الأخبار اللبنانية

الحص: لتعطيل ما يحاك لشعبنا ومجتمعنا من شرور ومكائد

رأى الرئيس الدكتور سليم الحص باسم منبر الوحدة الوطنية في تصريح اليوم انه “امام ما يواجه لبنان من مخاطر تعبر عنها أصوات الذين يدعون على وجه مباشر أو غير مباشر إلى الفتنة، فنحن نشعر بالاطمئنان والحمد لله إلى أن هذه المكائد ستمنى بفشل ذريع ويسلم مجتمعنا مما يدبر ويرسم له من قلة من المضللين والزائغين. ومما يبعث على الارتياح في هذه الظروف الدقيقة المواقف الإيجابية التي تصدر عن أهل القرار في المجتمع، وكذلك الاتصالات التي يقوم بها هؤلاء بهدف جلاء الموقف والحقيقة وقطع الطريق أمام دعاة السوء الذين يسعون إلى جر البلاد إلى حال من الانقسام المدمر وإلى تفجير صدامات لا سمح الله بين فئات الشعب الواحد”.

اضاف “إننا نضم صوتنا إلى الأصوات الكثيرة والحمد لله التي تدعو إلى تعطيل ما يحاك لشعبنا ومجتمعنا من شرور ومكائد، ويبقى رهاننا في هذا السبيل معقودا على وعي المواطن اللبناني وتمسكه بأهداب الوحدة الوطنية التي تضمن سلامة الحاضر والمستقبل. وبوجود من يسمى شهود زور، فاللبنانيون لن يمكِّنوا هؤلاء من العبث بمصيرهم ومصير مجتمعهم ووطنهم. والغريب أن هؤلاء لم يخضعوا بعد للملاحقة القضائية كما كان يفترض، فكان ذلك سببا لنشوب أزمة وطنية يخشى أن تجر إلى عواقب خطيرة”.

وتابع الحص “أما مذكرات التوقيف الصادرة في حق مواطنين لبنانيين عن القضاء في الشقيقة سوريا فنتمنى أن يترك أمرها للمعالجة بالطرق المشروعة من جانب السلطة ولا سيما القضاء في لبنان. فلتأخذ هذه القضية مجراها الطبيعي، المهم أن تسلم العلاقات الطيبة لا بل المميزة بين لبنان وسوريا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى