الأخبار اللبنانية

الجمل تنفي وتوضح

ورد في بعض مواقع التواصل الاجتماعي خبر يدّعي أنّ السيدة التي وقع معها الإشكال في الميناء وتمّ تحطيم سيارتها هي انا، وطبعًا الشبه بعيد والخبر لا يمت للحقيقة بِصلة!
وأنا أستغرب من بين آلاف الصور لي مع السياسيين أن يختاروا هذه الصورة بالذات وانا التي تعاملت مع جميع السياسيين والاحزاب والاطراف وكنت على مسافة واحدة من الجميع.
أكرر، كنت وما زلت خارج الاصطفافات السياسية وأنني اول من نزل الى الساحات إحقاقًا للحق!!
الحمدالله اني لا اتبع لأيّ زعيم وربما هذا ما يغيظهم ..!!
قلمي ورأيي الحر هما اغلى ما أملك ولن تشتريه او تطال من استقلاليته هذه الطبقة السياسية في طرابلس ولا غيرهم أيضا.

الى #جيشكمالالكترونيالمأجور
تحية وطنية من مواطنة حرة خارج القطيع!

ناريمان الجمل
طرابلس
٣٠/٦/٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق