الأخبار اللبنانية

مصادر لـ”الدار”: خرائط مخازن أسلحة “القوات” في عهدة الجيش

كشفت مصادر معنية من بيروت لـصحيفة “الدار” الكويتية أن سوق السلاح في لبنان يشهد حركة نشطة، حيث تزايد الطلب على الأسلحة المتوسطة والصاروخية مثل “أر بي جي” والـ”أم 16″ و الـ “أم 4″، دوناً عن غيرها من الأسلحة الفردية الخفيفة، وذلك نتيجة الدعم المادي واللوجستي الذي تقدمه بعض الدول العربية التي ارتبط اسمها بملف دعم وتدريب بعض الأفرقاء اللبنانيين.

وفي وقت نفى الناطق باسم الخارجية المصرية أحمد زكي أي دور لبلاده بتدريب ميليشيات من الطائفة السنية وميليشيات من “القوات اللبنانية”  مشدّداً على أن مصر متمسكة بأن تلعب دوراً داعماً للدولة اللبنانية ولمؤسساتها، كشفت هذه المصادر لـ”الدار” عن “أن مرجعاً سياسياً لبنانياً من قيادات الصف الأول، سلّم قيادة الجيش اللبناني مؤخراً خرائط تدل على الأماكن الجغرافية التي تتوزع فيها مخازن أسلحة تابعة لـ”القوات اللبنانية”.

وحول الحديث عن سلاح حزب الله كمبرر للأطراف اللبنانيين لتخزين الأسلحة، أشارت المصادر الى أن “سلاح الحزب موجود منذ فترة الثمانينات وهو واضح الوجهة والهدف”، متسائلة عن “هدف تسلّح بعض الأطراف اللبنانيين في بعض مناطق شمال لبنان ومناطق أخرى مثل بشري والأرز في هذه المرحلة بالذات”.

الى ذلك، أشارت المصادر الى أن “مجموعات استخباراتية تابعة لوزارة داخلية إحدى الدول العربية تعمل على تجنيد العديد من اللبنانيين في إطار تنظيم قوات نخبة في وقد اتخذت من بعض المناطق الشمالية مراكز لإجراء التريبات العسكرية”، كاشفة أن هذه المجموعات الاستخباراتية على تنسيق تام مع القوات اللبنانية استعداداً لإحداث بعض التوترات في المناطق المسيحية والمناطق المختلطة بين مناصري حزب الله والتيار الوطني الحر في مسعى لضرب التفاهم القائم بين الطرفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى