادث، اذ انهما “مجرد جريحين” وكان من ضحايا الانفجار ولا علاقة لهما بملابساته.

ويحاول الدبلوماسيون انفسهم معرفة خلفية التعتيم الذي مارسه حزب الله على ملف القضية، ودون ان يكون صحيحا انه احرج لوجود مركز لحماس في الضاحية، اذ ان الجهات اللبنانية المختلفة على علم بوجود مراكز قيادية للحركة في حارة حريك، وان القياديين موجودون على الارض اللبنانية بأوراق شرعية، ذلك الى ان اماكن وجودهم ليست “محرمة” على الاجهزة المعنية.

ويشير الدبلوماسيون الى ان عاصمة اوروبية على الاقل، وبدافع حرصها على عدم انزلاق لبنان الى خيار كارثي، ابلغت مسؤولين في بيروت بضرورة توخي الحذر لان الاستخبارات الاسرائيلية اعدت خطة بالغة التعقيد لتنفيذ عملية “دقيقة جدا” ضد حزب الله في الضاحية، بعدما نجحت في تجنيد عناصر يمكن ان تساعد في الرصد والتنفيذ.

ويسأل الدبلوماسيون ما اذا كان صحيحا ما تردد عن ان الحزب اتخذ اجراءات وقائية شديدة الحساسية والفاعلية بعد انفجار حارة حريك، متجاهلا اثارة ساسة لبنانيين مناهضين للحزب وسلاحه مسألة الارباك الذي واكب عملية معاينة الجهات القضائية المختصة لمكان الانفجار وظروفه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى