الأخبار اللبنانية

مجلس طرابلس في المؤتمر الشعبي اللبناني

إستمرار التحقيقات والتوقيفات لأشهر وسنوات يزعزع الثقة بالقضاء ويشكل إعتداءاً على كرامة الإنسان وحريته

أصدر مجلس طرابلس في المؤتمر الشعبي اللبناني بياناً جاء فيه :

إن حرية الإنسان محفوظة ومصانة بموجب الشرائع السماوية والقوانين الوطنية والدولية، لذلك فإن التوقيف التعسفي يشكل إعتداءً ظالماً على كرامة الإنسان وحريته، فبأي حق يتم إعتقال وتوقيف مجموعات من الشباب طيلة أشهر وسنوات من غير محاكمات وبلا مسوغ قانوني ، ومنهم من يعيل عائلات ولديه أطفال يحتاجون لرعايته وإهتمامه ؟
ومن سيعوض على الموقوفين الأبرياء وعائلاتهم ضياع سنوات من حياتهم خلف القضبان بدون وجه حق ؟
إن فريق 14 آذار هو المسؤول عن إستمرار الظلم اللاحق بالموقوفين ،فوزير العدل السابق ينتمي لهذا الفريق ، أما الوزير الحالي فهو يتباهى بالتزامه بالقرار السياسي للقوات اللبنانية ورئيسها الذي خرج من سجنه بقرار عفوٍ دون أن يعتذر عن جرائمه وإرتكاباته ، فأيّ عدالة تلك التي تخرج المجرم من سجنه وتترك موقوفين دون محاكمات .
إن مجلس طرابلس في المؤتمر الشعبي اللبناني يطالب السلطة القضائية أخذ دورها بعيداً عن السياسيين ، والإسراع في التحقيقات والإفراج عن الموقوفين الذين لم تثبت عليهم أي أعمال مخلّةٍ بالقانون ، وهو يعلن تضامنه مع أهالي الموقوفين لما لحقهم من أذىً وظلم بسبب غياب المحاكمات وإستمرار الإعتقالات التعسفية .
ويطالب المؤتمر الشعبي السلطة الحاكمة بكشف الحقيقة كل الحقيقة للشعب فلا يعقل أن تمرّ السنوات والحقيقة مغيبة ، أما سؤال من دعم وسهل وجهز ما يسمى بتنظيم” فتح الاسلام ” فيبقى دون جواب حتى الآن ، في وقت سالت دماء شهداء الجيش والمواطنين الأبرياء دفاعاً عن إستقرار البلاد وأمنها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى